المظاهرات تتجدد بالخرطوم واعتقال قادة من المعارضة

المظاهرات تتجدد بالخرطوم واعتقال قادة من المعارضة

تجددت التظاهرات الاحتجاجية أمس وسط العاصمة السودانية الخرطوم، وفرقت الأجهزة الأمنية موكباً لتجمع المهنيين كان في طريقه لتسليم مذكرة للقصر الرئاسي تطالب بتنحي الرئيس عمر البشير، وحالت دون تحرك الموكب من نقطة انطلاقه بصينية القندول بقلب الخرطوم في وقت تحدث البشير عن خريطة طريق للخروج من الأزمة شاكراً شعبه على صبره.

تجددت التظاهرات الاحتجاجية أمس وسط العاصمة السودانية الخرطوم، وفرقت الأجهزة الأمنية موكباً لتجمع المهنيين كان في طريقه لتسليم مذكرة للقصر الرئاسي تطالب بتنحي الرئيس عمر البشير، وحالت دون تحرك الموكب من نقطة انطلاقه بصينية القندول بقلب الخرطوم في وقت تحدث البشير عن خريطة طريق للخروج من الأزمة شاكراً شعبه على صبره.

واستخدمت قوات الأمن والشرطة التي انتشرت بكثافة الرصاص الحي في الهواء وألقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق جموع المتظاهرين الذين انطلقوا بشارع السيد عبدالرحمن أحد أكبر الشوارع الرئيسة بوسط العاصمة السودانية بجانب شارع الحوادث، وسط أنباء عن سقوط ثلاثة مصابين وأغلقت قوات الأمن الطرق الرئيسة المؤدية للقصر الرئاسي، كما تمركزت سيارات تابعة لقوات الجيش المسلحة على متنها رشاشات «دوشكا» بالقرب من المؤسسات الاستراتيجية من دون أن تتدخل في فض التظاهرات.

حملة اعتقالات

ونفذت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات في أوساط المتظاهرين، ولا سيما من تجمع المهنيين وكوادر القوى السياسية المعارضة، أبرزهم زينب الصادق المهدي ابنة رئيس حزب الأمة المعارض الصادق المهدي والقياديان بالحزب عبدالحميد البشير المحامي وحاتم خورشيد، فيما كشفت المعارضة عن إعلان سياسي تم التوافق عليه من قبل جميع القوى السياسية المعارضة سيتم الإعلان عنه قريباً.

وكشفت نائب رئيس حزب الأمة المعارض مريم المهدي في تصريح لـ«البيان» عن إعلان سياسي تنادت له قوى المعارضة سيتم الإعلان عنه قريباً بغرض تجنيب البلاد للفوضى وما أسمته بحالة انسداد الأفق السياسي والرؤية الرشيدة للحكومة التي تفضي بالبلاد إلى الفوضى، وأضافت «نعمل على قيادة هذا الواقع المزري لأن يكون فعلاً مكان تغيير لهذا النظام صورة نأمل أن تكون فيها أقل الخسائر ولن تنتهي هذه الهبة الشعبية إلا بتغيير جذري للنظام».

إلى ذلك، جدّد البشير دعوته للمعارضة في بلاده للانضمام لوثيقة الحوار الوطني، مطالباً باتخاذ نهج الحوار الجاد وسيلة لتجاوز الخلافات. وقال في كلمة بمناسبة ذكرى الاستقلال، إن كل مؤسسات السودان وضعت «خريطة طريق» للخروج من الأزمة الاقتصادية، مضيفاً: «نحن على وشك الخروج من هذه المرحلة الصعبة».

وشكر الشعب السوداني على صبره، وأضاف: «نحن نقدر هذه المعاناة ونحسّ بوقعها، ونشكر شعبنا على صبره الجميل».

وأكد البشير في كلمة وجهها للشعب السوداني بمناسبة الذكرى 63 لاستقلال السودان أنهم يوشكون على تجاوز تلك المرحلة الصعبة والعابرة، والعودة إلى مسار التنمية الشاملة، بناء على المقومات والموارد القوية التي يتمتع بها الاقتصادي الوطني، والتي تتيح له النهوض والانطلاق.

اتهامات

اتهم بشارة جمعة أرور وزير الإعلام السوداني والناطق الرسمي باسم الحكومة جهات خارجية باستهداف السودان بما أسماه بـ«الأكاذيب الإعلامية»، وقال إن هناك جهات استخباراتية خارجية لا تريد لبلاده التقدم بإشغاله بالتظاهرات والأكاذيب الإعلامية، وقال في تصريح نقله عنه المركز السوداني للخدمات الصحافية المقرب لجهاز الأمن السوداني إن التحريات في مراحلها الأولية لافتاً إلى إنهم سيوضحون للرأي العام الحقائق كاملة من دون نقصان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً