تركيا: تراجع شعبية حزب أردوغان بين الأكراد

تركيا: تراجع شعبية حزب أردوغان بين الأكراد

نشر مركز “SAMER” للدراسات السياسية والاجتماعية نتائج دراسة واستطلاع رأي، أوضحت أن 46.3% من المشاركين يرون أن الأزمة الاقتصادية والبطالة أهم مشاكل تركيا، بينما بلغت نسبة من قالوا إن الأزمة الكردية هي الأكبر نحو 16.4%. وأشارت الدراسة، إلى أن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي يطمح لحصد المزيد من الأصوات المؤيدة له في شرق وجنوب شرق الأناضول، وأن المقيمين …




الشرطة التركية تهاجم مقر حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد في دياربكر (أرشيف)


نشر مركز “SAMER” للدراسات السياسية والاجتماعية نتائج دراسة واستطلاع رأي، أوضحت أن 46.3% من المشاركين يرون أن الأزمة الاقتصادية والبطالة أهم مشاكل تركيا، بينما بلغت نسبة من قالوا إن الأزمة الكردية هي الأكبر نحو 16.4%.

وأشارت الدراسة، إلى أن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي يطمح لحصد المزيد من الأصوات المؤيدة له في شرق وجنوب شرق الأناضول، وأن المقيمين في تلك المناطق يرون أن الأزمة الأكبر هي المشاكل الاقتصادية وتفاقم معدلات البطالة، وليس الأزمة الكردية، وفق ما نقلت صحيفة زمان التركية، اليوم الأحد.

وكشفت نتائج استطلاع الرأي أن 53.2% من المشاركين أجابوا بـ”لا” على السؤال “هل تؤيد تعيين وصاة على البلديات الكردية من قبل الحكومة؟”، بينما أجاب 30.9% بـ”نعم”، مشيرين إلى أن 76.3% من المؤيدين لتعيين وصاة على البلديات من قبل الحكومة كانوا من المصوتين لصالح حزب العدالة والتنمية.

بينما بلغت نسبة من قالوا: “تعيين الوصاة لم يؤثر على اختياراتي وتوجهاتي السياسية، نحو 58.1%”.

وكشف التقرير أن تصريحات الرئيس رجب طيب أردوغان عن احتمال تعيين وصاة جدد، لم يؤثر على توجهات الناخبين.

وأشارت نتائج استطلاع الرأي إلى أن 45.7% من المشاركين في استطلاع الرأي سيصوتون لحزب الشعوب الديمقراطية الكردي، و28.3% لحزب العدالة والتنمية، بينما أوضح 8% من المشاركين أنهم لن يصوتوا في انتخابات المحليات المقررة في 31 مارس(آذار) المقبل، في حين أوضح 2.9% أنهم سيصوتون لحزب الشعب الجمهوري، و2% لحزب الحركة القومية، و1.1% لحزب الخير، و1% لحزب الهدى، و0.3% لحزب السعادة.

وأوضح التقرير، أن النتائج تشير إلى أن الأصوات المؤيدة لحزب الشعب الجمهوري شهدت ارتفاعاً بـ6%، بينما ارتفعت نسبة الأصوات لصالح حزب العدالة والتنمية بـ 0.8%.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً