بذور التفاح علاج لمرض السرطان .. ما العلاقة بينهما؟

بذور التفاح علاج لمرض السرطان .. ما العلاقة بينهما؟

هل تعلم أن بذور التفاح قد تكون علاجًا لمرض السرطان؟ هذه هي الحقيقة التي حاولت شركات الأدوية إخفاءها لعدة سنوات! في الواقع، تحتوي بذور التفاح على نسبة قليلة جدًا من مادة سامة ولكن بها عدّة فوائد في المقابل، حيث تعمل على منع تكوين الخلايا السرطانية، لذا فهي تقلل من فرص الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة. فقد وجد الباحثون أن…

بذور التفاح علاج لمرض السرطان .. ما العلاقة بينهما؟

هل تعلم أن بذور التفاح قد تكون علاجًا لمرض السرطان؟ هذه هي الحقيقة التي حاولت شركات الأدوية إخفاءها لعدة سنوات!

في الواقع، تحتوي بذور التفاح على نسبة قليلة جدًا من مادة سامة ولكن بها عدّة فوائد في المقابل، حيث تعمل على منع تكوين الخلايا السرطانية، لذا فهي تقلل من فرص الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة.

فقد وجد الباحثون أن بذور التفاح تحتوي على نسبة عالية من المواد المضادة للسرطان، والتي يمكن أيضا استعمالها لاستكمال العلاج الكيميائي. وتشير الأبحاث إلى أن المواد الكيميائية النباتية الموجودة في بذور التفاح غنية بمضادات الأكسدة وفي مواد مضادة للسرطان والتي يمكن أن تتفاعل بشكل فعال ضد البكتيريا والفيروسات.

تُعرف هذه المادة باسم أميجيدالين، والتي تقوم بإطلاق السيانيد بمجرد ملامستها لإنزيمات الجهاز الهضمي البشري.

وإن الاستهلاك في تناول بذور التفاح ليس ضارًا للجسم، ولكن ابتلاع عدد كبير من بذور التفاح يمكن أن يكون مميتا في الواقع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً