إسرائيل تخصص 118 هكتاراً لمستوطنة جديدة في الضفة

إسرائيل تخصص 118 هكتاراً لمستوطنة جديدة في الضفة

خصصت إسرائيل نحو 118 هكتاراً لتخطيط مستوطنة يهودية جديدة بالقرب من مدينة بيت لحم الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وفقاً للمنظمة الإسرائيلية غير الحكومية “السلام الآن” (شالوم أخشاف). وأبلغت الحكومة الإسرائيلية المحكمة العليا في البلاد قبل بضعة أيام بأنها خصصت هذه الأرض الواقعة جنوب بيت لحم، بالقرب من خربة النحلة، إلى وزارة الإسكان الإسرائيلية من أجل التخطيط …




مستوطنة إسرائيلية مقامة على أراض فلسطينية (أرشيف)


خصصت إسرائيل نحو 118 هكتاراً لتخطيط مستوطنة يهودية جديدة بالقرب من مدينة بيت لحم الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وفقاً للمنظمة الإسرائيلية غير الحكومية “السلام الآن” (شالوم أخشاف).

وأبلغت الحكومة الإسرائيلية المحكمة العليا في البلاد قبل بضعة أيام بأنها خصصت هذه الأرض الواقعة جنوب بيت لحم، بالقرب من خربة النحلة، إلى وزارة الإسكان الإسرائيلية من أجل التخطيط لبناء مستوطنة جديدة تسمى “جفعات إيتام”.

وتقول المنظمة غير الحكومية، إن هذا المخطط، الذي سيدخل حير التنفيذ خلال الـ30 يوماً القادمة “خطوة بالغة الأهمية” في الترويج لخطة معروفة باسم (E2)، وتحذر من أنه في حالة تنفيذها فإنها قد تقسم “جنوب الضفة الغربية إلى قسمين، وتدمر احتمالات حل الدولتين”.

وحذرت المنظمة من أن “خطورة تخصيص الأرض الآن لتنفيذ التخطيط تكمن في أن ذلك سيسمح بإعداد خطة مفصلة، في غضون بضعة أشهر أو بضع سنوات، حاصلة على موافقة مؤسسات الدولة، ومن ثم سيكون من الممكن البدء في البناء”.

وقد شجبت المنظمة، قبل بضعة أيام، قيام إسرائيل بطرح عدد قياسي من الوحدات السكنية في مستعمرات الضفة الغربية في عام 2018، وهو اتجاه تصاعدي بسبب سياسات الحكومة الائتلافية الإسرائيلية، فضلاً عن وصول دونالد ترامب إلى رئاسة الولايات المتحدة.

ويشار إلى أن المجتمع الدولي يرى أن “إقامة مستوطنات من قبل إسرائيل في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما في ذلك القدس الشرقية، أمر ليس له أي سند قانوني ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وعقبة رئيسية أمام تحقيق حل الدولتين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً