تقرير: أنقرة والدوحة تحرضان الإخوان ضد إعادة فتح السفارات في دمشق

تقرير: أنقرة والدوحة تحرضان الإخوان ضد إعادة فتح السفارات في دمشق

في خطوة تعكس توجه حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وسيطرته على تنظيم الإخوان الإرهابي، في العالم، أكد التنظيم أمس السبت أن إعادة فتح سفارات عربية لدى نظام بشار الأسد “دعم للإرهاب بالمنطقة”. وذكر تقرير لموقع “أحوال” التركي، اليوم الأحد، أن وكالة الأنباء التركية نقلت عن جماعة الإخوان في سوريا أن قرار إعادة فتح السفارات “خطوة مؤسفة داعمة لنظام الأسد”…




أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


في خطوة تعكس توجه حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وسيطرته على تنظيم الإخوان الإرهابي، في العالم، أكد التنظيم أمس السبت أن إعادة فتح سفارات عربية لدى نظام بشار الأسد “دعم للإرهاب بالمنطقة”.

وذكر تقرير لموقع “أحوال” التركي، اليوم الأحد، أن وكالة الأنباء التركية نقلت عن جماعة الإخوان في سوريا أن قرار إعادة فتح السفارات “خطوة مؤسفة داعمة لنظام الأسد”.

وفي نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي، أبدت الحكومة السورية ترحيبها بأي خطوة عربية لعودة السفارات إلى دمشق وتفعيل عملها من جديد، بعد سنوات من الإغلاق بعد اندلاع الحرب في سوريا.

وتنتقد غالبية الدول العربية ودول العالم قرارات جماعة الإخوان الإرهابية، ودورها السلبي والفاشل في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بعض الدول العربية.

ومع تصدي معظم الدول العربية والإسلامية لنفوذ الإخوان الذين لا يعترفون بسيادة الدول التي ينتمون إليها، لم يبقَ أمام الإخوان المسلمين اليوم سوى تركيا ليلتقوا بها، والتي يسعى زعيمها رجب طيب أردوغان لإحياء احتلال عثماني لدول عربية وإسلامية.

كما تحظى الجماعة بدعم دولة قطر، الإمارة الخليجية الغنية التي “تطمع في لعب أدوار إقليمية كبرى، مُستغلة تجذر أذرع الجماعة سياسيا واجتماعيا في المنطقة” وفق التقرير التركي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً