توصية بمركز خدمي للدوائر الحكومية في مناطق رأس الخيمة

توصية بمركز خدمي للدوائر الحكومية في مناطق رأس الخيمة

تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وتوجيهات سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، رئيس المجلس التنفيذي في الإمارة، عقد مجلس رأس الخيمة للشباب، حلقة نقاشية بعنوان «تحديات الشباب في المناطق الشمالية»، والتي استضافها مركز الغيل للشباب برأس الخيمة.

تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وتوجيهات سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، رئيس المجلس التنفيذي في الإمارة، عقد مجلس رأس الخيمة للشباب، حلقة نقاشية بعنوان «تحديات الشباب في المناطق الشمالية»، والتي استضافها مركز الغيل للشباب برأس الخيمة.

حيث أوصت المجتمعون إنشاء بمركز خدمي للدوائر الحكومية في جميع مناطق رأس الخيمة، على غرار منطقة الغيل برأس الخيمة، كما أوصت بتقديم خطة لإنشاء مرافق خدمية، وحدائق ترفيهية رياضية، وتطوير القائم منها في جميع المناطق، لدعم جودة الحياة، واستحداث فريق عمل في الدوائر الخدمية لمتابعة احتياجاتها، وإنشاء مركز خدمي للدوائر الحكومية في منطقة الغيل.

والتوسع في إنشاء المراكز التجارية بكل المناطق، ودعم جميع المناطق بمنظومة مواصلات عامة، وإنشاء حضانات للأطفال وفروع للجامعات الإماراتية، والتوسع في البرامج والدورات التدريبية التي تقدمها مؤسسات الدولة، والتوعية باحتياجات سوق العمل من الوظائف المستقبلية، ودعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة لفتح وظائف جديدة، وتطوير الموقع الإلكتروني للباحثين عن عمل.

3 محاور

وناقشت الجلسة ثلاثة محاور «توافر المرافق ومراكز الخدمات العامة للشباب» و«تحديات اختيار التخصص المناسب للعمل في رأس الخيمة» و«تحديات الشباب في توافر الشواغر الوظيفية في المناطق النامية عن مركز المــدينة»

وأكد المهندس أحمد محمد الحمادي مدير عام دائرة الخدمات العامة، أن الجلسة هدفت إلى مناقشة التحديات التي تواجه الشباب في هذه المناطق، وتوفير المرافق الأساسية لتمكينهم من ممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية، من خلال إنشاء وتطوير الحدائق العامة والمتنفسات الطبيعية، لدعم رؤية دولة الإمارات في تحسين جودة الحياة.

وأكدت سمية حارب السويدي مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية، أن الجلسات الحوارية لها أهمية كبيرة في استقطاب شباب جيل المستقبل، الذي نعول عليه لتحقيق التنافس العالمي، كنتيجة لدعم قيادتنا الرشيدة لجميع فئات المجتمع في شتى المجالات، وناقشت الجلسة الحوارية، العديد من الآراء المتنوعة والتوصيات التطويرية، وتبني مشاريع جديدة.

الموارد البشرية

وقالت آمنة محمد الشحي مدير إدارة التوطين والمواهب الوظيفية في دائرة الموارد البشرية برأس الخيمة، أن الجلسات الشبابية تتيح للمسؤولين، التعرف إلى احتياجات الشباب، وإيجاد الحلول عبر نقلها لأصحاب القرار، ونعمل على إطلاق مبادرات الموارد البشرية للباحثين عن عمل في المناطق البعيدة خلال العام الجاري.

مشيرة إلى أن الدائرة نفذت دراسة للوظائف المستقبلية في إمارة رأس الخيمة للأعوام الخمسة المقبلة، ضمن خطط الإمارة 2030، والمتوقع استحداثها في الإمارة، بحسب الدراسات والاستبيانات والتصنيفات لاحتياجات الدوائر الحكومية في الإمارة.

مجلس الشباب

وأكد ناصر حميد المحرزي عضو مجلس رأس الخيمة للشباب، منسق الجلسة، أن الحلقة الحوارية الشبابية التي استضافها مركز الغيل في رأس الخيمة، بمشاركة مسؤولي الدوائر الحكومية وفئات المجتمع، تمثل منصة حوارية، تهدف إلى منح الشباب الفرصة لمناقشة توصياتهم وتطلعاتهم والتحديات التي يواجهونها، وتوظيفها لخدمة المواطنين والمقيمين، والخروج بحلول وأفكار مبتكرة فاعلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً