دراسة علمية تدعي أن البطاطس المقلية قد تكون مفيدة أكثر من السلطة!

دراسة علمية تدعي أن البطاطس المقلية قد تكون مفيدة أكثر من السلطة!

يقوم الكثير من الناس بالتأكيد بتناول الطعام المفضل لديهم دون الاهتمام بأي تأثيرات سلبية، في حين أن البعض يأخذ فقط قطعة واحدة ثم يذهب لمعرفة نتائجها على الميزان. لكن علماء هذه المرة من الكيان المحتل في معهد Weizmann عملوا على إحدى الدراسات بقيادة البروفيسور Eran Segal، وفيها قاموا بمراقبة ارتفاع مستويات السكر في الدم بين 800 شخص مختلف تناولوا جميعهم …

دراسة علمية تدعي أن البطاطس المقلية قد تكون مفيدة أكثر من السلطة!

يقوم الكثير من الناس بالتأكيد بتناول الطعام المفضل لديهم دون الاهتمام بأي تأثيرات سلبية، في حين أن البعض يأخذ فقط قطعة واحدة ثم يذهب لمعرفة نتائجها على الميزان.

لكن علماء هذه المرة من الكيان المحتل في معهد Weizmann عملوا على إحدى الدراسات بقيادة البروفيسور Eran Segal، وفيها قاموا بمراقبة ارتفاع مستويات السكر في الدم بين 800 شخص مختلف تناولوا جميعهم وجبات مماثلة، ولهم أيضا نفس النشاط البدني وحتى نفس عادات النوم.

ووجد الباحثون أن أجسام الأشخاص تتفاعل بشكل مختلف تماما مع الأطعمة ذاتها. على سبيل المثال هناك ما يسبب ارتفاعا حادا في نسبة الغلوكوز لشخص قد لا يؤدي إلى استجابة كبيرة أو سلبية من السكريات لشخص آخر.

وكانت النتائج التي توصل إليها العلماء كالتالي:

يمكن لأحد المشاركين تناول البطاطس المقلية، ولكن دون تأثير سلبي على صحته.

ارتفاع مستويات السكر في الدم لأحد المشاركين بعد تناول الموز لا بعد تناول الكعك، في حين شهد مشارك آخر رد فعل معاكس.

شهد عدد من المشاركين الآخرين ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم بعد تناول السوشي، وليس بعد تناول الأيس كريم، والعكس صحيح.

فيما أشار البروفيسور إلى أن هذه الاختلافات الهائلة التي وجدت في ارتفاع مستويات السكر في الدم بين مختلف الأشخاص الذين تناولوا وجبات متطابقة تسلط الضوء على السبب الذي يجعل خيارات الأكل الشخصية أكثر قدرة على مساعدة الأشخاص في البقاء بصحة أفضل من النصائح والتوصيات الغذائية العالمية.

وقد يكون السبب في أن الكثير من الناس لا يداومون كثيرا على النظام الغذائي أو الحمية الموصوفة لهم أنهم اتبعوا شيئا محدثاً لا تتفق معه أجسامهم، لذا من السهل جدا العودة إلى نظامهم الغذائي المعتاد نتيجة اختفاء الإرادة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً