برلمانيون إماراتيون : شكراً محمد بن راشد

برلمانيون إماراتيون : شكراً محمد بن راشد

وجه عدد من أعضاء البرلمان الوطني الاتحادي الإماراتي، رسالة شكر وتقدير لنائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة مرور خمسين عاماً على توليه أولى مهامه، وذلك لما قدمه من إنجازات وعطاء وإبداع في خدمة الوطن، مشيرين إلى أن عزيمة وإرادة الشيخ محمد بن راشد هي التي زرعت في أبناء الإمارات حب السعي…




alt


وجه عدد من أعضاء البرلمان الوطني الاتحادي الإماراتي، رسالة شكر وتقدير لنائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة مرور خمسين عاماً على توليه أولى مهامه، وذلك لما قدمه من إنجازات وعطاء وإبداع في خدمة الوطن، مشيرين إلى أن عزيمة وإرادة الشيخ محمد بن راشد هي التي زرعت في أبناء الإمارات حب السعي للمركز الأول وتحقيق المستحيل.

قال عضو المجلس الوطني الاتحادي خلفان عبد الله بن يوخه في تصريح خاص ، إنه “بكل فخر واعتزاز نقول “شكراً” من القلب لنائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، شكراً من شعب الإمارات أبناء زايد لـ 50 عاماً من العطاء والإنجاز والإبداع في خدمة الوطن والمواطن”.

وأضاف أن “الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائد عظيم ومفكر يعمل وفق استراتيجية واضحة ورؤى عظيمة، يصنع المبادرات ويطبق الأفكار ويطلق المشاريع، لجعل شعب الإمارات من أسعد شعوب العالم، حيث أبهرت إنجازاته العالم وجعلت من دبي (دانة الدنيا). هذه الإنجازات جعلت التاريخ يسجل اسم الشيخ محمد بن راشد، قائداً يصنع الإبداع والتميز والإنجاز”.

وأكد بن يوخه أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هو عنوان للتحدي والعزيمة والإرادة القوية، وهو من زرع حب المركز الأول في شعبه الذي لا يمكن أن يكون إلا في المركز “الأول” دائماً.

من جانبه، قال عضو المجلس الوطني الاتحادي محمد أحمد اليماحي: “شكراً محمد بن راشد نقولها بكل فخر، لما قدمته للإمارات وللعالم، شكراً لمسيرة الازدهار التي استمرت بجهودك وجهود حكام الإمارات، شكراً لـ 50 عام من الخدمة، والنجاحات والمبادرات التي وضعت إماراتنا في مصاف الدول المتقدمة وبكافة المجالات”.

وأشار إلى مقولة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: “أنا وشعبي نحب المركز الأول”، التي ترسخت كلماتها في عقول وقلوب أبناء الإمارات الذين باتوا يسعون لتحقيق المركز الأول في كل المجالات.

ونوه اليماحي أن تاريخ الرابع من يناير (كانون الثاني)، يوم تولي الشيخ محمد بن راشد أولى مسؤولياته، هو يوم للاحتفاء بإنجازاتٍ عظيمة جسدت فكر قائد عظيم وضع الإيجابية طريقة تفكير والسعادة أسلوب حياة، وآمن بأهمية بناء الإنسان باعتباره المورد الأغلى والثروة الحقيقية لدولة الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً