أهم ما تحتاجه المرأة وأهم ما يحتاجه الرجل

أهم ما تحتاجه المرأة وأهم ما يحتاجه الرجل

في كثير من الأحيان تشعر المرأة بالغضب تجاه الرجل عندما تحاول أن تتخيل طلباته ورغباته وتكون في حالة يأس من عدم قدرتها على تطوير العلاقة بينهما بجعلها رومانسية ودافئة، هذا بالمثل عند الرجل فإنه يشعر بالاكتئاب والإحباط حول ما تطلبه المرأة منه؛ لذلك هناك متطلبات وأشياء تجب مراعاتها، وأشياء يجب أيضًا تجنبها؛ لكي تستمر العلاقة وتنجح. التقت «سيدتي نت» …

في كثير من الأحيان تشعر المرأة بالغضب تجاه الرجل عندما تحاول أن تتخيل طلباته ورغباته وتكون في حالة يأس من عدم قدرتها على تطوير العلاقة بينهما بجعلها رومانسية ودافئة، هذا بالمثل عند الرجل فإنه يشعر بالاكتئاب والإحباط حول ما تطلبه المرأة منه؛ لذلك هناك متطلبات وأشياء تجب مراعاتها، وأشياء يجب أيضًا تجنبها؛ لكي تستمر العلاقة وتنجح.

التقت «سيدتي نت» المستشار في العلاقات والتربية «تركي خان»؛ ليحدثنا حول ذلك.
• احتياجات المرأة الرئيسية:
1. الاحتياج الأول الإحساس بالأمان: وعندما نتحدث عن الإحساس بالأمان تندرج تحته ثلاثة أنواع من الأمان:
• الأمان النفسي: بحيث لا يتعرض لها الزوج بالتهدد أو الألفاظ السيئة أو الخيانة.
• الأمان الجسدي: بحيث لا يتعرض لها الزوج بالاعتداء على جسدها بطريقة عنيفة كالضرب أو الدفع.
• الأمان المادي: وحين نتحدث عن الأمان المادي لا نقصد الطموح والأهداف في الحياة، وإنما شعور الاطمئنان؛ حيث إن الزوج سوف يلبي احتياجاتها واحتياجات أطفالها من القوت والملبس والمسكن.

2. ثاني احتياج التفهم: بمعنى أن المرأة تحتاج جدًّا من الرجل أن يتفهمها والتفهم غير الفهم، فالتفهم يعني الإصغاء والإنصات لغرض معرفة الاحتياج عند المرأة، وقد يكون مجرد احتياج للعاطفة أو الاستماع دون إبداء الحلول، وهذه الأمور قد تصعب على الرجل؛ فالرجل بطبيعته عملي، أما المرأة تحتاج أن «تفضفض» وتتحدث وتعبر عما بداخلها.

• احتياجات الرجل الرئيسية:
1. أول احتياج للرجل التقبل: يهم الرجال كثيرًا أن تتقبله الزوجة كما هو على طبيعته دون أي انتقاد أو لوم.
2. ثاني احتياج هو التقدير: فالرجل بطبيعته يتغذى على التقدير دون نكران للمعروف.

• توصية مقدمة من «خان»:
يوصي خان بأنه عند تقديمك أي شيء للطرف الآخر يجب ألا تقدم له احتياجك الشخصي؛ لأن هذا التصرف غير سليم، ولكن قدم له احتياجه هو، وإذا كنت تريد شيئًا منه فاطلبه بطريقة صحيحة وهادئة دون ذم أو لوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً