مفوضية الانتخابات في مدغشقر تعلن فوز الرئيس الأسبق راجولينا بالرئاسة

مفوضية الانتخابات في مدغشقر تعلن فوز الرئيس الأسبق راجولينا بالرئاسة

أعلنت مفوضيّة الانتخابات في مدغشقر الخميس انتخاب الرئيس الأسبق أندري راجولينا رئيساً للبلاد بعد فوزه على منافسه مارك رافالومانانا في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت الأسبوع الفائت وشابتها اتهامات بالتزوير من الجانبين.

أعلنت مفوضيّة الانتخابات في مدغشقر الخميس انتخاب الرئيس الأسبق أندري راجولينا رئيساً للبلاد بعد فوزه على منافسه مارك رافالومانانا في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت الأسبوع الفائت وشابتها اتهامات بالتزوير من الجانبين.

وعاد راجولينا الى السلطة بعدما نال نسبة 55.66 بالمئة من الاصوات مقابل 44.34 بالمئة لرافالومانانا، وفق المفوضية.

وبعد ساعات على اعلان النتائج وسط اجراءات أمنية مشددة سارع رافالومانانا الى الطعن بها أمام المحكمة الدستورية.

وعلى المحكمة أن تعلن اسم الفائز بعد تسعة أيام من مراجعة الطعون.

واتهم أنيسوا تسيهينو مدير الحملة الانتخابية لرافالومانانا مفوضية الانتخابات ب”فعل متعمد” لمساعدة راجولينا على ارتكاب “تزوير هائل”.

ودعا راجولينا الى الوحدة وانتقال سلمي للسلطة شاكرا الناخبين الذين صوتوا له والذين لم يصوتوا.

وقال بعد نشر النتائج كاملة “حللت في المركز الاول في الجولة الأولى وأكد شعب مدغشقر فوزي في الجولة الثانية”.

وأضاف “ما يهم هو أن شعب مدغشقر كانوا قادرين على التعبير بحرية عن أنفسهم”، مشيرا الى أن “رسالتي بسيطة، لا يحتاج الشعب الى أزمة جديدة بل الى قائد موحّد وحكيم”.

وجلس راجولينا البالغ 44 عاما في الصف الامامي بين 200 مدعو في قاعة المفوضية حيث أعلنت النتائج.

وكان هناك مقعد فارغ مخصص لرافالومانانا الى جانبه، وفق ما نقل مراسل فرانس برس.

وقال هيري راكوتومانانا رئيس المفوضية “أمر مؤسف أن المرشح الثاني ليس هنا”.

وأضاف “كانت هناك جهود للرد” على مخاوف أبداها المرشحون شملت مراجعة للبرنامج الالكتروني للفرز واحصاء الاصوات.

راجولينا ورافالومانانا هما رئيسان سابقان وخصمان لدودان منذ وقت طويل، وقد خاضا صراعا شرسا من أجل الوصول الى السلطة.

وأنفق المرشحان بشكل سخي على الحملات الانتخابية وأغدقا الوعود والعطايا على الناخبين الذين يعدون الأفقر في أفريقيا.

“تزوير أصوات”

وقال مراقبو الاتحاد الأوروبي انهم لم يروا أي دليل على مخالفات في عملية التصويت التي شارك فيها نحو خمسة ملايين ناخب.

ورافالومانانا البالغ 69 عاما، والذي يملك امبراطورية أعمال وشركات للألبان، حض الأحد مناصريه على الاحتجاج ضد ما سماه “الظلم وانتهاك حقهم في التصويت”.

وكان الرئيس الأسبق، الذي أنتخب العام 2002، قد أجبر على الاستقالة بعد سبع سنوات اثر احتجاجات ضده غذاها راجولينا الذي انتخب رئيسا لبلدية أنتاناناريفو.

ثم نصّب الجيش راجولينا، الذي حكم حتى العام 2014. وعمل راجولينا في تنظيم الحفلات والمناسبات سابقا وهو رجل أعمال يملك مهارات في أساليب التواصل.

واحتل الخصمان المركزين الأول والثاني في الانتخابات التمهيدية في نوفمبر، حيث حصد راجولينا 39 بالمئة مقارنة بـ 35 بالمئة لرافالومانانا.

ومنع الرجلان من خوض انتخابات العام 2013 كجزء من اتفاق لمنع تجدد الأزمة التي عصفت بمدغشقر منذ الاستقلال عن فرنسا العام 1960.

وخرج الرئيس المنتهية ولايته هيري راجوناريمامبيانا من الجولة الأولى بعد أن نال 9 بالمئة فقط من الأصوات.

وبلغت نسبة المشاركة 48.09 بالمئة من المقترعين الذين يبلغ عددهم 10 ملايين شخص، أي أقل من الجولة الأولى التي شهدت مشاركة بلغت 55 بالمئة.

وأمام المحكمة الدستورية العليا تسعة أيام للإعلان رسميا عن اسم الرئيس الجديد بعد درس الطعون التي ستقدم.

ومدغشقر مشهورة بانتاج الفانيلا والخشب الأحمر الثمين، ومع ذلك هي واحدة من أفقر الدول وفق بيانات البنك الدولي، حيث يعيش 76 بالمئة من سكانها في فقر مدقع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً