فرنسا: حبس أحد أكثر الجهاديين المطلوبين احتياطياً

فرنسا: حبس أحد أكثر الجهاديين المطلوبين احتياطياً

تقرر اليوم حبس بيتر شريف، أحد أكثر الجهاديين المطلوبين في فرنسا والعالم، والذي يعد من العقول المدبرة للهجوم على مجلة “شارلي إبدو” الأسبوعية الفرنسية في 2015، احتياطياً. وذكرت مصادر قضائية أن شريف يواجه تهماً إرهابية في إطار التحقيق الذي فتحته نيابة باريس في مايو(آيار) 2017، وهو أيضاً يواجه عقوبة السجن خمس سنوات فرضت عليه في…




فرق الإسعاف والشرطة أمام مقرّ مجلّة شارلي ابدو بعد الهجوم (أرشيف)


تقرر اليوم حبس بيتر شريف، أحد أكثر الجهاديين المطلوبين في فرنسا والعالم، والذي يعد من العقول المدبرة للهجوم على مجلة “شارلي إبدو” الأسبوعية الفرنسية في 2015، احتياطياً.

وذكرت مصادر قضائية أن شريف يواجه تهماً إرهابية في إطار التحقيق الذي فتحته نيابة باريس في مايو(آيار) 2017، وهو أيضاً يواجه عقوبة السجن خمس سنوات فرضت عليه في 2011 ولكنه لم يقضيها بعدما فر من القضاء.

وتم تسليم الإرهابي المشتبه به يوم 23 من الشهر الجاري بعد اعتقاله في جيبوتي في 16 من نفس الشهر.

ويعتقد المحققون أن الجهادي يعد من العقول المدبرة للهجوم الذي استهدف “شارلي إبدو” في 7 يناير(كانون ثاني) 2015، لكنهم لم يثبتوا بعد صلته المباشرة بهذا الهجوم.

ويعتقد المحققون أن شريف تبنى الفكر الأصولي في 2003 وفر بعدها بشهور إلى العراق عبر سوريا، وكان من أوائل الفرنسييين الذين سافروا إلى أراضي تنظيم داغعش الإرهابي.

واعتقل من قبل القوات الدولية وأدين في العراق بالسجن 15 عاماً، وهرب في مارس(آذار) 2007 واعتقل من جديد من قبل القوات الفرنسية في سوريا العام التالي.

وتم ترحيله إلى فرنسا، وفرض عليه القضاء إجراءات احترازية، ولكنه هرب في مارس(آذار) 2011 قبل أن يصدر حكماً ضده.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً