مدريد: إجراءات طارئة إذا لم نتفق بشأن «بريكست»

مدريد: إجراءات طارئة إذا لم نتفق بشأن «بريكست»

أعلن رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، أمس، أنّ بلاده ستعتمد إجراءات طارئة في حال عدم التوصّل إلى اتّفاق ينظّم خروج المملكة المتّحدة من الاتّحاد الأوروبي «بريكست». وقال سانشيز في مؤتمر صحفي عقده لعرض منجزات حكومته خلال العام 2018: «سيتمّ اتخاذ هذه الإجراءات عبر مرسوم تشريعي يقدّم مطلع فبراير على أبعد تقدير».

أعلن رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، أمس، أنّ بلاده ستعتمد إجراءات طارئة في حال عدم التوصّل إلى اتّفاق ينظّم خروج المملكة المتّحدة من الاتّحاد الأوروبي «بريكست». وقال سانشيز في مؤتمر صحفي عقده لعرض منجزات حكومته خلال العام 2018: «سيتمّ اتخاذ هذه الإجراءات عبر مرسوم تشريعي يقدّم مطلع فبراير على أبعد تقدير».

وأوضح أنّ الهدف من هذه الإجراءات بشكل أساسي هو ضمان الحفاظ على الحقوق الحالية للبريطانيين في إسبانيا، شرط أن يحظى مواطنونا بالمعاملة نفسها في المملكة المتّحدة، إضافة إلى حماية علاقاتنا التجارية القائمة حالياً.

وأضاف: «أريد أن أوجّه رسالة طمأنة إلى الإسبان المقيمين في المملكة المتحدة، وإلى البريطانيين المقيمين في إسبانيا، إنّ حقوقهم ستكون محفوظة في كل الاحتمالات». وأوضح سانشيز أيضاً أنّ وضع هذه الإجراءات يتمّ بالتعاون الوثيق مع بروكسل والدول الأخرى في الاتّحاد الأوروبي، وذلك في إطار محادثات سجّلت تقدّماً كبيراً.

ولتجنّب حصول فوضى في 29 مارس المقبل، في حال كان لا بد من تنفيذ خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من دون اتّفاق، أعلنت المفوضية الأوروبية في 19 ديسمبر الجاري أنّها اتّخذت إجراءات بشأن كل القطاعات الرئيسية في حال حصول الطلاق من دون اتفاق.

من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، إن البرلمان قد يوافق على اتفاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي إذا أوضح التكتل أن الوضع الخاص بالحدود الأيرلندية سيكون مؤقتاً.

وألغت ماي التصويت على اتفاق الخروج في وقت سابق من الشهر الجاري بعدما أقرت بأنه لن يحظى بموافقة البرلمان. ومن المنتظر أن يناقش النواب الاتفاق مجدداً الشهر المقبل على أن يجري التصويت منتصف الشهر المقبل.

على صعيد آخر، انتقد هانت رؤية الرئيس الأميركي دونالد ترامب للعالم «إما أسود تماماً أو أبيض تماماً»، بعد إعلان الرئيس الأميركي سحب قوات بلاده من طرف واحد من سوريا. وقال رداً على أسئلة «بي بي سي» حول القرار الأميركي: «ترامب جعل من اختصاصه التحدث عما يجري في العالم إما بالأسود تماماً أو بالأبيض تماماً».

وقال هانت: «حققنا بالتأكيد تقدماً مهماً في الحرب ضد داعش، لكن الأمر لم ينته»، مضيفاً: «مع أنهم خسروا مناطق سيطرتهم بشكل شبه تام، فهم ما زالوا يسيطرون على أراضٍ، وما زالت هناك مخاطر فعلية».

وأكد «علينا أن نبقى متيقظين». بولدى سؤاله عن احتمال انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان أيضاً، قال هانت: «سنواصل بذل كل ما ينبغي لضمان السلامة في شوارع بريطانيا». وأضاف: «هذه مسألة أمن للمملكة المتحدة كما لأفغانستان».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً