«الوطني» والبرلمان الأوروبي يؤكدان أهمية تحقيق الأمن والاستقرار الدوليين

«الوطني» والبرلمان الأوروبي يؤكدان أهمية تحقيق الأمن والاستقرار الدوليين

عقدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أمس جلسة مباحثات رسمية مع أنطونيو تاجاني رئيس البرلمان الأوروبي.

عقدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أمس جلسة مباحثات رسمية مع أنطونيو تاجاني رئيس البرلمان الأوروبي.

في مقر البرلمان بالعاصمة البلجيكية بروكسل، حيث ناقش الجانبان أوجه التعاون المشترك في المجالات البرلمانية والسياسية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية في ظل الشراكة الاستراتيجية القائمة بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي، وحرص الجانبين على تحقيق الأمن والاستقرار الدوليين، مع التأكيد على أهمية الدور الذي تلعبه البرلمانات في تحقيق مصالح الدول والشعوب.

تعزيز

وجرى خلال جلسة المباحثات بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية والبرلمانية مع الدول الأوروبية وآليات تطويرها في مختلف المجالات وأهمية أن يكون هناك مبادرات مشتركة مع البرلمان الأوروبي لتحقيق تطلعات الجانبين.

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي وأنطونيو تاجاني على أهمية الجهود المشتركة في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، واحترام سيادة دول الجوار، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، والالتزام بالمواثيق والمعاهدات الدولية، والتزام جميع الأطراف بتجنب إشعال الفتن الطائفية أو دعم الميليشيات الإرهابية، مشددين على أهمية العمل المشترك لمكافحة الإرهاب ونبذ التطرف، والوقوف صفاً واحداً في العمل على اجتثاثه من جذوره.

ورحب رئيس البرلمان الأوروبي في بداية جلسة المباحثات بمعالي الدكتورة أمل القبيسي والوفد المرافق، مشيداً بالتطور الذي تشهده العلاقات الإماراتية الأوروبية، وما وصلت إليه من تقدم، خاصة ما يتعلق بدخول مواطني الدولة إلى دول الاتحاد الأوروبي من دون تأشيرة، الأمر الذي يبرهن على عمق العلاقات.

اهتمام القيادة

بدورها، أكدت الدكتورة القبيسي أن العلاقات المتنامية بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوربي تحظى باهتمام ودعم قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، منوهة إلى الأهمية الاستراتيجية البالغة لهذه العلاقات.

وأشارت إلى أن هذه الزيارة المهمة، التي تأتي في مستهل «عام التسامح» في دولة الإمارات، تجسد مدى عمق التعاون والشراكة القائمة بين الجانبين.

سيادة إماراتية

وتطرقت معاليها أيضاً إلى موقف الدولة تجاه استعادة السيادة على الجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى» التي تحتلها إيران، وفقاً لمبادئ الشرعية الدولية عبر المفاوضات الجادة المباشرة، أو اللجوء لمحكمة العدل الدولية.

تواصل حضاري

شدد الجانبان على أهمية الحوار والتواصل الحضاري على مختلف المستويات البرلمانية والحكومية وعلى صعيد مختلف المؤسسات والمنظمات، مؤكدين أهمية اعتماد وتبني الحلول السلمية لمختلف الأزمات التي تشهدها المنطقة والعالم، وعلى تطوير العلاقات بين الجانبين في شتى المجالات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً