تشغيل تجريبي لأول عبرة هجينة تسع 20 راكباً

تشغيل تجريبي لأول عبرة هجينة تسع 20 راكباً

دشّن مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، التشغيل التجريبي للعبرة الهجينة التي تعد أول وسيلة هجينة للنقل الجماعي البحري، ضمن أسطول النقل البحري للهيئة، وروعي في تصميمها الحفاظ على الهوية التراثية للعبرة.

دشّن مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، التشغيل التجريبي للعبرة الهجينة التي تعد أول وسيلة هجينة للنقل الجماعي البحري، ضمن أسطول النقل البحري للهيئة، وروعي في تصميمها الحفاظ على الهوية التراثية للعبرة.

واستمع الطاير خلال الرحلة التجريبية لشرح من أحمد هاشم بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة، عن الخصائص الفنية للعبرة الهجينة التي تتسع لـ 20 راكباً، حيث زودت بمحرك كهربائي بقوة 20 كيلو واط، واستخدام تقنيات حديثة في تصميم الهيكل لتخفيف وزن العبرة، واستخدام 26 بطارية من نوع (ليد كريستال) وألواح الطاقة الشمسية، إضافة إلى مولد احتياط لشحن البطاريات في حال انخفاض مستوى الشحن، إلى جانب نظام مكافحة الحريق الذي يعمل بشكل تلقائي عند ارتفاع درجة حرارة البطاريات، وأنظمة تهوية وتبريد للبطاريات، كما زودت العبرة بمنافذ شحن USB لشحن الهواتف المحمولة.

وتتميز العبرة الهجينة بانخفاض الانبعاثات الكربونية بنسبة 87% قياساً بالعبرة التي تعمل بالبنزين، وانخفاض استهلاك الوقود بنسبة 172%، وبالتالي انخفاض تكاليفه بنسبة 134%، وتكاليف التشغيل والصيانة بنسبة 83%، وكذلك انخفاض مستوى الضوضاء للحد الأدنى، وسيتم تشغيل العبرة الهجينة بشكل تجريبي على المسار (السيف – الغبيبة) الذي يعد أحد أهم خطوط النقل البحري ويربط 4 محطات هي (السيف – بني ياس – سوق دبي القديم – الغبيبة)، بتعرفة درهمين فقط بين المحطة والأخرى.

خطة مستقبلية

وقال مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في الهيئة: إن التشغيل التجريبي للعبرة الهجينة يأتي في إطار جهود هيئة الطرق والمواصلات لدعم مبادرة الاقتصاد الأخضر للتنمية المستدامة، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ودعم استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 وخطة دبي 2021 وانسجاماً مع رؤية الإمارات 2021، كما يأتي في إطار الخطة الشاملة التي وضعتها الهيئة لتطوير منظومة النقل البحري التي تعد وسيلة نقل حيوية في إمارة دبي يقدر عدد مستخدميها بنحو 13 مليون راكب سنوياً، وتشمل خطة الهيئة إنشاء 11 محطة جديده للنقل البحري في دبي في الفترة من 2018 إلى 2020، وبذلك سيرتفع عدد محطات النقل البحري في إمارة دبي إلى 58 محطة في عام 2020، كما تشمل الخطة تصنيع 11 وسيلة بحرية جديدة ليصبح إجمالي عدد الوسائل التابعة للهيئة 61 قارباً في عام 2020، وسيتم تشغيل خطوط جديدة على خور دبي، والخط الساحلي على طول شواطئ جميرا، وكذلك خطوط لخدمة الجزر الجديدة، وخطوط في قناة دبي المائية وخط الفيري بين دبي والشارقة.

وأضاف: يتوقع أن يشهد قطاع النقل البحري قفزة نوعية في عدد وسائل النقل والمحطات والركاب مع اكتمال تنفيذ المشاريع التطويرية على ضفتي قناة دبي المائية، حيث ستكون وسائل النقل البحري الخيار المفضل للكثير من المواطنين والمقيمين والسياح في التنقل والاستمتاع بمشاهدة المرافق السياحية والعمرانية على ضفتي خور دبي والقناتين المائيتين، مشيراً إلى أن الهيئة دشنت مؤخراً ورشة القرهود لصيانة وسائل النقل البحري (العبرات، الفيري، التاكسي المائي) التي تقع على مساحة 5000 متر مربع، وتضم خمس ورش مختلفة، وثلاثة مخازن، ورافعة سفن، ومنطقة للأعمال البحرية وأخرى للأعمال الخارجية، ومكاتب للإدارة واستراحة للموظفين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً