النشاط البدني يحسّن الحالة المزاجية لمرضى ثنائي القطب

النشاط البدني يحسّن الحالة المزاجية لمرضى ثنائي القطب

حثّت نتائج دراسة جديدة مزوّدي الرعاية الطبية على توجيه مرضى ثنائي القطب صوب الأنشطة البدنية وتشجيعهم على ممارستها بكثّافة لأنها تساعدهم على ضبط الحالة المزاجية. وتشير تقارير طبية إلى أن 4.4 بالمائة من البالغين يمروّن بهذه الحالة النفسية خلال مرحلة ما من حياتهم. ونُشرت نتائج الدراسة الجديدة في دورية “جاما بسيكاتري”، وأجريت أبحاثها في كلية طب جون هوبكنز في …




التمارين ترفع مستوى الطاقة وتقلل الاكتئاب (تعبيرية)


حثّت نتائج دراسة جديدة مزوّدي الرعاية الطبية على توجيه مرضى ثنائي القطب صوب الأنشطة البدنية وتشجيعهم على ممارستها بكثّافة لأنها تساعدهم على ضبط الحالة المزاجية. وتشير تقارير طبية إلى أن 4.4 بالمائة من البالغين يمروّن بهذه الحالة النفسية خلال مرحلة ما من حياتهم.

ونُشرت نتائج الدراسة الجديدة في دورية “جاما بسيكاتري”، وأجريت أبحاثها في كلية طب جون هوبكنز في بالتيمور، وشارك في التجارب 242 مريضاً بثنائي القطب من بينهم 150 امرأة.

وأظهرت التجارب التي استمرت أسبوعين أن ممارسة الرياضة البدنية المكثّفة قد أدت إلى تحسين الحالة المزاجية ورفعت من مستويات الطاقة، وخفّفت من الاكتئاب.

ويعتبر الاكتئاب الحاد أحد أهم أعراض حالة ثنائي القطب إلى جانب تقلّب المزاج. وقد رصد الباحثون ارتباط النشاط البدني المكثّف بقصر فترة النوم في الليلة نفسها، بينما تؤدي كثرة ساعات النوم في ليلة معينة إلى نقص النشاط البدني في اليوم التالي لدى مرضى ثنائي القطب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً