مرض جديد بسبب صور السيلفي.. وكيم كارداشيان أبرز ضحاياه

مرض جديد بسبب صور السيلفي.. وكيم كارداشيان أبرز ضحاياه

حذر جراح عظام من أن كثرة التقاط صور الـ”سيلفي” لها تأثير ضار على معصم اليد والأصابع، وتصيب بمرض عرف باسم “رسغ السيلفي” أو “سيلفي ريست”. وقال الطبيب ليفي هاريسون إن عدد المصابين بهذه المرض شهد ارتفاعا كبيرا في الآونة الأخيرة، بسبب الاعتياد على التقاط صور السيلفي التي تتطلب لي المعصم اليد بشكل معين، من أجل …

ff-og-image-inserted

حذر جراح عظام من أن كثرة التقاط صور الـ”سيلفي” لها تأثير ضار على معصم اليد والأصابع، وتصيب بمرض عرف باسم “رسغ السيلفي” أو “سيلفي ريست”.

وقال الطبيب ليفي هاريسون إن عدد المصابين بهذه المرض شهد ارتفاعا كبيرا في الآونة الأخيرة، بسبب الاعتياد على التقاط صور السيلفي التي تتطلب لي المعصم اليد بشكل معين، من أجل التقاط الصور.
وأضاف هاريسون في تصريحات نقلتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عندما وصف المرض: “إنه شكل من أشكال النفق الرسغي. ما يحدث هو التهاب في العصب” نتيجة وضعية إمساك الهاتف.
ويمتد العصب الأوسط من الساعد إلى راحة اليد، ويمر عبر ممر ضيق في الرسغ يعرف باسم نفق الرسغ، وتحدث متلازمة النفق الرسغي عندما يصبح العصب الوسطي مضغوطا، مما يسبب ما يشبه الحرق أو الوخز أو الخدر.
وتعد نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان أشهر الذين أصيبوا بهذا المرض، حيث كشفت في سبتمبر الماضي بإصابتها برسغ السيلفي، فيما طلب منها الأطباء التوقف عن التقاط مثل هذه الصور.
ويقول هاريسون إنه “مع زيادة إمكانية الوصول إلى تقنيات وتطبيقات تحرير الصور، سيزداد عدد الحالات خاصة بين الفتيات والشابات المستهدفين بهذه المنتجات”.
وذكر أطباء كارداشيان إنها تحمل هاتفها لفترة طويلة في محاولة لالتقاط صور سيلفي جيدة، وهو ما أثر على معصمها.
وفي تصريح نقله موقع “ياهو لايف ستايل”، يتفق الدكتور ليون بينسون، وهو جراح يد في معهد إلينوي للعظام والمفاصل، مع هذا التفسير.
ويرى هاريسون أن تثبيت الهاتف المحمول دون الكثير من الانحناء في المعصم، أو استخدام عصا السيلفي، يمكن أن يجنبك الإصابة بمرض “سيلفي الرسغ”، وقد يخفف من الألم لدى المصابين به.
كما أنه يوصي بممارسة التمارين بما في ذلك تدوير المعصم باستخدام راحة مفتوحة وقبضة مغلقة، والتلويح باليد ذهابا وإيابا.
وكشفت دراسة أجريت في يوليو عام 2018، من معهد عموم الهند للعلوم الطبية في نيودلهي، أن أكثر من 250 شخصا في جميع أنحاء العالم لقوا حتفهم أثناء التقاط صور ذاتية بين أكتوبر 2011 ونوفمبر 2017.
وتم الإبلاغ عن أعلى عدد من الوفيات في الهند، تليها روسيا والولايات المتحدة وباكستان على التوالي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً