أنجلينا جولي قد تترشح لرئاسة أمريكا

أنجلينا جولي قد تترشح لرئاسة أمريكا

أعلنت الممثلة الأمريكية، أنجلينا جولي، أنها تفكر في الانتقال إلى العمل بالمجال السياسي في المستقبل. واعترفت الممثلة الحائزة جائزة أوسكار، لدى استضافتها في برنامج “BBC Today” مساء الجمعة، بأنها لا تستبعد الترشح لرئاسة الولايات المتحدة في 2020.وقالت جولي: “لو كنت سألتني قبل 20 عاماً، لضحكت.. أنا دائماً أقول أنني سأذهب أينما كان الناس بحاجة إلي، ولا أعلم …




نجمة هوليود وسفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة أنجلينا جولي (أرشيف)


أعلنت الممثلة الأمريكية، أنجلينا جولي، أنها تفكر في الانتقال إلى العمل بالمجال السياسي في المستقبل.

واعترفت الممثلة الحائزة جائزة أوسكار، لدى استضافتها في برنامج “BBC Today” مساء الجمعة، بأنها لا تستبعد الترشح لرئاسة الولايات المتحدة في 2020.

وقالت جولي: “لو كنت سألتني قبل 20 عاماً، لضحكت.. أنا دائماً أقول أنني سأذهب أينما كان الناس بحاجة إلي، ولا أعلم إن كنت مناسبة للسياسة أم لا.. لكنني أيضاً أتسائل هل ما زال لدي ما قد يفاجئ الناس؟”.

“مسالمة”.. حتى إشعار آخر
وأضافت جولي التي تشغل حالياً منصب سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة: “سأفعل ما أظن أنه يمكن أن يحدث التغيير بالفعل، والآن أستطيع العمل مع وكالة تابعة للأمم المتحدة للقيام بالكثير من أجل المحتاجين”.

وأوضحت “إنني قادرة على العمل مع الحكومات، ومع الجيوش، ويمكنني المساهمة في إنجاز الكثير من العمل”، مؤكدة أنها ستبقى في الوقت الحالي “مسالمة”.

لم تستبعد فكرة الترشح
وأجابت جولي عن تساؤل المذيع حول إن كان هذا يعني أنها قد تكون من بين الـ30 أو الـ40 الذين سيخوضون الترشح عن الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة: “شكراً لك”، مع ضحكة فهم منها المذيع بأنها لا تمانع الترشح.

وتشغل جولي، بالإضافة لعملها بالتمثيل، وظيفة المبعوثة الخاصة لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ومهتمة بعدد من القضايا، كأزمات اللاجئين، والحفاظ على البيئة، والعنف الجنسي.

ويشار أن “جولي” نالت إشادات واسعة من وسائل الإعلام العالمية على مدى سنوات لعملها الإنساني، وتم تكريمها بالحصول على وسام فخري من ملكة إنجلترا عام 2014، واختيرت عدة مرات لجائزة المرأة الأكثر تأثيرا على مستوى العالم.

وكانت جولي (43 عاماً) قد انفصلت عن زوجها الثالث الممثل براد بيت في سبتمبر(أيلول) 2016، ولديها ستة أطفال بينهم ثلاثة بالتبني.

ويعتبر فيلمها “السيد والسيدة سميث” أكبر نجاح تجاري لفيلم في التاريخ إلى الآن، إذ كان من أفلام الأكشن الكوميدي، وقد عرض عام 2005.

وأجرت أنجلينا عملية جراحية لاستئصال ثدييها، بعدما علمت بأنها تحمل الجين المتحور “BRCA1” الذي يكشف عن مخاطر عالية للإصابة بالسرطان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً