استطلاع: ميركل تحظى بثقة غالبية الألمان

استطلاع: ميركل تحظى بثقة غالبية الألمان

كشف استطلاع للرأي أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لا تزال تتصدر قائمة الساسة الأكثر شعبية في ألمانيا، حتى عقب استقالتها من رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي. وأظهر الاستطلاع، الذي نُشرت نتائجه اليوم الأربعاء، أن ميركل حصلت على 60 نقطة في تقييم يتراوح بين صفر و 100 نقطة عندما أجاب المشاركون فى الاستفتاء على سؤال حول الشخصية السياسية التي يرون أن البلد في يد…




المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل (أرشيف)


كشف استطلاع للرأي أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لا تزال تتصدر قائمة الساسة الأكثر شعبية في ألمانيا، حتى عقب استقالتها من رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي.

وأظهر الاستطلاع، الذي نُشرت نتائجه اليوم الأربعاء، أن ميركل حصلت على 60 نقطة في تقييم يتراوح بين صفر و 100 نقطة عندما أجاب المشاركون فى الاستفتاء على سؤال حول الشخصية السياسية التي يرون أن البلد في يد أمينة معها.

وارتفعت شعبية ميركل بذلك بمقدار عشر نقاط مقارنة باستطلاع مماثل في سبتمبر(أيلول) الماضي، والذي كانت فيه ميركل في نفس مرتبة زعيم حزب الخضر روبرت هابيك على قمة التقييم.

وقال مانفرد جولنر، رئيس معهد “فورسا” لقياس مؤشرات الرأي الذي أجرى الاستطلاع، في تصريحات لمجموعة “آر.تي.إل” الإعلامية التي كلفت بإجراء الاستطلاع: “على عكس الكثير من التكهنات في النقاشات العامة خلال نهاية العام الماضي فإن الحديث عن بزوغ مستشار جديد ليس واضحاً لدى معظم المواطنين في ألمانيا”.

وحل في المرتبة الثانية في التقييم خليفة ميركل في رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي، أنيغريت كرامب كارنباور، والتي صعدت بمقدار 11 نقطة لتحصل على 55 نقطة في التقييم.

يُذكر أنه تم انتخاب كرامب كارنباور خلال المؤتمر العام للحزب في مطلع ديسمبر(كانون أول) الماضي لتكون رئيسة الحزب الجديدة خلفاً لميركل.

وفي المقابل، لم يحظ فريدريش ميرتس، الذي نافس كرامب كارنباور على منصب رئاسة الحزب، بتأييد كبير في الاستطلاع، حيث حصل على 37 نقطة، ليحل في المرتبة الحادية عشرة بين 17 سياسياً ألمانياً.

وحل زعيم الخضر هابيك في المرتبة الثالثة بحصوله على 50 نقطة مثل استطلاع سبتمبر(أيلول) الماضي، وجاء في المرتبة الرابعة نائب المستشارة الألمانية المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي ووزير المالية الألماني، أولاف شولتس بـ47 نقطة.

وفي المقابل، تراجعت ثقة الألمان في رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري ووزير الداخلية هورست زيهوفر، ورئيس حكومة ولاية بافاريا ماركوس زودر، خلال العام الماضي، حيث انخفضت شعبيتهما بمقدار 11 نقطة مقارنة بيناير(كانون ثاني) عام 2018، ليحصل الأول في التقييم الجديد على 25 نقطة والثاني على 31 نقطة.

ومن المنتظر أن يتم انتخاب زودر في المؤتمر العام للحزب المقرر في 19 يناير(كانون ثاني) الجاري ليخلف زيهوفر في منصب رئيس الحزب.

شمل الاستطلاع، الذي أجري خلال يومي 19 و 20 ديسمبر(كانون أول) الماضي 1007 ألمان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً