مصر تلوّح بالحزم.. وخطة خاصة لتأمين احتفالات العام الجديد

مصر تلوّح بالحزم.. وخطة خاصة لتأمين احتفالات العام الجديد

توعدت مصر بالتعامل الحازم مع كل من يحاول المساس بأمن مواطنيها، وفيما أعلنت اتخاذ كل الاستعدادات لتأمين احتفالات أعياد المسيحيين، والعام الميلادي الجديد، أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قراراً بتشكيل لجنة عليا لمواجهة الأحداث الطائفية.

توعدت مصر بالتعامل الحازم مع كل من يحاول المساس بأمن مواطنيها، وفيما أعلنت اتخاذ كل الاستعدادات لتأمين احتفالات أعياد المسيحيين، والعام الميلادي الجديد، أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قراراً بتشكيل لجنة عليا لمواجهة الأحداث الطائفية.

وشدد وزير الداخلية المصري، محمود توفيق، على أن أجهزة وزارته لن تتوانى عن التعامل بحزم مع كل من يسعى للمساس بأمن المواطنين، لافتاً إلى ضرورة اتخاذ كل استعدادات التأمين خلال فترة الاحتفالات بأعياد المسيحيين، والعام الجديد.

واستعرض توفيق خلال اجتماع مع عدد من مساعديه والقيادات الأمنية، بمقر مركز المعلومات وإدارة الأزمات بوزارة الداخلية، وبمشاركة جميع مديري الأمن وقيادات الأجهزة الأمنية بمواقعها، لبحث استراتيجية العمل الأمني في المرحلة الحالية، محاور الخطة الأمنية لتأمين احتفالات الأخوة الأقباط والعام الميلادي الجديد.

وأكد توفيق أن وزارة الداخلية لن تسمح بأي ممارسات من شأنها الخروج على القانون، ولن تتوانى في التعامل بمنتهى الحزم والحسم مع كل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة المواطنين.

مشدداً على ضرورة اتخاذ كل الاستعدادات لتأمين المواطنين خلال فترة الاحتفالات، والالتزام بتنفيذ خطط انتشار القوات بالعديد من المحاور الرئيسية ودور العبادة، والمنشآت المهمة والحيوية، والمقاصد السياحية على مستوى الجمهورية.

حذر ويقظة

وطالب توفيق القوات باتخاذ أعلى درجات الحذر واليقظة ومضاعفة الجهود المبذولة، وتفعيل جميع الإجراءات والتدابير اللازمة لتأمين تلك المنشآت، فضلاً عن اتخاذ كل الإجراءات لإحكام الرقابة والسيطرة الأمنية على الطرق المحيطة والمؤدية إليها.

كما دعا القوات الأمنية للتحلي بالجاهزية التامة والكفاءة العالية، ونشر الدوريات الأمنية وخدمات المرور والنجدة وتعزيز الأكمنة، بما يمكنها من التعامل مع مختلف المواقف الطارئة والمحتملة.

وفي ما يتعلق بمكافحة الإرهاب، طالب توفيق بمواصلة جهود الأجهزة الأمنية في الضربات الاستباقية للعناصر والتنظيمات الإرهابية، واستهداف البؤر الإجرامية والتشكيلات العصابية وضبط عناصرها بجميع المحافظات، وتنفيذ الأحكام القضائية.

كما وجه بضرورة الوجود الميداني لكل المستويات الإشرافية والقيادية، لمتابعة سير الأداء الأمني، مؤكداً ضرورة الالتزام بحسن معاملة المواطنين ومراعاة البعد الإنساني لدى التعامل مع الجماهير أثناء تنفيذ الخطط والإجراءات الأمنية.

قرار

على صعيد متصل، أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، قراراً بتشكيل لجنة عليا لمواجهة الأحداث الطائفية، برئاسة مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الأمن ومكافحة الإرهاب.

وتضم اللجنة ممثلاً عن كل من هيئة عمليات القوات المسلحة، والمخابرات الحربية، والمخابرات العامة، وهيئة الرقابة الإدارية، والأمن الوطني.

ومن حق اللجنة أن تدعو لحضور اجتماعاتها من تراه من الوزراء، أو ممثليهم وممثلي الجهات المعنية، وذلك عند النظر في الموضوعات ذات الصلة.

وتتولى اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية، وضع استراتيجية عامة لمنع ومواجهة الأحداث الطائفية، ومتابعة تنفيذها، وآليات التعامل مع مثل تلك الأحداث في حال وقوعها. وتعد اللجنة تقريراً دورياً بنتائج أعمالها وتوصياتها وآليات تنفيذها، يعرضه رئيسها على السيسي.

وصول

وصل إلى القاهرة، أمس، ثمانية أفراد من أسر الضحايا الفيتناميين الذين لقوا حتفهم في الهجوم على حافلة سياحية فى محافظة الجيزة. وقالت مصادر مطلعة بمطار القاهرة، إن ثلاثة من أسر الضحايا الفيتناميين من فيتنام على متن رحلة، فيما وصل خمسة آخرون على متن رحلة أخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً