الرئيس اليمني يوجه بصرف رواتب موظفي الحديدة

الرئيس اليمني يوجه بصرف رواتب موظفي الحديدة

وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الحكومة بصرف مرتبات الجهاز الإداري للدولة في محافظة الحديدة ابتداءً من شهر ديسمبر الجاري للتخفيف من معاناتهم، وأكد أن الميليشيا لم توافق على الانسحاب إلا بعد وصول قوات الشرعية إلى معاقلهم في المدينة.

وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الحكومة بصرف مرتبات الجهاز الإداري للدولة في محافظة الحديدة ابتداءً من شهر ديسمبر الجاري للتخفيف من معاناتهم، وأكد أن الميليشيا لم توافق على الانسحاب إلا بعد وصول قوات الشرعية إلى معاقلهم في المدينة.

وقال هادي إن الميليشيا الإيرانية لم توافق على اتفاق الحديدة إلا بعد أن وصلت نيران قوات الشرعية مدعومة بالتحالف العربي إلى عمق معاقلهم في الحديدة.

مشـــيراً إلى أن اتفاق الحديدة إيجابي في جوانبه المتعـــددة إذا ما مضت الأمم المتحدة في تنفيذه وفقاً لبنوده، فهو يفضي في المحصلة إلى خروج الميليشيا الحوثية وتسليم الحديدة بطريقة سلمية إلى السلطات المحلية الشرعية وقوات أمنها وفقاً لنصوص القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والقانون اليمني الذي يعطي السلطات الشرعية الحق الحصري والمطلق في إدارة المحافظة والموانئ.

جوانب إنسانية

وخلال لقائه بأعضاء مجلس النواب بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح، ورئيس الوزراء معين عبد الملك، ونائب رئيس مجلس النواب محمد علي الشدادي، قال هادي: حرصنا في مشاورات السويد أن يكون الجانب الإنساني هو عنوان هذه المشاورات العام، من أجل التخفيف عن حياة شعبنا الذي تضرر من جراء الحرب وآثار الانقلاب المشؤوم.

وأضاف: كذلك كانت الأولويات التي وضعناها في مشاورات السويد لملف المعتقلين والأسرى ورفع الحصار عن تعز وفتح الممرات الإنسانية وإيصال الإغاثة الإنسانية إلى كل المحافظات وإيقاف نهب الميليشيا لموارد الدولة لتصب في مصلحة رواتب الموظفين كافة في كل اليمن وفتح مطار صنعاء وخروج الميليشيا من الحديدة.

وأوضح الرئيس اليمني أن الشرعية وافقت على اتفاق الحديدة حفاظاً على حياة المدنيين وعلى البنية التحتية للموانئ والمدينة، واستجابة للجهود الدولية التي رأت أنه من الممكن الحفاظ على الأرواح والممتلكات عبر اتفاق سلمي يفضي إلى خروج الميليشيا الحوثية من الحديدة وموانئها. وقال: ننظر للاتفاق بأنه مستلهم من نصوص قرار مجلس الأمن الدولي 2216.

ولأننا بكل وضوح لن نقبل بأي حلول خارجة عن المرجعيات الثلاث الثابتة، مؤكداً أن الميليشيا الحوثية عبثت بالدولة ومؤسساتها وبالمواطنة والإنسانية بصورة عامة، حيث لا تجيد هذه العصابات غير ثقافة الموت وزرع الألغام والأحقاد.

اختبار حقيقي

وأضاف هادي: نعتقد أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في مرحلة اختبار حقيقي أمام الشعب اليمني في تنفيذ اتفاق الحديدة بالصورة الصحيحة التي تضمن إحلال السلام وعودة الدولة وتشغيل الموانئ والاستفادة من موارد الحديدة وموانئها من أجل خدمة الشعب اليمني، ونوجه الحكومة اليوم بالعمل وبشكل عاجل على صرف مرتبات الموظفين المدنيين كافة في كل المجالات في محافظة الحديدة ابتداءً من شهر ديسمبر الحالي.

ونبه إلى أن التحديات جسيمة، والمرحلة اليوم لا تزالت معقدة وحساسة تتطلب عزائم الرجال وتوحيد الصف لنخطو معاً بثقة وثبات إلى المستقبل الذي نريده ونرتضيه لأجيالنا وأبنائنا وأحفادنا لنفتح صفحة جديدة ناصعة البياض لكي نستطيع أن نبني اليمن الاتحادي الجديد الذي يتسع لكل أبنائه دون تمييز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً