أستاذ علوم سياسية : تزايد الدواعش على الحدود الأفغانية تحدٍ لدول شنغهاي

أستاذ علوم سياسية : تزايد الدواعش على الحدود الأفغانية تحدٍ لدول شنغهاي

قالت أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، الدكتورة نورهان الشيخ، إن إعلان دول باكستان وأفغانستان والصين، توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون والتنسيق الثلاثي في مجال مكافحة الإرهاب، يعكس تبني تلك الدول سياسات مشتركة في مجال المواجهة ومكافحة تلك البؤرة الحاضنة للإرهاب بتنظيماتها المتعددة سواء القاعدة، أو داعش، وغيرهما. وأشارت الشيخ ، إلى أن الدول الثلاث منضوية…




تنظيم داعش (أرشيفية)


قالت أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، الدكتورة نورهان الشيخ، إن إعلان دول باكستان وأفغانستان والصين، توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون والتنسيق الثلاثي في مجال مكافحة الإرهاب، يعكس تبني تلك الدول سياسات مشتركة في مجال المواجهة ومكافحة تلك البؤرة الحاضنة للإرهاب بتنظيماتها المتعددة سواء القاعدة، أو داعش، وغيرهما.

وأشارت الشيخ ، إلى أن الدول الثلاث منضوية تحت منظمة شنغهاي وتعمل وفق تعاون ثنائي وثلاثي من أجل القضاء علي تلك الحركات.

وأضافت الشيخ، أن المنطقة تشهد تزايداً في أعداد عناصر داعش خاصة في المنطقة علي الحدود بين أفغانستان وقيزغيزيا، مما يهدد أمن واستقرار دول آسيا الوسطى، لافتة إلى أن المنطقة أضحت نقطة جذب للإرهاب بسبب تواجد أعداد كبيرة من الحركات الإرهابية بالقرب منها، ففي باكستان مثلاً تنتشر العديد من تلك التنظيمات، ما يجعل المناخ العام مشجعاً على نمو وانتشار تلك الحركات.

وأوضحت أستاذ العلوم السياسية، أن انتقال العناصر بين تلك الحركات والتنظيمات هو أمر سهل، بسبب ضعف الفروق الأيدولوجية بينها، فالاختلاف بين حركة وأخرى أحيانا قد يكون في القيادة أو في المسمى فقط وليس في الخط الفكري، مما يصعب من مهمة تعقب تلك الحركات، إلى جانب أن ضعف الدولة في بعض المناطق قد يعزز من وجود هذه التنظيمات كما هو الحال في أفغانستان فالحكومة في كابول لا تسيطر على نصف البلاد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً