الشيخة حسينة تحقق فوزاً كبيراً في انتخابات بنغلادش التشريعية

الشيخة حسينة تحقق فوزاً كبيراً في انتخابات بنغلادش التشريعية

فازت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة في الانتخابات التشريعية الأحد بحسب نتائج أعلنها التلفزيون الرسمي ورفضتها المعارضة منددة بعمليات تزوير، وسط أعمال عنف أسفرت عن مقتل 17 شخصا على الأقل.

فازت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة في الانتخابات التشريعية الأحد بحسب نتائج أعلنها التلفزيون الرسمي ورفضتها المعارضة منددة بعمليات تزوير، وسط أعمال عنف أسفرت عن مقتل 17 شخصا على الأقل.

ونقلت القناة 24 التي تجمع النتائج التي تصلها من مختلف مناطق البلاد، أن هذا الائتلاف الحزبي حصل على أكثر من 151 مقعدا التي تشكل الأكثرية المطلقة في البرلمان.

وقبيل منتصف الليل، كان مرشحو حزب رابطة عوامي الحاكم قد جمعوا 191 مقعداً مقابل خمسة مقاعد فقط للمعارضة، وفق ما ذكرت المحطة التلفزيونية.

في المقابل، وصف تحالف الأحزاب التي تنافس حزب حسينة الانتخابات بـ”المهزلة” وحض لجنة الانتخابات على إبطال النتائج.

وقال زعيم الائتلاف المعارض الذي يقوده حزب بنغلادش القومي كمال حسين للصحافيين “نطالب بإجراء انتخابات جديدة في ظل حكومة محايدة في أقرب وقت ممكن”.

وترافق الاقتراع مع أعمال عنف دامية شابت الحملة الانتخابية وتواصلت الأحد رغم الاجراءات الأمنية المشددة، والتي نشر بموجبها 600 ألف عنصر أمن في أنحاء البلاد.

وقُتل 13 شخصاً في مواجهات اندلعت بين مؤيدي حزب رابطة عوامي الحاكم وأنصار حزب بنغلادش القومي المعارض، بحسب الشرطة، بينما قتلت قوات الأمن التي أكدت أنها كانت تحرس مراكز الاقتراع ثلاثة أشخاص آخرين.

وقُتل أحد عناصر الشرطة بعدما هاجمه ناشطون من المعارضة، وفق ما ذكر مسؤولون.

ويُنسب إلى حسينة (71 عاما) تعزيز النمو الاقتصادي في الدولة الآسيوية الفقيرة خلال حكم استمر عقدا بدون انقطاع، واستقبال اللاجئين الروهينغا الفارين من بورما المجاورة، لكنها متهمة بالتمسك بالسلطة والتضييق على المعارضة، ولا سيما مع الحكم الذي صدر بحق زعيمة المعارضة خالدة ضياء بالسجن 17 عاما.

واتهم تحالف المعارضة الأحد حزب حسينة بحشو صناديق الاقتراع واستخدام وسائل أخرى لتزوير النتائج التي ستعلنها اللجنة الانتخابية رسميا الاثنين.

وتحدث الناطق باسم حزب بنغلادش القومي سيّد معظم حسين العال للصحافيين عن “تجاوزات” في الاقتراع لملء 221 من مقاعد البرلمان الـ300 التي يجري التنافس عليها.

وقال العال إن الناخبين “منعوا من دخول مراكز الاقتراع. وتم إجبار الناخبات على وجه الخصوص على التصويت لصالح (المركب)”، في إشارة إلى شعار رابطة عوامي.

ولم تعلّق حسينة فوراً على الاتهامات لكنها قالت قبل الانتخابات أنها ستكون حرّة وعادلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً