ميركل وأردوغان يتفقان على تعزيز الاتصالات حول سوريا بعد الانسحاب الأمريكي

ميركل وأردوغان يتفقان على تعزيز الاتصالات حول سوريا بعد الانسحاب الأمريكي

أفادت وسائل إعلام رسمية في تركيا بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتفق مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اتصال هاتفي على تعزيز الاتصال بين الجانبين حول سوريا بعد الانسحاب المزمع للقوات الأمريكية. وأوضحت وكالة الأنباء التركية اليوم الأحد أن اردوغان وميركل بحثا أيضاً قضايا الهجرة ومكافحة الإرهاب.من جانبها، قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية إن…




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (أرشيف)


أفادت وسائل إعلام رسمية في تركيا بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتفق مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اتصال هاتفي على تعزيز الاتصال بين الجانبين حول سوريا بعد الانسحاب المزمع للقوات الأمريكية.

وأوضحت وكالة الأنباء التركية اليوم الأحد أن اردوغان وميركل بحثا أيضاً قضايا الهجرة ومكافحة الإرهاب.

من جانبها، قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية إن المستشارة أشادت بدور تركيا في إيواء اللاجئين السوريين، وأضافت أن ميركل أبلغت الجانب التركي أنها تنتظر أن يتسم رد الفعل التركي بضبط النفس والمسؤولية على الانسحاب المعلن للقوات الأمريكية من سوريا.

وذكرت المتحدثة أن ميركل وأردوغان أكدا أهمية العملية السياسية تحت قيادة الأمم المتحدة لتسوية الصراع في سوريا، ولفتت إلى أنه رغم العمل المشترك الذي صد تنظيم داعش إلا أنه لا يزال يمثل خطراً كبيراً.

كانت تركيا وروسيا اتفقتا خلال اجتماع لوزراء الدفاع والخارجية من الجانبين أمس السبت في موسكو على التنسيق “على الأرض” في سوريا مع السعي لدحر الإرهابيين نهائيا في البلاد، وفقاً لما صرح به وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس.

كانت الحكومة الأمريكية قد أعلنت بشكل مفاجئ منذ أكثر من أسبوع سحب قواتها البرية من سوريا، وحسب تصريحات البيت الأبيض فإنه قد تم البدء بالفعل في سحب القوات مشيراً إلى أن هذه العملية يمكن أن تستمر عدة أشهر.

وتقود الولايات المتحدة تحالفاً دولياً لضرب تنظيم داعش من الجو في سوريا، وتعد وحدات حماية الشعب الكردية، أهم حلفاء واشنطن على الأرض، وتقود هذه الوحدات قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا.

وتتلقى هذه الوحدات الدعم من القوات الأمريكية، المنتظر سحبها.

كانت تركيا هددت في وقت سابق بالزحف على المنطقة التي توجد فيها القوات الكردية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً