الرياضيون: شكراً فارس العرب وصاحب المبادرات الخلاقة

الرياضيون: شكراً فارس العرب وصاحب المبادرات الخلاقة

قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الكثير للرياضة على مدى 50 عاماً في خدمة الوطن، فهو فارس العرب، من خلال الإنجازات العالمية التي حققها على مستوى رياضة سباقات القدرة، وهو المؤسس لسباقات الخيل العالمية في دبي خصوصاً والإمارات عموماً من خلال إطلاق كأس…

emaratyah

قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الكثير للرياضة على مدى 50 عاماً في خدمة الوطن، فهو فارس العرب، من خلال الإنجازات العالمية التي حققها على مستوى رياضة سباقات القدرة، وهو المؤسس لسباقات الخيل العالمية في دبي خصوصاً والإمارات عموماً من خلال إطلاق كأس دبي العالمي الأغلى والأقوى والأكثر إثارة في العالم.
كما أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هو مؤسس فريق جودلفين الشهير صاحب الإنجازات العالمية المشهود لها.
وتتنوع وتتعدد إنجازات ومبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الرياضية، حيث له عند الرياضيين مَعَزة خاصة، حيث أطلق يوماً باسمهم «جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي»، لذلك عبروا عن شكرهم للرياضي الأول وفارس العرب عبر هذه الكلمات:

مطر الطاير: رؤيته ساهمت في تحقيق إنجازات هائلة

رفع مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على رعايته الكريمة لأفراد المجتمع وعمله طوال 50 عاماً لخدمة الوطن وحمايته وتعزيز مكتسباته.
وأكد الطاير أن رؤية وجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عززت مكانة الدولة وحققت إنجازات هائلة في جميع المجالات ورسخت نهج التميز والجودة والابتكار في العمل بجميع المجالات ومن بينها المجال الرياضي.
وأضاف الطاير أن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أحدثت نقلات نوعية في جميع مجالات العمل وأن فارس العرب وضع رياضتنا في مكانة مرموقة، بتقدير ودعم سموه اللامحدود للرياضيين ومن بين مبادراته الكبيرة جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، ضمن مبادرات سموه العالمية والتي سنحتفل بتكريم الفائزين في دورتها العاشرة يوم 9 يناير/ كانون الثاني المقبل، والتي وضعت الرياضيين في مكانة مرموقة ورفعت مستوى المنافسات والإنجازات الرياضية بين الرياضيين المحليين والعرب وكذلك العالميين، انطلاقاً من رؤية سموه وفكره القيادي وإيمانه بأهمية الرياضة ودورها في تطوير المجتمع ودعم روافد ومسيرة التنمية.
وختم الطاير بالتأكيد على أنه طوال السنوات الماضية شهدت الرياضة تطوراً كبيراً في تأهيل الكوادر الوطنية وإعداد الرياضيين وتشييد المنشآت الرياضية الحديثة وكان ذلك بدعم القيادة الرشيدة اللامحدود للرياضة وقد رفع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد سقف الطموح حتى نصبح الرقم واحد، وهو ما جعلنا نشهد التطور اللافت في مختلف مجالات الحياة عموماً والقطاع الرياضي خصوصاً.

عيسى هلال: محمد بن راشد القائد الملهم لكل رياضي

قال عيسى هلال الحزامي الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يعتبر كتاباً وموسوعة في عالم الرياضة، فضلاً عن كون سموه القائد الملهم لكل رياضي في الدولة والمنطقة بصفة عامة بأياديه البيضاء ودعمه السخي المتواصل للرياضة والرياضيين.
وتابع الحزامي: مهما قلنا وكتبنا عن سموه فلن نستطيع أن نوفيه حقه فهو المحرك الأول لكل الرياضات في الدولة، وسموه أوصل رياضة الخيول إلى العالمية من خلال الإنجازات المتتالية لفروسية الإمارات على مستوى سباقات القدرة والسباقات السريعة في مختلف مضامير العالم فضلاً عن كونه وضع الإمارات في مكانة عالمية مرموقة من خلال الوصول ببطولة كأس دبي العالمي للخيول إلى أبعد نقطة ممكنة، وأصبحت كل أنظار العالم تتجه سنوياً صوب دولتنا الفتية لمعايشة ومتابعة السباق الأغلى والأشهر والأكبر في العالم.
وأكد عيسى هلال «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يحرص على وضع علم الإمارات على صدره في كل المشاركات الخارجية، ولن ينسى الرياضيون فرحته وسعادته وتفاعله مع هدف إسماعيل مطرفي نهائي كأس الخليج في العام 2007 ولا يخفى على أحد مقولته الشهيرة «أنا وشعبي نحب الرقم واحد»، كدعوة صريحة للرياضيين والشباب لحصد الإنجازات والبطولات في كافة المحافل والمناسبات الرياضية».
وقال الحزامي أيضاً: سموه يحفز الشباب والرياضيين لتقديم الأفضل والتمسك بالرقم واحد من خلال حرصه ودعمه للأبطال وأصحاب الإنجازات خلال استقبال سموه لهم وتكريمهم بلقائه والاستماع إلى كلماته المحفزة، وجائزة الإبداع الرياضي التي تحمل اسم سموه تشمل كل المبدعين وأصحاب الإنجازات من الأبطال من أبناء الدولة والمنطقة وهي أيضاً تعتبر دعوة صريحة للتميز والإبداع في كافة مجالات الرياضة الدولية والقارية والاقليمية خصوصا أن الدولة أصبحت قبلة وعاصمة لكل الرياضيين من مختلف أنحاء العالم.

المهيري: علم أصحاب الهمم التحدي والإصرار

أكد ذيبان سالم المهيري الأمين العام لاتحاد رياضة الإمارات لأصحاب الهمم أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يستحق تحية الشكر والاعتزاز وهو الملهم لرياضيي الإمارات، وقال إن فارس العرب من الرجال الذين تعلمنا منهم كيف يكون التحدي والإصرار فهو بالنسبة لأصحاب الهمم الشخصية القيادية التي استفادوا منها ومشوا على خطاه.
وتابع: صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد من أول الداعمين والمساهمين في تطوير رياضة أصحاب الهمم، ويستقبلنا في كثيراً من المناسبات ليمدنا بمزيد من روح التحدي فهو الملهم لكل أبطال رياضة أصحاب الهمم.

الخوري: فارس لا يقبل إلا الرقم واحد

أكد حسين عبدالله الخوري رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للشطرنج والثقافة أن كل الكلمات والتعابير لن توفي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حقه فيما قدمه لدولة الإمارات وخاصة في الجانب الرياضي، مشيراً إلى أن سموه يعد قدوة رياضية مرموقة بوصفه الفارس الأول والملهم للرياضيين في الدولة ولسموه بصمات واضحة ومشهودة في كل المجالات الرياضية سواء الفروسية أو غيرها من الألعاب.
وأشار الخوري إلى أن مرور 50 عاماً حافلة بالنجاحات والإنجازات في شتى الأصعدة والميادين بفضل حكمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مناسبة تدعو للفخر لكل إماراتي ومقيم على أرض هذا الوطن، مثنياً على المرحلة المتقدمة التي وصل إليها اتحاد دولة الإمارات وما يوفره من رخاء واستقرار لمواطنيه.
وتمنى الخوري لسموه طول العمر ودوام الصحة والعافية لمواصلة مسيرة النجاح والعطاء والتنمية، لافتاً إلى أن شعاره الذي يرفعه في كل المجالات بتحقيق الرقم واحد هو وسام على صدر كل من يعيش على أرض وتراب الوطن وأسهم في بث روح الحماسة في قلوب الرياضيين لتحقيق الإنجازات والأمجاد ورفع علم الدولة خفاقاً في الاستحقاقات الإقليمية والقارية والدولية.
وقال: «تجارب سموه وأفكاره التي أثرت الحقل الرياضي تنبعث إلى مختلف أقطار الوطن العربي بأسره، وإنجازاته عديدة ومهما طال الحديث والسرد لن نوفي سموه حقه، فهو رياضي من الطراز الأصيل، وعكف على ممارسة عدة رياضات، أبرزها الفروسية ولقب بفارس العرب، ونجح في أن تكون الإمارات في الطليعة ورائدة في رياضة الفروسية وتقارع دول العالم على شتى الألقاب ولا تقبل إلا الرقم واحد واعتلاء منصات التتويج».
وأضاف: «باسم الرياضيين في دولة الإمارات نتطلع إلى أن يكون عام 2019، تحت مسمى عام التسامح، عاماً حافلاً بالإنجازات الرياضية للدولة على شتى الأصعدة وامتداداً لعام زايد، والاحتفال بمئوية قائد العرب وملهمهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».

إسماعيل القرقاوي: ملهم وباني مجد الوطن

أكد اللواء إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي لكرة السلة أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أصاب عندما وصف أخاه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأنه «خمسون عاماً في حب الوطن»، لما يتمتع به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد من قدرات هائلة في خدمة الوطن، والدليل على ذلك رؤيته الثاقبة وجهده اللامحدود الذي بذله ويبذله طيلة 50 عاماً في خدمة الوطن في جميع المجالات والذي كانت نتيجته ما وصلت اليه دولة الإمارات من مكانة وقدرة وقيمة ليس على صعيد المنطقة فقط بل على المستوى العالمي.
وأضاف اللواء إسماعيل القرقاوي أن دور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد مع إخوانه شيوخ الإمارات قوي ومهم ساهم على مدار السنوات الماضية في الوصول بالدولة إلى مكانة مرموقة على الصعيد الرياضي سواء من خلال النتائج أو من خلال ما تم تشييده من منشآت رياضية وبنية تحتية هي الأفضل والأهم على مستوى العالم.
وأكد القرقاوي: إن الوطن مازال ينتظر الكثير من صناع مجده أبناء الإمارات المخلصين الذين أكملوا مشوار البناء الذي بدأه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان بإخلاص وعزيمة وتفان، وإن الآمال كبيرة بعزيمة الأبناء وبرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات أعضاء المجلس الأعلى.

سعيد بن سرور: قدّم للفروسية ما لم يقدمه أحد في التاريخ

أكد المدرب العالمي سعيد بن سرور، مدرب جودلفين، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، قدّم للفروسية على مدار 50 عاماً ما لم يقدمه أحد في التاريخ سواء القديم أو المعاصر.
وتوجه سعيد بن سرور بالشكر الجزيل إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على المجهودات العظيمة التي بذلها من أجل تطوير الرياضة عموماً والفروسية على وجه الخصوص، وأضاف: «ما قدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد لرياضة الفروسية على الصعيدين المحلي والعالمي لم يقدمه أحد في الماضي والحاضر، ولا أعتقد أن أي أحد قادر على تقديمه في المستقبل، فما قام به شيء خيالي وإعجازي بالفعل، والحقيقة الواضحة أنه من المستحيل أن يصنع أحد ما صنعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في دنيا الفروسية وعالم الخيول».
وقال المدرب العالمي الذي حقق ما يقرب من 2200 بطولة: «حب الخيل يجري في دماء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، ونحن تعلمنا حب الخيل من سموه، وقد أحدث سموه طفرةً عظيمةً في المجال الرياضي عموماً، وفي الفروسية بصفة خاصة، كما أن سموه غيّر نظرة العالم لسباقات الخيول، بعدما جعل منها صناعة تستقطب كافة الملاك والمدربين والفرسان من كل أنحاء الأرض».
وتابع قائلاً: «لا شك أن الإنجازات العالمية التي حققتها جودلفين أحدثت صدى كبيراً في العالم، سواء تلك التي حققتها خيول جودلفين داخل الوطن أو خارجه، خاصةً أنها جاءت وسط منافسة مع نخبة الخيول الأفضل في العالم، ولا شك أن الإنجازات العالمية التي تحققت، يقف وراءها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤسس فريق جودلفين».
وأضاف المدرب العالمي: «سموه، قدّم مجهودات عظيمة لرياضة الفروسية بصفة عامة وجودلفين بصفة خاصة، ولا شك أن الإنجازات التي تحققت كان لها أثر كبير في وصول الفروسية الإماراتية إلى أعلى المراتب في العالم».
وأنهى سعيد بن سرور بقوله: «نحن نعمل في جودلفين برؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي علمنا بأن لا نرضى بأقل من الرقم «1» عالمياً، فجودلفين تضم نخبة الخيول على الساحة العالمية، ونتطلع لأن نواصل المسير وفق هذه الاستراتيجية في كل البطولات والسباقات التي نخوضها».

فيصل القاسمي: نموذج يحتذى

اعتبر الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد العربي للدراجات الهوائية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ملهم شعبه ونموذجاً يحتذى به عربياً وعالمياً لما حققه ويحققه من نجاحات ليس على الصعيد الرياضي فقط بل على مختلف الأصعدة وفي شتى نواحي الحياة.
وقال إن الرياضة عند صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد كان لها نصيب كبير وبصفة خاصة رياضة الفروسية التي ساهم من خلال اهتمامه الكبير بها بإيصالها الى المكانة المرجوة وجعل من الإمارات مركزا عالميا لهذه الرياضة العريقة في تاريخ العرب وتاريخ الجيرة العربية تحديداً.
وذكر أن تقدير صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جاء في محله وفي وقته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً