اليمن: “الأغذية العالمي” يتهم الحوثيين بسرقة المساعدات الغذائية

اليمن: “الأغذية العالمي” يتهم الحوثيين بسرقة المساعدات الغذائية

طالب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم الإثنين، في بيان رسمي على موقعه، بوقف سرقة وتلاعب الحوثيين وسرقتهم المساعدات الإغاثية الإنسانية في صنعاء والمناطق الخاضعة لسلطتهم. وقال البرنامج إن دراسة استقصائية حول المستفيدين مسجلين، كشفت حرمان عدد كبير من سكان صنعاء، من حصصهم من المساعدات الإنسانية، إلى جانب حرمان الجوعى في مناطق أخرى كثيرة…




يمنيون يتسلمون مساعدات من برنامج الأغذية العالمي في اليمن (أرشيف)


طالب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم الإثنين، في بيان رسمي على موقعه، بوقف سرقة وتلاعب الحوثيين وسرقتهم المساعدات الإغاثية الإنسانية في صنعاء والمناطق الخاضعة لسلطتهم.

وقال البرنامج إن دراسة استقصائية حول المستفيدين مسجلين، كشفت حرمان عدد كبير من سكان صنعاء، من حصصهم من المساعدات الإنسانية، إلى جانب حرمان الجوعى في مناطق أخرى كثيرة من حصصهم الغذائية والإغاثية، على يد الحوثيين.

واتهم البرنامج صراحةً الحوثيين بالتلاعب “بعد تزايد التقارير عن عرض المساعدات الغذائية للبيع في أسواق العاصمة. واكتشف البرنامج هذا التلاعب من قبل منظمة واحدة على الأقل من الشركاء المحليين الذين يكلفهم بمناولة مساعداته الغذائية وتوزيعها. المؤسسة المحلية تابعة لوزارة التربية والتعليم في صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون”.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي، إن “هذه الممارسات، بمثابة سرقة الغذاء من أفواه الجوعى”.

وأضاف “يحدث هذا في الوقت الذي يموت فيه الأطفال في اليمن لأنهم لا يجدون ما يكفيهم من الطعام، وهذا اعتداء بالغ. يجب العمل على وضع حد فوري لهذا السلوك الإجرامي”.

وأضاف البرنامج أن مسؤولين وممثلين عنه، رصدوا بالصور والأدلة نقل “الشاحنات المواد الغذائية بشكل غير شرعي من مراكز توزيع الأغذية المخصصة لذلك” واكتشفوا أيضاً، تلاعب مسؤولين محليين موالين للحوثيين بتوزيع المساعدات “واختيار المستفيدين وتزوير سجلات التوزيع، ومنح بعض المساعدات الغذائية لغير مستحقيها، وبيع بعضها في أسواق العاصمة لتحقيق مكاسب”.

وحمل بيزلي الحوثيين مسؤولية التلاعب والتحايل، مطالباً “باتخاذ إجراء فوري للتصدي للتلاعب بالمساعدات الغذائية والتأكد من وصولها لمستحقيها للبقاء على قيد الحياة”.

وهدد المسؤول في الأخير بتوقف البرنامج عن العمل “مع الذين يتآمرون من أجل حرمان أعداد كبيرة من المحتاجين من الغذاء الذي يعتمدون عليه”، مضيفاً، “وفي الوقت نفسه، سنواصل التحقيق والعمل على معالجة هذه الثغرات التي أدت إلى مثل ما حدث من سوء استخدام للمساعدات الغذائية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً