«استشاري الشارقة» يوصي بإنشاء كلية علوم متخصصة في الأحياء

«استشاري الشارقة» يوصي بإنشاء كلية علوم متخصصة في الأحياء

أوصى المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بدراسة إنشاء كلية علوم متخصصة في الأحياء، بالتنسيق مع جامعة الشارقة؛ ‏‏‏لتأهيل كوادر وطنية مهنية وفنية وإدارية متخصصة في الأبحاث، ودراسة إنشاء مركز إعادة تأهيل السلاحف البحرية لتكاثر السلاحف في المنطقة الشرقية، والتعجيل في عمل شدود -القباب الأسمنتية لاستزراع الأسماك- ‏في مدينة كلباء، بالتنسيق مع وزارة التغير المناخي؛ لشح…

emaratyah

أوصى المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بدراسة إنشاء كلية علوم متخصصة في الأحياء، بالتنسيق مع جامعة الشارقة؛ ‏‏‏لتأهيل كوادر وطنية مهنية وفنية وإدارية متخصصة في الأبحاث، ودراسة إنشاء مركز إعادة تأهيل السلاحف البحرية لتكاثر السلاحف في المنطقة الشرقية، والتعجيل في عمل شدود -القباب الأسمنتية لاستزراع الأسماك- ‏في مدينة كلباء، بالتنسيق مع وزارة التغير المناخي؛ لشح الأسماك فيها.
طالب بمنح مكافأة 5 آلاف درهم شهرياً لصيادي الأسماك من ذوي الدخل المحدود، تعينهم على تكاليف الصيد المرتفعة، ودراسة تنظيم دورات عملية وعلمية للفئات السنية؛ للمحافظة على مهنة صيد الأسماك، ‏بالتنسيق مع المؤسسات التعليمية في الإمارة؛ ‏للحفاظ ‏على مهنة الأجداد، ودراسة إمكانية فتح محمية القرم بمدينة كلباء للجمهور، في فترة الإجازة الأسبوعية، بشكل منظم ويحافظ على البيئة.
جاء ذلك في الجلسة التي عقدها المجلس يوم الخميس الماضي برئاسة خولة عبد الرحمن الملا رئيس المجلس، وناقش خلالها أكثر من عشرين عضواً وعضوة سياسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الإمارة، ومهامها واختصاصاتها، بحضور هنا سيف السويدي رئيس الهيئة، وشمسة الكتبي مدير إدارة الخدمات المساندة، وعبد العزيز السويدي مدير إدارة الاستدامة البحرية، وفاطمة الزعابي مدير إدارة التنوع البيولوجي، وإبراهيم بن مسعود مسؤول قسم التفتيش الخارجي، ومها الجويعد مسؤول إداري المكتب التنفيذي لرئيس الهيئة.
أثر إيجابي
في مستهل الجلسة، أكد أحمد سعيد الجروان، الأمين العام للمجلس، أهمية دور الهيئة في تكريس جهودها في حماية البيئة والحياة الفطرية وتنوعها الحيوي، من خلال البحث العلمي، ووضع السياسات المناسبة للتوعية، ودعم مبدأ التنمية المستدامة؛ للحفاظ على الموارد البيئية الطبيعية.
وألقت رئيسة المجلس خولة الملا كلمة أشادت فيها باهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ودعمه اللامحدود للهيئة ولأعمالها، إلى جانب المتابعة المستمرة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي، بما أثر إيجابياً في دعم ومؤازرة جهود الهيئة، مؤكدة حرص المجلس على إعطاء هيئة البيئة الأهمية القصوى؛ نظراً لمهامها الحيوية المتمثلة في حماية البيئة.
مراسيم بالمحميات
وقالت هنا سيف السويدي، رئيس الهيئة، لقد حظينا بالدعم الكامل من قبل ولي عهد الشارقة، من خلال إصدار العديد من قرارات المجلس التنفيذي ذات الصلة، التي وفرت الحماية للمنظومة البيئية في إمارة الشارقة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر قرار المجلس التنفيذي رقم 9 لسنة 2012 بشأن منع التدهور البيئي في المناطق البرية، وقرار المجلس التنفيذي رقم 11 لسنة 2014 بشأن حظر تشويه المناطق الجبلية في إمارة الشارقة.، وقرار المجلس التنفيذي رقم (12) لسنة 2014 بشأن منع تداول وحيازة واستخدام أجهزة إصدار أصوات الطيور البرية في إمارة الشارقة، وقرار المجلس التنفيذي رقم 30 لسنة 2014 بشأن ضوابط حيازة الحيوانات الخطرة والمفترسة.، وقرار المجلس التنفيذي رقم (9) لسنة 2016 بشأن منع صيد وبيع وحيازة الطيور المهاجرة البرية والبحرية المهددة بالانقراض.
الموارد البشرية
وفي جانب الموارد البشرية، فقد سعت الهيئة إلى تعيين الكوادر المواطنة وتأهيلها، وتدريبها للقيام بمهام العمل البيئي المكتبي والميداني، وقد زادت نسبة التوطين في الهيئة لتصل إلى أكثر من 92% في عام 2018 مقارنة بنسبة 50% عام 2010.، فضلاً عن ذلك فقد تم مؤخراً افتتاح فرع جديد للهيئة في مدينة كلباء.
واستكمالاً لخطة البنية التشريعية البيئية، فقد أصدر صاحب السمو حاكم الشارقة مؤخراً القانون رقم 11 لسنة 2017 بشأن تنظيم هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وكعادتها كانت إمارة الشارقة سباقة في تنفيذ مشاريع السياحة البيئية في المحميات الطبيعية؛ حيث كانت النظرة الثاقبة لصاحب السمو حاكم الشارقة تؤكد أن توفير الحماية للمحميات الطبيعية لا يعني إغلاقها وحرمان الناس من الاستمتاع والاستفادة مما تحتويه من تنوع هائل وطبيعة خلابة.
وتابعت، ومن الإنجازات المهمة التي حققتها الهيئة في موضوع المحميات الطبيعية كان تسجيل العديد من المحميات الطبيعية ضمن الاتفاقيات الدولية ذات الصلة؛ بهدف دعم جهود إعادة التوازن الطبيعي لنظامها البيئي، إضافة إلى تسليط الضوء دولياً على هذه المواقع الرائعة والغنية، والتي تتميز بتنوعها الحيوي والزاخرة بأندر أنواع الحياة الفطرية.
كما تولي الهيئة اهتماماً بالدراسات والأبحاث والمسوحات الميدانية، وتركز على إدماج الخريجين الجدد من المواطنين من التخصصات العلمية في عملية البحث العلمي؛ لإكسابهم الخبرة والمهارات اللازمة للإبداع.
ويحظى قطاع الصيد والصيادين باهتمام ومتابعة صاحب السمو حاكم الشارقة، وتنفيذاً لتوصيات سموه الدائمة بضرورة العمل على تذليل كافة العقبات التي تواجه مهنة الصيد، والعمل على مساعدة الصيادين، وسرعة إنجاز معاملاتهم، وخدمة هذا القطاع الحيوي والمهم.
النقاشات
بعد ذلك بدأت نقاشات الأعضاء، ومنها، مداخلة حاشدة من عائشة البيرق عن أعمال الهيئة في ما يتعلق بالبيئة والمحميات الطبيعية، وخلافه، فيما استفسرت عذراء تميم الريامي عن خطة الهيئة في مواجهة الكوارث البيئة، وسأل عوض مصبح الكتبي عن فعالية قوانين الهيئة ومخالفاتها في ردع التصرفات التي تضر بالبيئة، واستفسر محمد حمد المنصوري عن أوجه عناية الهيئة بالنخل، واقترح محمد بن نومة الكتبي تخصيص مكان دائم بحدائق الأحياء؛ للتعريف بجهود الهيئة، مقترحاً استخدام الطائرة بدون طيار، واستفسر ثاني بن هزيم السويدي عن إِشراف ورقابة الهيئة على المسطحات المائية.
وسأل راشد الهناوي النقبي عن دور الهيئة في زيادة أعداد الزوار من الأسر وطلبة المدارس والجامعة لمراكز الهيئة وآليات اختيار الكوادر العاملة، والحفاظ عليها من التسرب، داعياً لتوفير اللوحات الإرشادية في المناطق كافة، وتركيبها في أماكن واضحة للعيان، وسألت نورة بن خليف الطنيجي عن أوجه التنسيق مع المجالس البلدية وبلديات إمارة الشارقة في المبادرات البيئية، وكذلك في ما يخص التخييم المؤقت، ووضع اشتراطات، وبرامج توعية للأهالي، فيما سأل محمد عمر الدوخي عن آليات منح التصاريح لصيد الطيور، وسأل سلطان عبدالله الشرقي عن إمكانية تخصيص الهيئة منحاً لإلحاق الطلبة في التخصصات البيئية؛ لتأهيل جيل متخصص في الشؤون البيئية، بينما تحدثت هيام محمد الحمادي في مداخلاتها عن الاهتمام بموقع رأس قلقلي في خورفكان كونه مكاناً بيئياً، ودعت لتوفير اشتراطات الأمن والسلامة للأودية في خورفكان، فيما سأل جمعة عبيد الشامسي عن دور الهيئة في الدراسات والبحوث البيئية، واقترح العضو محمد الدرمكي إنشاء أكاديمية لعلوم حماية الطبيعة في محمية القرم بكلباء.
واستفسر خالد الغيلي الزعابي عن مركز الطيور الجارحة، ودور الهيئة وأعمالها في تنمية جهودها البيئة، وطالب عبدالله سبيعان بتقديم دعم للصيادين وفق ضوابط تضمن استمرارية مزاولتهم للمهنة، خاصة أصحاب الدخل المحدود، وإضافة الثروة السمكية في مسمى الهيئة، وإعفاء كبار السن من رسوم دخول المراكز، إلى جانب مداخلات أخرى من الأعضاء أحمد الجراح، وسلطان الشرقي، وعبدالله موسى، وغيرهم.

ردود الهيئة على استفسارات الأعضاء

* هيئة البيئة والمحميات الطبيعية تعمل، وبتوجيهات مباشرة من صاحب السمو حاكم الشارقة، على الاهتمام بالمحميات الطبيعية، والحفاظ على التنوع الحيوي فيها، واستعادة الحياة الفطرية فيها، وفي الوقت نفسه فتحها لأفراد الجمهور.
* 15 % من مساحة إمارة الشارقة أصبحت محميات طبيعية، وتم تحقيق العديد من التطورات التي انعكست على الحياة الطبيعية فيها، ومن بينها استعادة الغطاء النباتي والثروة السمكية، وعودة السلاحف والطيور البحرية، كما تم تدشين مشروع إطلاق الحيوانات البرية في بيئاتها الطبيعية في المحميات، وهناك خطط لإنتاج أشجار مثمرة بالتعاون مع شركات مختصة.
* في عام 2015 تم افتتاح مركز واسط للأراضي الرطبة، الذي يعتبر الأول من نوعه للبيئات الرطبة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، ويوفر الحماية للأنواع المهددة والنادرة، من حيوانات ونباتات وطيور الأراضي الرطبة، ويعد المركز وجهة عائلية بامتياز، يشتمل على الفصول التعليمية والتثقيفية، ومنصات مراقبة الطيور.
* مركز الحفية لصون البيئة الجبلية الذي افتتح في شهر مارس/‏‏ آذار من العام 2016 يضم ثلاثين نوعاً مختلفاً من الحيوانات الجبلية، ويهدف إلى حماية وصون الطبيعة، والحفاظ على التنوع الحيوي في البيئة الجبلية.
* لا توجد لدى الهيئة لائحة تنفيذية للقانون؛ كونها أنشئت منذ أكثر من 20 عاماً، وتم إعداد استراتيجية لمدة خمس سنوات، ويتم قياس جودة العمل، والخطط الاستراتيجية، وأطلقنا رقماً مجانياً للتبليغ عن المخالفات، والسلوكيات الخاطئة، وتمت زيادة الغرامات؛ لردع المخالفين في المناطق البرية، ومعظمهم من الإمارات الأخرى، فيما يزور مركز حيوانات شبه الجزيرة أكثر من 700 طالب يومياً، ولدينا 10 مراكز للسياحة البيئية لبيع التذاكر إلكترونياً.
* المينا والغراب من الطيور الغائرة التي تعمل الهيئة على الحد منها، بالتعاون مع الجهات المعنية، فيما وخلال شهر ونصف الشهر رصدنا 10 تعديات متتالية من بقع زيت كانت تأتي من أماكن مجهولة، وتمت السيطرة عليها.
* نفتخر في الشارقة بوجود قاعدة بيانات للتنوع الحيوي لبيئات شبه الجزيرة العربية كاملة، يستفيد منها الباحثون ودارسو الماجستير والدكتوراه، فضلاً عن ذلك فقد استخدمنا الذكاء الاصطناعي في إجراء المسوحات، إضافة لاستخدام طائرة بدون طيار.
* هناك توجيهات سامية بمد خط الصجعة للصرف الصحي إلى الذيد؛ لتغطية مشروع السياحة البيئية، وسفاري الذيد، وسيرى النور قريباً، علاوة على ذلك نفتخر في الهيئة بوجود 35 باحثة علمية من المواطنات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً