وزيرة الهجرة البريطانية: نحاول الحد من زيادة توافد المهاجرين

وزيرة الهجرة البريطانية: نحاول الحد من زيادة توافد المهاجرين

استخدمت وزيرة الهجرة البريطانية، كارولين نوكس، وجودها في مدينة دوفر الساحلية يوم السبت، للدفاع عن جهود بلادها مع أوروبا للحد من الزيادة في عدد المهاجرين الذين يحاولون عبور القنال الإنجليزي من فرنسا إلى بريطانيا. كان هناك العديد من الأطفال بين أربعين مهاجراً من العراق وإيران وأفغانستان، أنقذتهم السلطات البريطانية والفرنسية من خمسة زوارق في القنال الإنجليزي في وقت …




مهاجرين على الشق الفرنسي من القنال الإنجليزي (أرشيف)


استخدمت وزيرة الهجرة البريطانية، كارولين نوكس، وجودها في مدينة دوفر الساحلية يوم السبت، للدفاع عن جهود بلادها مع أوروبا للحد من الزيادة في عدد المهاجرين الذين يحاولون عبور القنال الإنجليزي من فرنسا إلى بريطانيا.

كان هناك العديد من الأطفال بين أربعين مهاجراً من العراق وإيران وأفغانستان، أنقذتهم السلطات البريطانية والفرنسية من خمسة زوارق في القنال الإنجليزي في وقت مبكر من صباح الثلاثاء الماضي.

وجرى اعتراض 12 مهاجراً آخرين كانوا على متن زوارق صغيرة يومي الأربعاء والخميس الماضيين، كما اعترضت السلطات زورقين يحملان 12 مهاجراً من سوريا وإيران أول أمس الجمعة.

ورفضت نوكس يوم السبت مزاعم عدم القيام بما يكفي لوقف تدفق القوارب، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء “برس اسوسييشن”.

وقالت نوكس: “كانت هناك عملية ضخمة تقودها الاستخبارات تهدف إلى التأكد من أن الاعتقالات تجري في فرنسا”.

وأضافت: “عندما تكون حياة الناس في خطر، يتم إنقاذهم عند الضرورة”.

وجرى استضافة نوكس في دوفر من قبل تشارلي إلفيك، النائب البرلماني عن مدينة دوفر، الذي يريد المزيد من زوارق الدوريات للتصدي لعصابات التهريب في القنال.

وتأتي الخطوة بعد يوم من وصف وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، زيادة محاولات عبور القنال بأنها “حادث كبير”، بحسب “برس اسوسييشن”.

وذكرت الوكالة أن جاويد كان طلب إجراء مكالمة هاتفية مع نظيره الفرنسي للتصدي للزيادة في محاولات المهاجرين لعبور القنال الإنجليزي في فترة عيد الميلاد “الكريسماس”.

واتجه الآلاف من المهاجرين واللاجئين لسنوات باتجاه الموانئ الفرنسية بالقنال على أمل عبوره بشكل غير قانوني ليصلوا إلى بريطانيا، وغالباً ما يكون السبب وجود أقارب لهم بالفعل هناك.

وفي عام 2016، فككت السلطات الفرنسية مخيم المهاجرين “جانجل” سيء السمعة في كالييه الذي كان يوجد به ما يقدر بستة آلاف شخص.

ومن حينها أزالت الشرطة مخيمات أصغر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً