زيارة مرتقبة لبوتفليقة لـ”جامع الجزائر” تمهيداً لانطلاق حملته الرئاسية الخامسة

زيارة مرتقبة لبوتفليقة لـ”جامع الجزائر” تمهيداً لانطلاق حملته الرئاسية الخامسة

تجري الحكومة الجزائرية حالياً اللمسات الأخيرة على مشروع “جامع الجزائر” ليكون جاهزاً لتدشينه من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي يرتقب أن يزوره قبل نهاية الشهر، وحينها ستكون انطلاقة شبه رسمية لحملة ترشيح الرئيس لولاية خامسة. ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الخميس عن مصدر حكومي، رفض نشر اسمه، القول إن “السلطات تولي أهمية كبيرة لإكمال…




الرئيس عبد العزيز بوتفليقة


تجري الحكومة الجزائرية حالياً اللمسات الأخيرة على مشروع “جامع الجزائر” ليكون جاهزاً لتدشينه من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي يرتقب أن يزوره قبل نهاية الشهر، وحينها ستكون انطلاقة شبه رسمية لحملة ترشيح الرئيس لولاية خامسة.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الخميس عن مصدر حكومي، رفض نشر اسمه، القول إن “السلطات تولي أهمية كبيرة لإكمال أشغال إنجاز قاعة الصلاة الفسيحة، بهدف تبرير زيارة بوتفليقة للورشة الضخمة، التي انطلقت منذ عام 2014”.

وكان ينبغي تسلم “جامع الجزائر” جاهزاً في 2017، لكن الأشغال تأخرت، فضلاً عن زيادة ميزانية المشروع بمرتين، حيث كانت مقررة بمليار دولار قبل أن تصبح في حدود مليارين.

وذكر المصدر الحكومي أن “إطلالة الرئيس المتوقعة قبل نهاية الشهر الحالي، مهمة بالنسبة للأحزاب الموالية له، التي ناشدته تمديد حكمه. فعندما ينزل الرئيس إلى المسجد الأعظم سيعطي ذلك مؤشراً قوياً على رغبته بالاستمرار في الحكم. وينبغي أن يتم ذلك في أقرب وقت، لأننا سندخل بعدها في الآجال القانونية لاستدعاء الناخبين”.

وينص قانون الانتخابات على أن دعوة الجزائريين إلى الاقتراع تتم ثلاثة أشهر قبل موعد التصويت. ومن المقرر أن تنتهي ولاية الرئيس الرابعة رسمياً في 18 أبريل (نيسان) المقبل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً