الاتحاد الأوروبي ينتقد طرد سفيره من الكونغو

الاتحاد الأوروبي ينتقد طرد سفيره من الكونغو

ذكرت ناطقة باسم الاتحاد الأوروبي أمس أن قرار الكونغو طرد سفير التكتل لدى البلاد قبيل انتخابات مثيرة للجدل، ليس فقط غير مبرر تماماً فقط، ولكن له نتائج عكسية أيضاً.

ذكرت ناطقة باسم الاتحاد الأوروبي أمس أن قرار الكونغو طرد سفير التكتل لدى البلاد قبيل انتخابات مثيرة للجدل، ليس فقط غير مبرر تماماً فقط، ولكن له نتائج عكسية أيضاً.

وكانت حكومة الكونغو أعطت سفير الاتحاد الأوروبي لديها، بارت أوفري، 48 ساعة لمغادرة البلاد في إجراء انتقامي بعد أن جدد الاتحاد الأوروبي العقوبات ضد مسؤولين حكوميين، بينهم إيمانويل رامازاني شاداري، المرشح الرئاسي عن الحزب الحاكم. وقالت ناطقة باسم الاتحاد الأوروبي عن طرد السفير: «يأسف الاتحاد الأوروبي لهذا القرار ويعتبره غير مبرر تماماً».

وأضافت: «كان الاتحاد الأوروبي دائماً شريكاً بنّاءً وموثوقاً به لجمهورية الكونغو الديمقراطية وشعبها. عشية الانتخابات التي تمثل تحدياً كبيراً في الجمهورية، يمكن فقط اعتبار أن هذا القرار سيكون له نتائج عكسية».وكان الاتحاد الأوروبي قال في وقت سابق إن شاداري «متورط في التخطيط والتوجيه وارتكاب أعمال تشكل انتهاكات بالغة لحقوق الإنسان». وأوضح أنه سيراجع العقوبات مرة أخرى بعد الانتخابات التي يأمل أن تتمتع بالمصداقية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً