هجوم متبادل بين ترامب ورومني

هجوم متبادل بين ترامب ورومني

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب رفيقه الجمهوري ميت رومني من التغريد خارج السرب وطالبه بأن يكون «عضواً في الفريق» بعدما انتقد المرشح الرئاسي السابق وعضو مجلس الشيوخ الجديد أفعال الرئيس وشكك في شخصيته.

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب رفيقه الجمهوري ميت رومني من التغريد خارج السرب وطالبه بأن يكون «عضواً في الفريق» بعدما انتقد المرشح الرئاسي السابق وعضو مجلس الشيوخ الجديد أفعال الرئيس وشكك في شخصيته.

وفي مقال نشرته صحيفة «واشنطن بوست»، أمس، أشار رومني إلى أن ترامب «أثار استياء حول العالم» وقال إن رئاسته «تهاوت بشدة في ديسمبر».

وتابع رومني الذي يبدأ عمله في مجلس الشيوخ ممثلاً لولاية يوتا، اليوم (الخميس): «سلوكه خلال العامين الماضيين إجمالاً… دليل على أن الرئيس لم يرق إلى مستوى المنصب».

وكتب يقول «تعيين أشخاص من ذوي الخبرة القليلة في مناصب كبيرة والتخلي عن الحلفاء الذين قاتلوا إلى جانبنا والادعاء الأهوج للرئيس بأن أميركا كانت بلهاء لفترة طويلة فيما يتعلق بالشؤون العالمية، كلها أمور تحط من رئاسته».

ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق، لكن ترامب رد بعنف في تغريدة انتقد خلالها بقوة فشل رومني للوصول إلى البيت الأبيض في 2012. وقال على «تويتر»: «ها هو رومني قد بدأ، لكن بسرعة شديدة ! السؤال سيكون هل هو فليك؟ أتمنى ألا يكون كذلك. كنت أود أن يركز ميت على أمن الحدود وأشياء كثيرة أخرى يمكن أن يكون مفيداً فيها. فزت بسهولة وهو لم يفز. عليه أن يكون سعيداً لكل الجمهوريين. كن عضواً في الفريق وفز!».

في سياق آخر، أكد الرئيس الأميركي أنه تسلم «رسالة رائعة» من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الذي حذر من أن بيونغيانغ قد تغير نهجها إزاء المحادثات النووية إذا أبقت واشنطن على عقوبات ضدها.

وقال ترامب في اجتماع حكومي «تلقيت للتو رسالة رائعة من كيم جونغ أون»، مكرراً القول إنه لا يزال يتوقع عقد قمة ثانية مع الزعيم الكوري الشمالي بعد توقيع الرجلين على تعهد بنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية في سنغافورة في يونيو الماضي. وأضاف «أرسينا علاقة جيدة جداً. ربما نعقد اجتماعاً آخر».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً