دراسة جديدة: تراجع “الأردوغانية”.. وصعود نجم “الأتاتوركية”

دراسة جديدة: تراجع “الأردوغانية”.. وصعود نجم “الأتاتوركية”

أظهرت دراسة جديدة، أن المجتمع التركي يعيش تحولاً مثيراً، فرغم كون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوجد على رأس الدولة التركية منذ 16 عاماً، إلا أنه -وعكس التوقعات- يوجد تراجع ملفت في نسبة التدين لدى المجتمع التركي. ويضيف التقرير أنه بالرغم من كون أردوغان، قد نجح بالفعل في الاستمرار طويلاً في السلطة، وتركيز مزيد من الصلاحيات في يده،…




الرئيس التركي رجب طيب أردغان (أرشيف


أظهرت دراسة جديدة، أن المجتمع التركي يعيش تحولاً مثيراً، فرغم كون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوجد على رأس الدولة التركية منذ 16 عاماً، إلا أنه -وعكس التوقعات- يوجد تراجع ملفت في نسبة التدين لدى المجتمع التركي.

ويضيف التقرير أنه بالرغم من كون أردوغان، قد نجح بالفعل في الاستمرار طويلاً في السلطة، وتركيز مزيد من الصلاحيات في يده، كما كرست ذلك التغييرات الدستورية الأخيرة، إلا أنه فشل، على ما يبدو، في إعادة بناء مجتمع تركي يتوافق بالكامل مع تصوراته المتزمتة ونظرته الضيقة للتدين، بسبب تجذر قيم “العلمانية الأتاتوركية” في المجتمع، بحسب تقرير نشره موقع “DW” الألماني.

وأوضح التقرير أن الدراسة الصادرة عن معهد “كوندا”، لاستطلاعات الرأي في تركيا، أظهرت تراجعاً واضحاً في تدين الأتراك وتراجع دور الدين بشكل عام في سلوكياتهم اليومية، وأن هذا التطور المثير، يطرح أسئلة كثيرة حول سياسية أردوغان، وسر عدم تفاعل جزء من الشعب التركي معها، بحسب الدراسة التي شملت 5793 من الأتراك في 36 منطقة من المدن والقرى.

وأظهرت الدراسة انخفاض نسبة الأتراك الذين يصفون أنفسهم بـ”المتدينين” خلال عشر سنوات من 54% إلى 51%. أما “المتدينين بشكل عميق” فلم تعد نسبتهم تتعدى عُشر الأتراك.

وهناك تركيان من أصل ثلاثة يصومون شهر رمضان، فيما كانت هذه النسبة تمثل 77%. أما عدد الملحدين فتضاعف ثلاث مرات.

ومن شأن نتائج هذه الدراسة أن تزعج حزب العدالة والتنمية، ذلك أن الحكومة التركية أنفقت أموالاً طائلة من أجل تحقيق حلم أردوغان بالخلافة، بحسب ما جاء في المصدر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً