محمد بن راشد شخّص أزمة العرب وحدد علاجها

محمد بن راشد شخّص أزمة العرب وحدد علاجها

رأى مدير معهد العلوم الإسلامية في فيينا الدكتور أمير محمد زيدان أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، رسخ مفهوم القيادة القائمة التخطيط والتنمية والفكر الإبداعي. ومثال على ذلك، ما يغرّد به صاحب السمو تحت وسم «علمتني الحياة»، فهي دروس للقادة وأصحاب القرار…

رأى مدير معهد العلوم الإسلامية في فيينا الدكتور أمير محمد زيدان أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، رسخ مفهوم القيادة القائمة التخطيط والتنمية والفكر الإبداعي. ومثال على ذلك، ما يغرّد به صاحب السمو تحت وسم «علمتني الحياة»، فهي دروس للقادة وأصحاب القرار وعامة الناس، وخلاصة تجربة في العمل قبل أن يكون في الحكم. وأكد أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد جسد على أرض الواقع ما قاله حين كتب: «إذا كان همك نفسك، فأنت صغير.. وإذا كان همك غيرك، فأنت أكبر من مجموع الناس».

وزاد أن سموه رسم خريطة طريق للنهضة وتجنب الفوضى، التي تتسبب بها السياسات المنفصلة عن التنمية وإرادة الشعب.

وقال زيدان في تصريحه لـ«البيان»: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، شخّص أزمة العالم العربي وحدد علاجها، بقوله إن الأزمة في عالمنا العربي تكمن في الإدارة وليست في الموارد. ولا يمكن أن يكون هناك أبلغ مما قاله سموه في السياسة: «علمتني الحياة أن الخوض الكثير في السياسة في عالمنا العربي هي مضيعة للوقت.. ومَفسدة للأخلاق ومَهلكة للموارد.. من يريد خلق إنجاز لشعبه فالوطن هو الميدان. والتاريخ هو الشاهد.. إما إنجازات عظيمة تتحدث عن نفسها أو خطب فارغة لا قيمة لكلماتها ولا صفحاتها. لدينا فائض من السياسيين في العالم العربي ولدينا نقص في الإداريين».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً