محمد بن راشد.. استثمر في الإنسان فرفع سقف الطموحات

محمد بن راشد.. استثمر في الإنسان فرفع سقف الطموحات

رفع مسؤولون وفعاليات مجتمعية الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على ما قدمه للوطن والمواطنين على مدار 50 عاماً، حتى وصلت الدولة إلى مصاف الدول المتقدمة.وقالوا، إن دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى …

emaratyah

رفع مسؤولون وفعاليات مجتمعية الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على ما قدمه للوطن والمواطنين على مدار 50 عاماً، حتى وصلت الدولة إلى مصاف الدول المتقدمة.
وقالوا، إن دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى شكر أخيه محمد بن راشد، نابعة من قائد أصيل لشكر أخيه القائد الأصيل، فصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد كما قال عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد: «رفع سقف الطموحات فاستثمر في الإنسان». وأشاروا إلى عظم مسيرته، وهو الباحث عن كل جديد ومختلف، ويرى من الضروري أن يأتي أي منجز لخدمة الإنسان وسعادته، وقد ظل ينشد رفاهية الإنسان عبر منظومة متكاملة من العمل والبناء الدائمين.
قال الشيخ الدكتور سالم بن ركاض العامري إن دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى تقديم الشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هي رسالة محبة وإخلاص ووفاء نحو قائد استثنائي في مسيرة المجد والبناء والتنمية، مشيراً إلى أن سموه قائد ملهم ورائد متميز في جميع المجالات، يتفرد بتجربة تنموية جعلت من وطننا الغالي الإمارات يتبوأ العديد من المراكز المتقدمة في مجال التنافسية العالمية.
رؤية ثاقبة
أكدت الريم عبدالله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يمتلك رؤية قيادية ثاقبة فهو قائد يستحق الثناء والتقدير على الجهود الكبيرة التي بذلها والأفكار النيرة التي عمل على تطبيقها لنهضة إمارة دبي ودولة الإمارات.
وقالت في تصريح لها بمناسبة قضاء سموه 50 عاماً في تولي مناصب متعددة في الدولة، إن الإمارات بفضل مبادراته ورؤيته باتت يشار لها في كل مكان في العالم من حيث النهضة الفريدة والتقدم المذهل الذي تشهده في كافة الميادين.
الإنسان والمجتمع
أكد أحمد عبدالكريم جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي أن خمسين عاماً على مسيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العمل الحكومي كان ولايزال الإنجاز والتميز هو العنوان الأبرز لها، وشكلت سيرة بذل وعطاء ومسيرة نحو الأفضل في خدمة الوطن، والارتقاء بالمجتمع وتحقيق الرخاء لأفراده.
وقال: اليوم فكر سموه القيادي ورؤيته الحكيمة منارة تنير لنا الدرب لصناعة المستقبل المشرق لأجيالنا القادمة، فمن طموحاته وإدارته وعزيمته وإصراره نستمد طاقتنا الإيجابية وقوتنا وثباتنا لتحقيق الريادة لدولتنا.
البيت متوحد
قال الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح التابع لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية أن رسالة الشكر التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعكس أن البيت متوحد بقيادته الفذة التي جعلت من رفعة الوطن بوصلتها.
الرؤية الثاقبة
أكد خليفة محمد السويدي الأمين العام لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح بالإنابة مدير «إدارة التسامح» بالمعهد الدولي للتسامح أن الرسالة كتبت بمداد الحب والوطنية والأخوة، وتجسد القيم النبيلة والحب والتقدير الذي يحظى به والدنا وقائدنا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم باعتباره صاحب الرؤية الثاقبة والتوجيهات الحكيمة و«صانع المجد».
عمل دؤوب
أكد المهندس عمر أحمد بن عمير مدير عام مؤسسة المواصلات العامة -عجمان أن العمل الدؤوب والرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مدار العقود الخمسة المنصرمة أسهمت في بناء الدولة وتقدمها على المستوى الإقليمي والدولي وهذا تحقق بروح الاتحاد والتكاتف المشهود بين حكام الإمارات.
تجربة ثرية
قال القاضي الدكتور جمال السميطي، مدير عام معهد دبي القضائي: جاء تعبير صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، ليتوج سنوات الإبداع والوفاء في أعمال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، ونحن نرفع لسموه بالغ التهنئة والتبريكات بمرور خمسين عامًا لانطلاقة مسيرة سموه في خدمة دولة الإمارات ومواطنيها.
نصف قرن من الزمان تعد بمثابة فترة حافلة بالإنجازات التي لا يوجد مثيل لها في العالم، حيث قدّم محمد بن راشد لموطنه خلاصة تجربته الثرية، ووظف كل حكمته الجليلة، لبناء دولة قوية أصبحنا نفاخر بها الأمم والشعوب، بعد أن نهل من مدرسة المغفور لهما زايد وراشد – «طيب الله ثراهما».
رسالة وفاء
قال خليفة خميس مطر الكعبي رئيس مجلس إدارة الغرفة، إنها رسالة وفاء نبعت من قلب كبير ولامست قلوب الملايين، تقديراً لما أنجزه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم طوال 50 عاماً في خدمة وطنه مقدماً عطاء لا ينضب وتنمية بلا حدود جعل الإمارات في الصدارة العالمية ضمن مؤشرات التنافسية الاقتصادية.
نحتفي ونفتخر
قال خالد محمد الجاسم مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة: «إننا في غرفة تجارة وصناعة الفجيرة نبارك لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بهذه المناسبة ونحتفي ونفتخر بخمسين عاماً من الريادة والتميز والتحضر. خمسون عاماً من تاريخ الماضي وقراءة الحاضر واستشراف المستقبل»
الرقم واحد
أكد أحمد سعيد بن مسحار المهيري، رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية أن رؤى وأفكـــــار صاحـــــــب الســــمو الشــيخ محمد بن راشد واهتمامه اللامحـــدود بمختلـــف قطاعــــــات المجتمـــــع أســــهمت في تطوير كل مناحي الحياة في دولة الإمارات.
وأكد أن رســــالة الشــــكر التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى سموه دليل على المكانة الرفيعة التي رسمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والذي قدم خلال 50 عاماً الكثير لوطنه وشعبه، الذي يبادل قيادته الحب والولاء والعرفان تقديراً لكل هذا العطاء والبذل السخي.
خدمة الوطن
أكد حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، أن جميع عبارات الثناء لا تكفي لتوجيه الشكر لقائد استثنائي نذر حياته لخدمة الوطن وجعل من التميز والابتكار والإبداع منهج عمل وأسلوب حياة، يواصل مسيرة المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، في بناء الإنسان في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، ويعمل مع رفيق دربه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على تحقيق سعادة شعبه حتى باتت دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً يحتذى على مستوى العالم في استشراف المستقبل، وأصبحت حكومة الدولة من أكثر الحكومات تطوراً وكفاءة تضع رفاهية الإنسان على رأس قائمة أولوياتها.
اهتم بالتعليم
قال يوسف حمد الشيباني مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: نهنئ أنفسنا بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي عمل على مدى 50 عاماً في خدمة الدولة وخدمة شعبه وأسهم في رفع تنافسية دبي ودولة الإمارات من خلال رفع سقف الطموحات والاهتمام بالتعليم وبناء الإنسان حتى باتت دولة الإمارات مرادفاً للبناء والتنمية والتطور والاهتمام بالإنسان، إضافة إلى القيم التي رسخها في نفوس أبناء الإمارات.
وبهذه الذكرى العزيزة، فإننا نعاهده على مواصلة العمل الجاد لرفع راية دولة الإمارات عالياً مستلهمين رؤية وتوجيهات سموه لتعزيز تنافسية قطاع الفضاء الإماراتي عبر الخطط والاستراتيجيات والبرامج النوعية الداعمة للتنمية المستدامة.
جهود وعطاء
قال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار بمناسبة مرور 50 عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أولى مسؤولياته بالدولة: «نتوجه إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالشكر الجزيل على ما بذله ويبذله من جهود وعطاء للوطن وأبنائه، مثمنين دوره الكبير في مسيرة الدولة نحو التقدم والازدهار، مجددين همتنا وعزيمتنا على المضي في مسيرتنا التنموية والحضارية لتكون مسيرة تفوق وتميز وحضارة».
قائد استثنائي
رفع عبدالله ناصر الجنيبي رئيس لجنة دوري المحترفين، أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مثمناً عطاء سموه الذي استمر دون توقف لخمسين عاماً، كرس خلالها كل جهده ووقته في خدمة دولة الإمارات.
ووصف الجنيبي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالقائد الاستثنائي الملهم صاحب الرؤية الثاقبة، مبيناً أن إسهامات سموه في كافة المجالات تبدو ظاهرة وجلية، ولا تخطئها عين، مشيراً إلى أن بصمة سموه في المجال الرياضي تبدو أكثر وضوحاً ورسوخاً باعتباره رياضياً فريداً وبطلاً من الطراز الأول، قدم دعمه ولايزال مستمراً في عطائه المتصل للقطاع الرياضي.
مكانة الدولة
شكر محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) على دعمه واهتمامه بقطاع الشباب والرياضة طوال الحقبة الماضية الزاهرة، والتي امتدت لعدة عقود مضيئة خدمة للوطن ومواطنيه في مختلف المجالات مما حفز الشباب في مختلف المجالات وهو يضع القدوة والرمز فارس العرب أمامه.
وأضاف: أن رؤية وبصمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عززت مكانة الدولة في مختلف المجالات وهي تضع المركز الأول والتفوق شعارا، وبالتالي رسخت نهج التميز والجودة في أعلى معايرها وفي مقدمتها المجال الرياضي.
لا شيء مستحيل
قال خليفة سالم المنصوري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة:
نرفع أسمى آيات شكرنا وعظيم تقديرنا إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لكونه مثالاً للقيادة التي وهبت حياتها لشعبها لتحقيق الأهداف التنموية والرفاهية الاجتماعية والنمو الاقتصادي على مدى 50 عاماً.
لقد انعكست جهود سموه الجبارة في شتى المجالات لتشكل بحد ذاتها قيماً إنسانية واجتماعية أصبحت مضرب مثل لكل مواطن ومقيم على أرض الدولة، ولتوطد مكانة الإمارات الريادية، لقد تعلمنا منه أن لا شيء مستحيل أمام الإرادة القوية والعمل بكل تفانٍ وإخلاص، وأن المركز الأول لا بد أن يكون هدفنا دائماً في وطن لا نعرف فيه إلا العز والفخر، نرسم فيه لأبناء الوطن مسيرة التقدم والازدهار.
بدأنا هذا العام «عام زايد» بالاحتفاء بقائد فذ أفنى حياته في خدمة وطنه وشعبه، ونختتمه بالشكر والتقدير لقائد نهل من معين زايد وتعلم في مدرسته، على مدى نصف قرن من العطاء المستمر لوطنه، واضعاً نصب عينيه أن يضاعف مجد الإمارات ويزيد سعادة شعبها ويكسب دولتنا المزيد من الزخم نحو طموحات لمستقبل بلا حدود.
إن الدعوة التي وجهها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى أبناء وبنات الإمارات والتي دعاهم فيها إلى توجيه كلمة شكر بحق «قائد أثرى فضاء الوطن وامتداده العربي بفكره ورؤاه وإبداعاته ومبادراته المتميزة» هي ما يميز العلاقة المتكاملة بين قيادتنا الرشيدة، والتي تستند إلى التقدير والاحترام المتبادل.
روضة السعدي: محمد بن راشد قائد ملهم
قالت الدكتورة روضة السعدي مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية: على مدار خمسة عقود شهدت دولتنا قصة عطاء لقائد ملهم قدم تعريفاً جديداً للقيادة ومفهوماً مبتكراً للعمل الحكومي جعل من الإمارات نموذجاً ريادياً للدولة العصرية.
خمسون عاماً ومازالت مسيرة سموه مظفرة وناجحة بكل جد وتفان خدمة لوطنه، وتحفيزاً لأبناء شعبه لكي تبقى الإمارات دولة الخير والازدهار، دولة السعادة الأولى على كافة المؤشرات، واليوم يعيش أبناء الوطن في واقع من الإنجازات لطالما بشّرنا به سموه استناداً إلى رؤيته الطموحة وإيمانه الراسخ بقدرات كوادرنا الوطنية.
شكراً محمد بن راشد الذي حمل مع إخوانه آمال الوطن لينطلقوا به إلى العالمية، مجتمعين على المحبة والأخوة والاتحاد الذي زرعه الآباء المؤسسون. وسنكون لقادتنا دعماً وسنداً دائماً وأبداً.
موزة الشحي: أفكار مبدعة
أكدت الدكتورة موزة الشحي، المديرة التنفيذية لمكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، يملك أفكاراً ورؤى مبدعة في منهج القادة الذين حققوا لشعبهم ووطنهم إنجازات كبيرة في المجالات كافة.
وقالت في تصريح لها بمناسبة مرور خمسين عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أول مهامه في مسيرة خدمة وطنه وشعبه، إنه من القادة القلائل الذين رفعوا بأفكارهم الخلاقة من شأن وطنهم، وحقق إنجازات كبيرة عرفت بها إمارة دبي ودولة الإمارات في جميع دول العالم.
وأشارت إلى مواقف صاحب السمو الشيخ محمــــــد بن راشـــــد آل مكتــــــوم الداعمـــــــــة للمـــــــرأة، وتعزيـــــــز مشاركتها في مسيرة التنمية في دولة الإمارات، مضيفة أن مكتب الاتصـــــال لهيئــــة الأمم المتحـــــدة للمرأة في أبوظبــي يستطيع أن يحقق أهدافه التي أنشئ من أجلها لخدمة المرأة الإماراتية والخليجية بوجود قادة مثل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يدعمون مشاركة المرأة في مختلف مجالات العمل الحكومي والخاص.
قائدٌ فذٌّ
أكد الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قائدٌ فذٌّ يتحدى المستحيل ويجعله ممكناً، قائدٌ حكيم يتعامل مع المتغيرات ويجعلها معادلة محلولة، قائدٌ رؤيته ثاقبة فيستشرف المستقبل، قائد جريء يتخذ قــــرارات تتحـــــــدى الســــــائد لتخطي الإعاقات، قائد محب لشــعبه يرى فيهم من الخير ما لا يراه الآخرون، قائد وضع حب الوطن أولوية لا يضاهيه حب آخر، قائد حنون على شعبه، قائد يحب أن يسعد كل شعوب العالم التي تحتاج إلى مساعدة، قائد يمكّن الرجل ويمكّن المرأة في بناء وطنهم، قائد يريد لشعبه أن يعيش في أمن وأمان وسعادة ورخاء مستدام حتى ما بعد البترول، قائد مبتكر لا يرضى إلا بالصدارة والمركز الأول، فلك يا بوراشد مني أجمل التهاني لعطائك المستمر دون انقطاع في مسيرتك الحافلة بالإنجازات منذ تولّيك قائداً لشرطة دبي منذ خمسين عاماً.. شكراً يا بوراشد.
مسيرة من العطاء
قال حارب سالم العرياني الأمين العام لمؤسسة منار الإيمان الخيرية أن مسيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تعد نموذجاً فريداً في التلاحم الشعبي والمجتمعي، حيث أسهمت رؤيته مع إخوانه حكام الإمارات في التنمية والتطوير ومد يد العون من خلال أعمال سموه الخيرية التي باتت واحداً من مبادئ دولتنا ودستورها الإنساني الذي يناشد به طوال الوقت ويطبقه في جميع المحافل والمبادرات المحلية والإقليمية والدولية بل ونمارسه يومياً مع روافد الدولة، فالعمل الخيري صار أسلوب حياة وجسراً متيناً نعبر به أزمات إخواننا في أنحاء المعمورة رافعين لواء التنمية المستدامة وبناء العلاقات الإنسانية بين الشعوب فبه تتلاشى السلبيات وتعلو المفاهيم الإيجابية التي غرسها في الأجيال الجديدة على مدار العقود المنصرمة.
مسيرة تنمية
أكد عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أن الإمارات شهدت خلال الفترة الماضية مسيرة تنمية لا مثيل لها بفضل قيادتها وحكومتها الرشيدة، وأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أحد أهم أسباب هذه التنمية الشاملة التي تنافس كبريات الدول حول العالم.
وقال : لم تقتصر التنمية خلال الـ 50 عاماً التي أمضاها سموه في خدمة الوطن على جانب دون الآخر، بل اتسمت هذه التنمية بالشمولية، وفق رؤى وسياسات واستراتيجيات نيرة، جعلت من اسم الإمارات يعانق السحب، ويتصدر بعضاً منها.
وأضاف : صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم .. رجل الأفعال لا الأقوال، فهو عندما يَعِد يفي.. وعندما ينوي يُكمل.. فكم من نجاحات تشهد له.. وكم من إنجازات أصبحت من الماضي في سيرته.
استشراف المستقبل
أكد الدكتور أحمد بن محمد الجروان، رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، قائد استثنائي قدَّم للإمارات والمنطقة العربية نموذجاً مستنيراً في استشراف المستقبل.
وقال الجروان، في كلمة بمناسبة مرور خمسين عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المسؤولية العامة: لقد لعب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، من خلال أفكاره الإبداعية الخلاقة، وقيادته الحكيمة دوراً كبيراً في تسارع حركة التنمية والتطور بكافة المجالات، وعلى مختلف الصعد لدولة الإمارات، ما جعلها اليوم في مقدمة العديد من دول العالم، بل إنها أيضاً وجهة العالم، فقد احتفلت قبل أيام باستقبال مطاراتها المسافر رقم مليار، وسبق هذا الاحتفال بآخر حينما أعلن أن جواز السفر الإماراتي هو الأول عالمياً، وهنالك العشرات من الإنجازات العالمية التي احتفلت الإمارات بتحقيقها خلال السنوات الأخيرة في ملفات عدة، مثل الطاقة والتعليم والتنمية والريادة والطب والسياحة، فضلًا عن أنها أصبحت قِبلة الاستثمارات العالمية.
وأضاف، «إننا أمام تجربة فريدة لقائد استثنائي حكيم، أصبح بفضل خبرته ورؤيته ملهماً محلياً وعربياً وعالمياً، بفضل أفكاره الإبداعية الخلاقة، وبراعته في الإدارة؛ حيث قدم للإمارات والمنطقة العربية نموذجاً مستنيراً في استشراف المستقبل، فجعل دولته في مقدمة الدول، وقاد بخبراته الواسعة وأحلامه وطموحه ورغبته الجامحة وإصراره.. دولته لاستكمال مسيرة مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان».
الثقة والطموح
أكدت هنا سيف السويدي رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» صاحب مسيرة حافلة بالعطاء والثقة والطموح الذي لا يتوقف عند حد، منوهة بالإنجازات الحضارية والإنسانية التي حققها سموه خلال رحلته في خدمة الوطن، التي بدأت قبل 50 عاماً.
وقالت: «50 عاماً في خدمة الوطن، نجاحات بحجم الحلم والأفق، ورسالة بحجم المحبة والحرص على وطن نفتديه بالأرواح، فشكراً من الأعماق لقيادة تسعى دوماً إلى أن تحتل بلادنا مكانة مرموقة في العالم، عنوانها: نحن لا نقبل إلا المركز الأول».
معلم ننهل من مدرسته
قال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو القائد والأب والمعلم الذي ننهل من مدرسته ما لا يمكن أن تعلمنا إياه كل المدارس، فهو القائد الملهم الذي شكل لنا جميعاً بوصلة باتجاه الطريق الصحيح، فببصيرته وقدرته الفذة تمكن من تطويع المستحيل وعلمنا ألا ننحني أمام التحديات.
وأضاف: ننتهز هذه الفرصة المناسبة والمميزة التي توشح عشرات الأعوام من إنجازات سموه، من خلال مرور 50 عاماً من النجاح والإنجاز في خدمة وطنه وشعبه والتي رسمت رؤيته لوحة وطنية رائدة إقليميا وعالميا لنؤكد أن النجاحات والمبادرات التي أطلقها سموه منذ توليه حكم دبي ورئاسة الحكومة أسهمت بشكل كبير في نقلة دولة الإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة تكنولوجياً واقتصادياً واجتماعياً وإنسانياً.. فهو قائد لا يعرف المستحيل.
فرصة لتجديد الولاء لقيادتنا
رفع اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، قائد عام شرطة رأس الخيمة، أسمى التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» بمناسبة مرور خمسين عاماً على القيادة الحكيمة.
وقال في تهنئته لسموه «يطيب لي باسمي، ونيابة عن منتسبي شرطة رأس الخيمة، أن نرفع لسموكم الكريم أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة الكريمة، ونعرب لسموكم من خلالها عن فخرنا واعتزازنا بإنجازات سموكم على المستوى المحلي والعالمي والإقليمي، وما حققته سموك من رقي وازدهار لوطننا، كما نجدد العهد لسموكم بأننا باقون في الذود عن الوطن بكل غال ونفيس ليعيش في أمن وأمان».
وأكد القائد العام لشرطة رأس الخيمة أن هذه المناسبة فرصة لتجديد الولاء لقيادتنا الرشيدة والحكيمة، وتأكيد الانتماء لوطننا الغالي، وهي فرصة للتعبير الصادق عن حب الوطن.
جعل الإيجابية طريقة تفكير
قال سالم الموسى، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لشركة «فالكن سيتي أوف وندورز»: «نقف اليوم لنحتفي بخمسين عاماً من العطاء والإنجاز والتميز في خدمة الوطن، قدم خلالها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، إنجازاتٍ شامخة جسدت فكر قائدٍ فذ جعل الإيجابية طريقة تفكير والسعادة أسلوب حياة، مؤمناً بأهمية بناء الإنسان باعتباره المورد الأغلى والثروة الحقيقية لدولة الإمارات.
وتعجز الكلمات عن وصف عطاءات من أرسى دعائم متينة لاستشراف وصنع غدٍ أفضل للبشرية جمعاء، بفكره الثاقب ورؤيته الحكيمة. ولا يسعنا، ونحن نشهد مرور خمسين عاماً من العطاءات المستمرة، سوى أن نضم صوتنا إلى صوت صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لنقول شكراً محمد بن راشد لأنك علمتنا بأنّنا، بالطموح والعزيمة والإرادة، قادرون على تحدي المستحيل.
رؤى سبّاقة وطموحة
قال سيف حميد الفلاسي الرئيس التنفيذي لمجموعة «إينوك»: نتقدم بأسمى آيات الشكر والولاء إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تقديراً لخمسين عاماً قضاها في خدمة الوطن وشعبه. وفي هذه المناسبة، نبقى على عهدنا مقتدين بالرؤى السبّاقة لسموّه، وطموحه إلى كل ما فيه خير وسعادة للناس، وتطور وازدهار دولة الإمارات العربية في شتى المجالات، ورفعة سمعتها ومكانتها على الساحة الدولية.
وبالنسبة لنا في «إينوك»، فإننا دائماً شاكرون لتوجيهات ودعم سموّه التي أتاحت لنا أن نكون شريكاً فعالاً يقدم مساهمات حقيقية وبنّاءة في قطاع الطاقة.
ونحن ماضون قدماً في العمل انطلاقاً من رؤيته الرشيدة وتوجيهاتــــه الســـــديدة على دعم مســـــيرة التنميـــة الاجتماعية والاقتصادية في دبي، ودولة الإمارات.
كلمات الشكر تقف عاجزة
قال الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة – أبوظبي إن كلمات الشكر تقف عاجزة في حضرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأمام (50) عاماً من إنجازات عانقت السماء ورفعت اسم الإمارات عالياً في المحافل الإقليمية والعالمية كافة.
وأضاف: «تعلمنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ألا نرضى إلا بالمركز الأول، وأن نعمل بكد وجهد لتحقيقه وهو ما يظهر جلياً أينما وجهنا أنظارنا في دولة الإمارات».
واختتم قائلاً: «كنت يا سيدي وستبقى نِعم القائد، ونقسم أن نبقى على العهد ما حيينا وأن نواصل مسيرة النجاح التي سطع فيها اسم الإمارات وأرست دعائمها قيادتنا الرشيدة، حفظك الله وأدامك ذخراً وسنداً لوطننا الغالي».
منجزات حضارية مزدهرة
أكد اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي، أن عطاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لا يمكن وصفه إلا بـ«المنجزات الحضارية المزدهرة»، التي تزداد رسوخاً، وتلقي بظلالها الوارفة على مسيرة بناء الوطن وصروحه العريقة.
وقال الرميثي بمناسبة مرور 50 عاماً على تولي صاحب السمو حاكم دبي، مهامه في خدمة الوطن: «إنها مسيرة حافلة بمنجزات تضيء مستقبل البلاد، وتجسد أجمل وأبهى صور الانتماء والولاء، والتي جعلت من الإمارات نموذجاً في الإنجاز والنهضة».
وتابع: «إنها مسيرة مضيئة بالمكاسب والريادة، وتشكل قدوة ونموذجاً في النجاح، وتحفز همم أبناء هذا الوطن، الذي يقدم صورة مشرفة للنموذج، الذي يجب أن تكون عليه الأوطان في التلاحم والتعاضد بين القيادة والشعب».
منكما نتعلم وعلى خطاكما نسير
أكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن اللفتات المتبادلة بين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مدرسة من أنبل المدارس في القيم الوطنية الشامخة والأخلاق العظيمة، مشيراً إلى أن هذه اللفتات الهادفة والمتبادلة بين سموهما قد توج بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد (عام زايد) بتغريدة حب ووفاء لأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، إذ أشاد بخمسين عاماً أمضاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد قائداً للمبادرات والمنجزات كرسها لخدمة الوطن وأبنائه، و مايزال يعلي الصروح ويجدد فينا الروح، فجاء رد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نهراً متدفقاً، ووعداً وعهداً للوطن أن تزاحم الإمارات بمناكبها النجوم.
وقال الكعبي، إننا نتعلم من سموهما، ونسير على خطاهما.
الإمارات تمتلك قيادة استثنائية
قال عيسى عبدالله الغرير، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي:
تؤكد رسالة الشكر التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد اﻷعلى للقوات المسلحة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة إكماله 50 عاماً في خدمة الوطن، أن دولة الإمارات تمتلك قيادة استثنائية تسير بالوطن نحو التقدم والنمو والازدهار بكل ثبات وفخر.
وتعكس هذه الرسالة، الموجهة من قائد ملهم إلى قائد استثنائي يتمتع بقدرة استشرافية ساهمت في تحقيق الإنجازات، الحالة المتفردة التي تتمتع بها الإمارات حيث تفاني الجميع من أجل ازدهار الوطن ورفعته، وتعد هذه الرسالة حافزاً لجميع أبناء الوطن لاستمرار البذل والعطاء لأنهم سيجدون دائماً من يقدر عطاءهم وتفانيهم في عملهم وخدمتهم لدولتهم من أجل تعزيز صدارتها العالمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً