في أمريكا فقط.. أمازون تبيع أكثر من مليار سلعة بواسطة خدمة “برايم” خلال موسم العطلات

في أمريكا فقط.. أمازون تبيع أكثر من مليار سلعة بواسطة خدمة “برايم” خلال موسم العطلات

اعلنت شركة “أمازون” عن شحن أكثر من مليار سلعة في الولايات المتحدة وحدها خلال الأعياد مجانًا باستخدام “برايم”، مستغلةً أن المستهلكين لا تزال لديهم شهية للإنفاق، مؤكدةً أن النمو مستمر لمنتجاتها الخاصة.

اعلنت شركة “أمازون” عن شحن أكثر من مليار سلعة في الولايات المتحدة وحدها خلال الأعياد مجانًا باستخدام “برايم”، مستغلةً أن المستهلكين لا تزال لديهم شهية للإنفاق، مؤكدةً أن النمو مستمر لمنتجاتها الخاصة.

وقالت الشركة، أنّ عشرات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم اشتركوا في خدمة “برايم” التي تقدّم شحنًا مجانيًّا خلال يومين على ملايين العناصر، بالإضافة إلى خدمة بث الفيديو والموسيقى.

وأشارت إلى أن الناس اشتروا الملايين من أجهزة أمازون الخاصة مقارنةً بالعام الماضي، بما في ذلك مكبرا الصوت الجديدان Echo Dot وFire TV Stick، موضحةً أن أكثر من 50% من المواد التي تباع في متاجرها تأتي من شركات صغيرة ومتوسطة الحجم.

ونشرت الشركة إحصائيات وصفتها بـ”المثيرة” حول مساعدها الصوتي “أليكسا”؛ حيث تضاعف استخدام الناس له من أجل التسوق عبر موقع أمازون 3 مرات هذا العام مقارنةً بالعام الماضي، وقام المساعد الشخصي بتوفير رسائل تذكير أكثر بمعدل 8 أضعاف، ووضع أكثر من مليون تنبيه للتوقيت في موسم العطلات، بالمقارنة بالمواسم السابقة.

وبالرغم من أن “أمازون” توسّعت إلى كل مجالات البيع بالتجزئة تقريبًا، حتى الأدوية والبقالة، فإن وحداتها الأكثر ربحية هي الحوسبة السحابية والإعلان. واعتمدت الشركة -التي تهيمن على التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة- على نمو أعضاء خدمة برايم الذي يدفعون 119 دولارًا سنويًّا. وتشير التقديرات الأخيرة إلى أن المشتركين في هذه الخدمة أقل بقليل من 100 مليون.

ويمثل حجم المشتركين تحديًا كبيرًا للخدمات اللوجستية مثل FedEx Corp وUPS؛ إذ أدى الارتفاع المفاجئ في اللحظات الأخيرة من عام 2013 في طلبات التسوق عبر الإنترنت، إلى حدوث مشكلة، وأُجبرت UPS و”أمازون” وتجار التجزئة الآخرون على إعادة المبالغ للعملاء الذين لم يتلقوا طلباتهم في الموعد المحدد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً