علي الشامسي: سموه أتقن فنّ بناء الأوطان

علي الشامسي: سموه أتقن فنّ بناء الأوطان

أشاد معالي علي محمد الشامسي رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، بالمنجزات الوطنية الكبيرة التي حققها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، طوال مسيرة سموّه في خدمة الوطن، مؤكّداً أنّ كلّ ربوة وسهل ومدينة وقرية في الإمارات تشهد على عطائه وتفانيه، وحرصه…

أشاد معالي علي محمد الشامسي رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، بالمنجزات الوطنية الكبيرة التي حققها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، طوال مسيرة سموّه في خدمة الوطن، مؤكّداً أنّ كلّ ربوة وسهل ومدينة وقرية في الإمارات تشهد على عطائه وتفانيه، وحرصه على أن يكون الوطن في المقدّمة دائماً يسابق فيسبق ويتحدّى فيتصدّر ويغالب فيغلب.

وقال في تصريح بمناسبة مرور 5 عقود على مسيرة عطاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وخدمته للوطن: «إنّ الله تعالى حبا الإمارات بقادة عزّ نظيرهم نذروا أنفسهم في حب أرضها وخدمة شعبها، وسخروا جهودهم لإعلاء رايتها ورفاهية أهلها، يصلون الليل بالنهار لا يكلّون ولا تفتر لهم عزيمة في سبيل أن تظلّ درة الأوطان تحقق في كلّ يوم إنجازات تبهر العالم أجمع وتثلج صدور المحبين».

وأضاف: «إنّ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد قائد من طراز رفيع، وسياسي محنّك أتقن فنّ بناء الأوطان والاستثمار في الإنسان، وخير شاهد ودليل على ذلك ما يحفل به تاريخ سموه من إنجازات على مختلف الصعد وجميع المجالات، وخاض غمار النهضة والتنمية فحقق إنجازات غير مسبوقة، وساهم في أن تكون دولتنا واحدة من أفضل دول العالم وشعبها أسعد شعوبه، وكان دائماً على قدر العزم لا يقبل للوطن إلا الصفوف الأولى ولا يرضى بغير الرقم واحد».

وأردف: «ليس غريباً على فارس رافق الشيخ زايد والشيخ راشد وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وعاضد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن يمتلك ما تسمو به نفسه من كريم الشمائل واكتمال الرجولة وسداد الرأي ووضوح الرؤية، فقد نهل من مدرسة خالدة ضربت أروع الأمثلة في الوفاء والإخلاص، والحرص على وحدة الكلمة واجتماعها وتميزت بأعلى مراتب الإنسانية وحب الخير والبناء».

واختتم تصريحه قائلاً: «محمد بن راشد قائد استثنائي يهوى تحدّي المستحيل وقهره، ويعشق الطموح والقمم، وحق لنا أن نفاخر العالم به، وأن نسطر اسمه بأحرف من نور ليظل منارة نهتدي بها على مر العصور والأجيال».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً