نصائح للتعامل مع مشكلة التبول اللاإرادي لدى الأطفال

نصائح للتعامل مع مشكلة التبول اللاإرادي لدى الأطفال

يعتبر التبول اللاإرادي من أبرز المشاكل التي يتعرض لها الصغار في مرحلة عمرية معينة وتسبب الإزعاج للأمهات اللواتي قد يتصرفن بشكل غير سليم مع الطفل. وفي هذا السياق، اخترنا أن نقدم في مقال اليوم أبرز أسباب التبول اللا إرادي مع طرق العلاج حسب اختصاصي الأمراض النفسية الدكتور محمد عبد المحسن حتى يتسنى لنا التعامل مع الأمر…

يعتبر التبول اللاإرادي من أبرز المشاكل التي يتعرض لها الصغار في مرحلة عمرية معينة وتسبب الإزعاج للأمهات اللواتي قد يتصرفن بشكل غير سليم مع الطفل. وفي هذا السياق، اخترنا أن نقدم في مقال اليوم أبرز أسباب التبول اللا إرادي مع طرق العلاج حسب اختصاصي الأمراض النفسية الدكتور محمد عبد المحسن حتى يتسنى لنا التعامل مع الأمر بطرق سليمة تساعد على التعافي.

متى يعتبر التبول ا لاإرادي؟

يشير الدكتور محمد عبد المحسن أن التبول اللا إرادي إذا حدث مرتين أو أكثر في الأسبوع عند طفل تجاوز الخمس سنوات، فإنه يعد مشكلة يجب علاجه شرط أن لا يكون السبب الإفراط في تناول مدرات البول، وداء السكري أو الصرع.

alt

أنواع التبول اللاإرادي

التبول اللاإرادي النهاري: تظهر هذه المشكلة خلال السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية وتتم عملية التبول خلال أوقات النهار.

التبول اللاإرادي الليلي: يعد أحد أكثر أنواع التبول شيوعا حيث يتبول الطفل ليلا أثناء النوم فقط.

التبول اللاإرادي غير المنتظم: يتعرض الطفل لمشكلة التبول في فترات غير منتظمة تكون متقاربة أو متباعدة.

التبول اللاإرادي الليلي والنهاري: يتعرض الطفل للتبول أثناء أوقات النهار وأيضا خلال النوم.

التبول اللاإرادي النكوصي: يتعرض الطفل لهذه المشكلة بعض التحكم في عملية التبول اللاإرادي لفترة تتراوح بين ستة أشهر أو سنة، لينتكس أن الطفل مرة أخرى ويعود لمشكلة التبول اللاإرادي.

التبول اللاإرادي المصاحب للأحداث: يتعرض الطفل لهذا النوع من التبول بعد أن يتعلم السيطرة على التبول نتيجة تأثير حادث ما يؤثر عليه.

alt

كيفية علاج التبول اللاإرادي

يشير اختصاصي الأمراض النفسية أن أفضل علاج للمشكلة التبول هو الإرشادات العلاجية السلوكية وهي كالآتي:

  • علاج سلوكي

من أهم خطوات العلاج هو توعية الوالدين بعدم مناقشة الأمر أمام الآخرين وخاصة بحضور الطفل، مع تجنب توبيخ الطفل وعدم معاقبته على ذلك لأن هذه المشكلة مؤقتة ولا تستدعي التعامل معها بأسلوب غير ناضج.

  • علاج النفسي

يتعرض الطفل للشعور بالخجل والإحراج لذلك لا بد من مراعاة خالته النفسية مع تجنب السخرية منه أما إخوته وإخفاء الأمر عنهم إن اقتضي الأمر.

إضافةً إلى اعتماد بعض الطرق العلاجية الهادفة التي من شأنها أن تعزز ثقة الطفل بنفسه وتساعده على تجاوز الأمر، جربي لوحة النجوم الأسبوعية حيث يحتفظ الطفل بلوحة تسجل عليها الليالي المبللة و الجافة، مع إبراز الليالي الجافة بنجوم مضيئة مع الحصول على هدية من طرف الوالدين مقابل تجاهل الليالي التي تبول فيها.

  • علاج بدني

يتم من خلال تدريب عضلات الحوض والمثانة، حيث توجد بعض التمارين الخاصة بمنطقة الحوض والتي من شأنها أن تساعد الطفل على التحكم أكثر بالمثانة لزيادة مرونتها وسعة استيعابها للبول لمنع عملية التبول اللاإرادي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً