محمد بن راشد.. الرياضة تختال زهواً في حضرته

محمد بن راشد.. الرياضة تختال زهواً في حضرته

أكدت قيادات رياضية بالدولة، أن الفكر المستنير والدعم اللا محدود الذي قدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لكل مناحي الرياضة طيلة الـ 50 عاماً، كانا وراء الإنجازات والبطولات التي تحققت، لتعيش الرياضة بالفعل في حضرته أزهي عصورها، وتختال فرحاً بما حققته في…

أكدت قيادات رياضية بالدولة، أن الفكر المستنير والدعم اللا محدود الذي قدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لكل مناحي الرياضة طيلة الـ 50 عاماً، كانا وراء الإنجازات والبطولات التي تحققت، لتعيش الرياضة بالفعل في حضرته أزهي عصورها، وتختال فرحاً بما حققته في كافة المنافسات.

وأكد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة، أن عطاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مدار 50 عاماً، قدّم نموذجاً يحتذى به للقيادة الناجحة، التي تكرس جهودها لخدمة الوطن، والوصول به إلى أعلى المراتب، وتحقيق الريادة العالمية. وأشار إلى أن رؤية سموه أصبحت مصدر إلهام دائم للأجيال، حيث تعلمنا من سموه أنه لا شيء مستحيلاً أمام الإرادة القوية، وأنه بفضل العمل بتفانٍ وإخلاص، لن يكون هناك شيء اسمه مستحيل، وأن المركز الأول هدفنا في جميع مجالات الحياة.

مسيرة تنمية

وبيّن عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، أن الإمارات شهدت خلال الفترة الماضية، مسيرة تنمية لا مثيل لها، بفضل قيادتها وحكومتها الرشيدة، وأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أحد أهم أسباب هذه التنمية الشاملة، التي تتنافس وكبريات الدول حول العالم.

وقال العواني: «لم تقتصر التنمية خلال الـ 50 عاماً التي أمضاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في خدمة الوطن، على جانب دون الآخر، بل اتسمت هذه التنمية بالشمولية، وفق رؤى واستراتيجيات نيرة».

شكر وعرفان

بدوره، رفع عبد الله ناصر الجنيبي رئيس لجنة دوري المحترفين، أسمى آيات الشكر والعرفان، لمقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مثمناً عطاء سموه الذي استمر دون توقف لخمسين عاماً، كرس خلالها كل جهده ووقته في خدمة دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووصف الجنيبي، صاحب السمو، بالقائد الاستثنائي الملهم، صاحب الرؤية الثاقبة، مبيناً أن إسهامات سموه في كافة المجالات، تبدو ظاهرة وجلية، ولا تخطئها عين، مشيراً إلى أن بصمة صاحب السمو في المجال الرياضي، تبدو أكثر وضوحاً ورسوخاً، باعتباره رياضياً فريداً، وبطلاً من الطراز الأول.

أسلوب حياة

من جانبه، رفع غانم مبارك الهاجري، أسمى آيات الشكر، لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وقال الهاجري: شكراً سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، كونك قدمت الأسرع والأكبر والممكن وغير الممكن، في نماذج أصبحت حديث العالم. وأضاف الهاجري، شكراً يا أبا راشد، وكل عام أنت تصنع الفرق وتتقدم الصفوف.

رؤى وأفكار

من جانبه، أكد أحمد سعيد بن مسحار المهيري رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، أن رؤى وأفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم واهتمامه اللا محدود بمختلف قطاعات المجتمع، أسهمت في تطوير كل مناحي الحياة في الإمارات، مؤكداً أن رسالة الشكر التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى سموه، دليل على المكانة الرفيعة التي رسمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والذي قدم خلال 50 عاماً، الكثير لوطنه وشعبه، الذي يبادل قيادته الحب والولاء والعرفان.

وأضاف المهيري: نحن في مجال الرياضات البحرية، محظوظون بقيادة رشيدة، تحب هذا الرياضة، وتحفز منتسبيها لتطوير الذات والمثابرة، الأمر الذي ساعد أبطالنا إلى ترجمة توجيهات (فارس العرب) إلى واقع نعيشه ونتلمسه من يوم إلى آخر، حيث تعلمنا منه (أنا وشعبي نحب المركز الأول)، فباتت هذه الكلمات الذهبية، تتوسط القلب والفؤاد.

معاني القيادة

كما أشاد اللواء (م) ناصر عبد الرزاق الرزوقي رئيس مجلس إدارة اتحاد الإمارات للكاراتيه، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، بالقيادة الرائدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لافتاً إلى أن سموه علّم الجميع معنى القيادة في الحياة، مشدداً على أنه شخصياً نهل الكثير من معاني القيادة من سموه، واستفاد من تلك المعاني الراقية في عمله الرياضي في (كاراتيه الإمارات)، وفِي المحافل الرياضية الخارجية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً