باحث : بصمات الإخوان على تفجير المريوطية

باحث : بصمات الإخوان على تفجير المريوطية

أشار الباحث في شؤون التنظيمات الإرهابية محمد مختار قنديل، إلى أن الأسلوب الذي تمت به تفجيرات المريوطية مساء الجمعة، بعيد عن أسلوب تنظيم داعش وأهدافه في مصر، إذ أن داعش لا يهتم بصورة كبيرة بالسياحة في مصر، ولاتعتبر على أجندته في التسلسل مقارنة بالأقباط واستهدافهم. وأوضح قنديل ، إلى أن داعش في مقدمة أهدافه استهداف الاقباط، لاسيما في …




عناصر اللجان الإخوانية المسلحة (أرشيفية)


أشار الباحث في شؤون التنظيمات الإرهابية محمد مختار قنديل، إلى أن الأسلوب الذي تمت به تفجيرات المريوطية مساء الجمعة، بعيد عن أسلوب تنظيم داعش وأهدافه في مصر، إذ أن داعش لا يهتم بصورة كبيرة بالسياحة في مصر، ولاتعتبر على أجندته في التسلسل مقارنة بالأقباط واستهدافهم.

وأوضح قنديل ، إلى أن داعش في مقدمة أهدافه استهداف الاقباط، لاسيما في احتفالات اعياد الميلاد، كما ان الخطاب الفكري للدواعش يركز على النيل من الأقباط، لكون مثل هذه العمليات تحدث ضجة إعلامية على مستوي الداخل والخارج، وتدعو للفتنة الطائفية بين شقي المجتمع المصري وخلق بيئة مناسبة للاعتماد على نمط الإرهابي المحلي، وهذا ما تفسره الإصدارات الداعشية.

وأضاف قنديل، أنه على الرغم من أن “أبو مصعب المقدسي”، قدم رسالة دعا فيها لاستهداف السياحة، فإنها لم تجد صدى كبيرا مقارنة بالهجمات التي نفذها داعش في المنطقة العربية.

وأكد قنديل، أن الاسلوب المتبع قريب جداً من تنظيم “القاعدة”، لكن عملية زرع المتفجرات لدي تنظيم “القاعدة” غالباً ما تكون داخل الهدف وليس بالقرب منه أو بالإبقاء داخله، كما أن سير عمليات تنظيم القاعدة ضد السياحة في مصر كانت مركزة دائماً على سيناء.

وأفاد قنديل، أن حوادث الجيزة والهرم خاصة لها طبيعة خاصة في التنفيذ، ما يشير إلى أن المنفذين والمخططين محليون، خاصة أن خريطة توزيع المتشددين والمتطرفين في مصر، تؤكد قرب منطقة “كردسا” من موقع الحادث، وهي مركز للتنظيمات المتطرفة وجماعة الإخوان.

وأضاف قنديل، أن الاجهزة الأمنية المصرية ضبطت منذ أيام قليلة، خلية تابعة لحركة حسم الاإخوانية، وبحوزتها مواد لتصنيع العبوات الناسفة، كما أن طريقة التنفيذ تشير بقوة إلى بصمات حركة حسم التابعة للجناح المسلح للإخوان على الحادث.

وأشار قنديل، إلى أن المختلف في تفجيرات المريوطية، أن استهداف السياح، ليس على أجندة حركة “حسم”، وفقاً لسلسة الهجمات والعمليات التي نفذت من قبل خلال السنوات الماضية، ومن ثم حدث تغيير في الأهداف لدى الجناح المسلح للإخوان، دفعهم لتغير الأهداف بناء على حجم التغطية والتأثير العام في الشارع الدولي والمحلي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً