430 عملية قسطرة قلبية بمستشفى الفجيرة في 2018

430 عملية قسطرة قلبية بمستشفى الفجيرة في 2018

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن تمكن مستشفى الفجيرة من إجراء 430 عملية قسطرة قلبية ناجحة خلال العام الماضي، مقابل 287 عملية تم إجراؤها في عام 2017، بنسبة زيادة بلغت نحو 31%، حيث يستفيد من الخدمات الطبية للمستشفى نحو 250 ألف نسمة.أكد أحمد الخديم، مدير مستشفى الفجيرة حرص الوزارة على تحسين نتائج المؤشر الوطني لخفض معدلات الوفيات من أمراض القلب …

emaratyah

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن تمكن مستشفى الفجيرة من إجراء 430 عملية قسطرة قلبية ناجحة خلال العام الماضي، مقابل 287 عملية تم إجراؤها في عام 2017، بنسبة زيادة بلغت نحو 31%، حيث يستفيد من الخدمات الطبية للمستشفى نحو 250 ألف نسمة.
أكد أحمد الخديم، مدير مستشفى الفجيرة حرص الوزارة على تحسين نتائج المؤشر الوطني لخفض معدلات الوفيات من أمراض القلب والشرايين، وذلك تماشياً مع استراتيجية تقديم الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة.
وأشار الخديم إلى أن مركز القسطرة القلبية بمستشفى الفجيرة يستقبل مراجعين من مستشفيات كلباء وخورفكان ودبا الفجيرة، حيث يقدم المركز خدمات تشخيصية وعلاجية بأحدث الأجهزة الطبية التي تم رفد المركز بها مؤخراً من الوزارة، بالإضافة لتوفير احتياجات المركز من طاقم فني وتمريضي مؤهل، لافتاً إلى أن المركز يعد الأول من نوعه على مستوى مستشفيات الساحل الشرقي، وأن العمل بالمركز على مدار الساعة.
نقلة نوعية
من جهته، أوضح الدكتور حسين حشمت قاسم، استشاري قسطرة القلب ورئيس قسم القلبية بمستشفى الفجيرة، أن المركز المزود بأحدث الأجهزة الطبية يقدم خدماته التشخيصية والعلاجية في مجالات الشرايين التاجية وقياس ضغط حجرات القلب، وإجراء توسعة الشرايين التاجية وتركيب الدعامات والمنظمات، وأجهزة الصدمات والقسطرة التشخيصية للشرايين الطرفية وتوسيعها وتركيب الدعامات في الأطراف.
وبين أن القسم حقق نقلة نوعية خلال عام 2018 في علاج الجلطة الحادة، حيث تمكن من الانتقال من علاجها باستخدام الأدوية المذيبة للجلطات والتي تتراوح كفاءتها بين 50 إلى 60 بالمئة، إلى استخدام القسطرة على مدار ال24 ساعة أسبوعياً.
وبدلاً من إعطاء المريض المصاب بجلطة حادة أدوية مذيبة، يتم إدخاله قسم القسطرة في غضون ساعة من حضوره، ويسمح للمريض بمغادرة المستشفى خلال أقل من 72 ساعة والعودة للعمل في غضون أيام.
4 أجهزة حديثة
وأشاد الدكتور حسين قاسم بدعم وزارة الصحة ووقاية المجتمع للمستشفى بأجهزة جديدة، تعد الأحدث من نوعها على مستوى العالم، تتمثل في جهاز «المثقاب الدوار» الذي يمكن بواسطته تفتيت التكلس والتحجر داخل الشرايين اللذين يعانيهما بعض كبار السن، وأغنى بعد استخدامه عن الجراحة المفتوحة عند 3 مرضى، إلى جانب توسيع الشريان وتركيب الدعامات.
وتابع قائلاً: أما الجهاز الثاني «الصدى الصوتي داخل الشريان»، فهو مختص بتصوير الشريان من الداخل، ويساعد على تشخيص المرض بصورة أدق ومعرفة أبعاد الشريان والضيق في الشريان واستخدام الدعامة المناسبة.
فيما يسمى الثالث «الحاقن الأوتوماتيكي»ويختص بإعطاء المريض الصبغة من خلال ريموت، دون الحاجة لحقنه، ومن فوائده أنه يقلل وقت إجراء القسطرة وحساب كمية الصبغة المستخدمة بالملي، ويمنع تسرب أي فقاعات هواء داخل الشريان بنسبة 100 بالمئة.
كما تم رفد القسم بجهاز جديد نعمل حالياً على تدريب الطاقم على استخدامه يسمى IMPELLA وهو عبارة عن مضخة مساعدة للقلب بضخ الدماء بمعدل 3 لترات في الدقيقة عند حالات ضعف العضلة وهو الأحدث في العالم والأول من نوعه في الإمارات الشمالية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً