الإمارات تغيث اللاجئين السوريين لمواجهة العاصفة الشتوية

الإمارات تغيث اللاجئين السوريين لمواجهة العاصفة الشتوية

كثفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإنسانية وبرامجها الإغاثية للوقوف جنباً إلى جنب مع كل محتاج، وإغاثة كل منكوب في ظل الجوية السيئة، ولتعزيز قدرة اللاجئين السوريين على مواجهة تداعيات انخفاض درجات الحرارة وسوء الأحوال المناخية في هذه الأيام من السنة، حيث قدمت الهيئة العديد من المساعدات لهم في مختلف مناطق الأردن بهدف تأمين احتياجاتهم…

كثفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإنسانية وبرامجها الإغاثية للوقوف جنباً إلى جنب مع كل محتاج، وإغاثة كل منكوب في ظل الجوية السيئة، ولتعزيز قدرة اللاجئين السوريين على مواجهة تداعيات انخفاض درجات الحرارة وسوء الأحوال المناخية في هذه الأيام من السنة، حيث قدمت الهيئة العديد من المساعدات لهم في مختلف مناطق الأردن بهدف تأمين احتياجاتهم الأساسية والتخفيف عليهم من وطأة الشتاء القاسي.

وأطلقت الهيئة مؤخراً برنامج «كسوة الشتاء» بالتعاون مع سفارة الدولة في عمّان، ويهدف البرنامج إلى مساعدة المحتاجين من خلال توزيع وسائل التدفئة من حرامات وصوبات. وسيشمل جميع الأسر المستحقة في مختلف مناطق المملكة، وهذا البرنامج يشكل جزءاً من البرامج التي خصصتها الهيئة لمساعدة هذه الشرائح التي تواجه ظروفاً صعبة. وقال القائم بأعمال سفارة الدولة في عمّان، فيصل أحمد آل مالك، في تصريح لـ«البيان»: إن جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهود محمودة وخيرة وغير مقتصرة على ظروف أو فصل معين، بل هي دائمة تساند الأسر المستحقة طوال العام، وخاصة أسر الأشقاء السوريين الذين يواجهون ظروفاً صعبة.

أضاف: برنامج كسوة الشتاء ينفذ بالتعاون مع السفارة، واستهدف أكثر من 135 ألف مستفيد في العديد من المحافظات بالشمال والوسط والجنوب، و يشمل البرنامج الفحوصات الطبية والمعونات الشتوية، بالشكل الذي يخفف من حدة الشتاء.

وتوجه الفريق بداية إلى المخيم الإماراتي – الأردني للاجئين السوريين بمنطقة مريجيب الفهود بمحافظة الزرقاء، ومن ثم إلى محافظة الطفيلة الواقعة جنوب عمان وتباعاً إلى لواء الرمثا (بأقصى الشمال على الحدود الأردنية السورية).

وبدأ برنامج المساعدات الشتوية للاجئين السوريين في الأردن ولبنان والعراق واليونان ومصر وعدد من الدول الأخرى بتكلفة تبلغ 15 مليون درهم. ويستمر هذا البرنامج حتى نهاية فصل الشتاء، حيث يستفيد من البرنامج مليون لاجئ من كل الدول المذكورة. وهو امتداد للبرامج التي تقدم المساندة تجاه للاجئين السوريين في أماكن وجودهم في الدول التي تستضيفهم سواء داخل المخيمات أو خارجها.

خطة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تستهدف توسيع مظلة المستفيدين من المساعدات الشتوية في الأردن، إذ يتم توزيعها على اللاجئين السوريين في المخيم الإماراتي الأردني «مريجيب الفهود» ومخيمات الزعتري وإربد والمفرق ومراكز الإيواء الأخرى إلى جانب اللاجئين خارج المخيمات والمنتشرين في المحافظات والمدن الأردنية، ويستفيد من برنامج المساعدات الشتوية في الأردن 135 ألف شخص بتكلفة تبلغ 4 ملايين و840 ألف درهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً