«أخبار الساعة»: الإمارات تبدأ عام التسامح بآمال وطموحات كبيرة

«أخبار الساعة»: الإمارات تبدأ عام التسامح بآمال وطموحات كبيرة

قالت نشرة أخبار الساعة، إن حلول العام الميلادي الجديد يشكل كل عام حدثاً مهماً لكل الدول والحكومات، وبالتالي فإن كل الآمال والنجاحات والخطط والطموحات والأحلام تتجدد مع بداية أول يوم من العام.

قالت نشرة أخبار الساعة، إن حلول العام الميلادي الجديد يشكل كل عام حدثاً مهماً لكل الدول والحكومات، وبالتالي فإن كل الآمال والنجاحات والخطط والطموحات والأحلام تتجدد مع بداية أول يوم من العام.

وأضافت في افتتاحيتها تحت عنوان «الإمارات تبدأ عام التسامح بآمال وطموحات كبيرة»، أنه لا شك أن هذا العام سيكون مختلفاً في الإمارات، حيث ينطلق اليوم عام التسامح الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»؛ لترسيخ قيم التعايش في المجتمع.

ولفتت النشرة -التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية- إلى أن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة التي تحتفل اليوم مع مختلف دول العالم بحلول السنة الجديدة قد أدركت منذ أربعة عقود أن الاحتفال في ذاته لن يحقق أي هدف، ولن يلبي أي طموح ما لم تواكبه إنجازات حقيقية من شأنها أن تعطي الاحتفال نكهة خاصة.

وبالتالي ركزت كل جهودها على بناء الوطن وخدمة الشعب، فعملت باستمرار على سد الاحتياجات، وتطوير المهارات، وسد الثغرات، وتحفيز الإبداعات، ودفع المجتمع إلى مواجهة التحديات من منطلق الثقة وتحمُّل المسؤولية.

وأشارت إلى أنه بناءً على ذلك، فإن دولة الإمارات تدخل العام الجديد بكامل الاستعداد والتحفز، مع ما يقتضيه ذلك من تسلح بكل القيم والمعارف التي تمكّن المؤسسات الحكومية والخاصة من تحقيق أهدافها وإنجاز أعلى مستويات النجاح.

وهذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تهنئته للشعب الإماراتي والشعوب العربية وشعوب العالم كافة، عندما قال: «2019.. عام جديد.. طموحات جديدة.. وإيمان قديم بقدرتنا على تحقيق المستحيل… كل عام والإمارات بألف خير.. وكل عام وعالمنا العربي بألف سلام.. وكل عام والبشرية في تقدم ورخاء وأمان.. ونعاهد شعبنا بأن القادم أفضل وأجمل».

وأكدت أن الإمارات تدخل هذا العام وهي مفعمة بالأمل في تحقيق الأفضل على الصعد كافة، وهو تفاؤل حقيقي منطلق من الحقائق والوقائع، كما شددت على أن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أبلغ ما يمكن أن تعبر عن هذا المعنى وهذه الروح، عندما قال سموه: «سعداء بما تحقق بجهود أبناء الوطن من منجزات وطنية نفتخر بها في عام 2018 وننظر بتفاؤل إلى عام 2019 (عام التسامح).. مسيرة العمل والتفاني مستمرة لجعل هذا الوطن أجمل وأكثر تقدماً».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً