رياض درار لـ«البيان»: إدارة ترامب تركت روسيا ترسم مسارات الحل

رياض درار لـ«البيان»: إدارة ترامب تركت روسيا ترسم مسارات الحل

أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية (الذراع السياسية لقوات سوريا الديمقراطية) رياض درار، وجود سيناريوهات بديلة لديهم بعد إعلان الولايات المتحدة عن انسحابها من سوريا، مشدداً أنهم يتواصلون مع القوى والأطراف المتداخلة في المنطقة وبخاصة روسيا.

أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية (الذراع السياسية لقوات سوريا الديمقراطية) رياض درار، وجود سيناريوهات بديلة لديهم بعد إعلان الولايات المتحدة عن انسحابها من سوريا، مشدداً أنهم يتواصلون مع القوى والأطراف المتداخلة في المنطقة وبخاصة روسيا.

ووصف درار، في تصريحات لـ«البيان» عبر الهاتف، الانسحاب الأميركي بأن «فيه كثيراً من الخذلان»، وذلك على اعتبار أن قوات سوريا الديمقراطية «قسد» كانت تحظى بدعمٍ كبير من الولايات المتحدة الأميركية في سياق مواجهة التنظيم الإرهابي «داعش».

لكنّه أردف قائلاً: «لكن على رغم الانسحاب الأميركي يُمكننا الاستمرار في مقاومتنا وفي الدفاع عن حقوقنا من دون الوجود الأميركي؛ لأننا كنا ندافع قبل أن يحضر وسنبقى مقاومين بعد أن ذهب.. لقد كنا نتصور أن لحظة ستأتي يكون الأمر فيها قد انتهى ونبدأ فيها بدايات جديدة من دون الحضور الأميركي».

ويقول درار في معرض تصريحاته لـ«البيان»: لا شك في أن حضورهم (الأميركان) كان مهماً لقتال تنظيم داعش الإرهابي؛ لأن داعش قد تلقى دعماً كبيراً من أكثر من جهة، ونحن كنا نقاتله، والآن سوف نستمر في مقاومة المشروع الإرهابي وأيضاً مشروع «الاحتلال التركي» – على حد تعبيره – «الذي وصل إلى تهديد مناطقنا بأنه سيدخل من دون مبرر لدخوله». في إشارة إلى تهديدات أنقرة بشن عملية عسكرية شرقي الفرات.

واستطرد: «روسيا موجودة في المنطقة وفاعلة ولديها أيضاً استراتيجية وحسابات، وأعتقد بأنها متوافقة مع الأميركيين في رسم السياسات.. الأميركيون هم الذين تركوا الفرصة لروسيا ترسم مسارات الحل السوري، وكنا متفقين مع الأميركيين في قتال داعش ولم نتفق معهم سياسياً لحظة واحدة؛ لأنهم لم يرغبوا في الاعتراف السياسي بمشروعنا، ولذلك لم نعتمد عليهم اعتماداً نهائياً».

وأقر الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، بوجود خطط بديلة لديهم، وقال: «نحن لدينا أكثر من سيناريو بالفعل.. لكن خطوات تنفيذ هذه السيناريوهات لم تبدأ بعد؛ لأننا ما زلنا نتواصل مع الجهات كافة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً