احتجاجات السودان تتواصل واعتقال 13 قيادياً معارضاً

احتجاجات السودان تتواصل واعتقال 13 قيادياً معارضاً

شهدت عدة مدن سودانية، أمس، مظاهرات متفرقة احتجاجاً على غلاء المعيشة والوضع الاقتصادي، بعد أن شهدت البلاد هدوءاً نسبياً خلال اليومين الماضيين.

شهدت عدة مدن سودانية، أمس، مظاهرات متفرقة احتجاجاً على غلاء المعيشة والوضع الاقتصادي، بعد أن شهدت البلاد هدوءاً نسبياً خلال اليومين الماضيين.

وفي الخرطوم عاصمة البلاد خرج آلاف السودانيين بعد صلاة الجمعة إلى الشوارع استجابة للدعوات التي جددها ناشطون للخروج في مظاهرات احتجاجية فيما سميت «جمعة الوفاء للشهداء»، شملت «المنشية وودنوباوي والشعبية وبري» في الخرطوم، إلا أن السلطات الأمنية أطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو من الاحتجاجات، يسمع خلاله إطلاق نار، في حين لم تؤكد مصادر موثوقة وقوع مثل هذا الأمر، ولا سقوط ضحايا بين المحتجين.

وفسرت الحكومة السودانية الانتشار الأمني الكثيف بالخوف من خروج الأمر عن السيطرة والقيام بأعمال تخريبية والاعتداء على الممتلكات من قبل المتظاهرين.

طوق أمني

وفي بري أحد أعرق أحياء العاصمة الخرطوم فرّقت قوات من جهاز الأمن والشرطة تظاهرات لمئات الشباب انطلقوا بالتزامن في عدد من أنحاء الحي.

وجابت سيارات تابعة لجهاز الأمن تقلّ أفراداً بزي مدني ومسلحين بالكلاشنكوف الحي وأحكمت عليه طوقاً أمنياً، بينما دخلت مجموعات أخرى من قوات الأمن التي حضرت بكثافة في مواجهات مع المتظاهرين داخل الحي، وأطلقت الأعيرة النارية في الهواء بجانب قنابل الغاز المسيل للدموع، بعضها داخل المساكن.

حرق إطارات

وأحرق المتظاهرون الإطارات على الشوارع الرئيسية لا سيما شارع الستين أحد أكبر الشوارع الرئيسية بالخرطوم بجانب شارع المعرض، ورددوا شعارات منددة بسياسات الحكومة ومطالبة برحيل النظام.

في الوقت ذاته الذي توالت فيه الدعوات من قبل الناشطين لمواصلة التظاهر، والتمسك بسلمية الاحتجاجات وعدم إتلاف أو تخريب الممتلكات العامة والخاصة، وهي الدعوات التي وجدت استجابة من قبل المتظاهرين الذي نأوا عن إحداث أي أضرار في الممتلكات.

وفي مدينة عطبرة أكبر المدن بولاية نهر النيل قمعت قوات الأمن تظاهرة دعت لها لجان الثورة بأحياء المدينة،كما فرقت القوات الامنية مظاهرات مماثلة في مدينة ودمدني وسط السودان وفي بربر شمالاً وكوستي في جنوب الوسط.

أسف

وكشف تحالف قوى الإجماع الوطني، أمس، عن اعتقال 13من قيادته،فيما أعلن رئيس الوزراء السوداني معتز موسى، أمس، أن «القانون سيأخذ مجراه» فيما حدث من عنف أثناء الاحتجاجات .وقال في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك» إن الدستور «يكفل للجميع حق التظاهر السلمي، والتعبير لكل فرد دون التخريب للممتلكات والمنشآت العامة والخاصة».

وأضاف: «نتأسف لسقوط قتلى نتيجة أعمال العنف، ونرجو ألا يتكرر الأمر نحن ندين عمليات التخريب والتدمير، والقانون سيأخذ مجراه».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً