“رأس السنة”.. الملايين تضبط ساعاتها على عروض الألعاب النارية

“رأس السنة”.. الملايين تضبط ساعاتها على عروض الألعاب النارية

تتجه أنظار الملايين حول العالم في ليلة رأس السنة الميلادية إلى الإمارات، وتضبط ساعتها على عروض الألعاب النارية التي ستضيء سماء الدولة احتفالاً بقدوم العام الجديد، والتي باتت صناعة إماراتية بامتياز. وعلى عادتها، تفي الإمارات في كل عام بوعودها بتقديم أكبر وأجمل عروض الألعاب النارية ليلة رأس السنة على مستوى العالم، والتي دخل بعضها “سجل …




احتفالات رأس السنة الميلادية (وام)


تتجه أنظار الملايين حول العالم في ليلة رأس السنة الميلادية إلى الإمارات، وتضبط ساعتها على عروض الألعاب النارية التي ستضيء سماء الدولة احتفالاً بقدوم العام الجديد، والتي باتت صناعة إماراتية بامتياز.

وعلى عادتها، تفي الإمارات في كل عام بوعودها بتقديم أكبر وأجمل عروض الألعاب النارية ليلة رأس السنة على مستوى العالم، والتي دخل بعضها “سجل غينيس للأرقام القياسية” كما حدث مطلع العام الجاري حين انتزعت إمارة رأس الخيمة الرقم العالمي المسجل سابقاً باسم اليابان بعد عرض أكبر مفرقعة نارية هوائية في العالم.

ولم يكن عرض إمارة رأس الخيمة للألعاب النارية ليلة رأس السنة 2018 هو العرض الإماراتي الوحيد الذي يدخل “سجل غينيس للأرقام القياسية”، حيث سبقته في عام 2014 العروض المبهرة التي نظمتها دبي والتي تابعها أكثر من مليوني شخص من مواقع مختلفة في المدينة.

وتشكل عروض الألعاب النارية التي تنظمها دولة الإمارات وتحديداً ليلة رأس السنة عاملاً مهماً في جذب الزائرين العرب والأجانب من الخارج، إضافة إلى مئات الآلاف من المواطنين والمقيمين داخل الدولة، كما تعكس فخامة وضخامة هذه العروض مدى العناية الخاصة التي توليها دولة الإمارات لصناعة الترفيه.

وهذا العام سيكون عشاق الألعاب النارية على موعد مع عروض ضخمة يجري الإعداد لها على قدم وساق في كل من أبوظبي ودبي والشارقة، إضافة إلى العرض الذي تعد له إمارة رأس الخيمة وتتطلع للدخول من خلاله إلى سجل غينيس للأرقام السنوية للسنة الثانية على التوالي.

ففي إمارة أبوظبي سيكون كورنيش العاصمة مسرحاً لعرض ألعاب نارية مبهر، تدخل من خلاله أبوظبي سجل “غينيس”، وذلك لتشكيل أكبر عدد من الأحرف في لوحة “عام سعيد 2019” في سماء العاصمة إيذاناً بدخول العام الجديد.

ويستطيع الجمهور الاحتفال بالعام الجديد ومشاهدة عروض الألعاب النارية الأخرى التي تضيء السماء في منتصف الليل بمناطق متعددة بالإمارة، بما في ذلك قصر الإمارات، وياس مارينا في جزيرة ياس، وجزيرة المارية، واستاد هزاع بن زايد في منطقة العين، ومهرجان الظفرة في منطقة الظفرة.

وبدوره ينضم مهرجان الشيخ زايد التراثي إلى قائمة الفعاليات التي تنظم ألعاباً نارية ليلة رأس السنة في إمارة أبوظبي إلى جانب عروض ضوئية مائية ثلاثية الأبعاد، والليزر، والكثير من الفعاليات لجميع أفراد العائلة.

وتستعد إمارة دبي لإدهاش العالم في هذه المناسبة، حيث قررت شركة “إعمار” الإماراتية تنظيم عرض الألعاب النارية في احتفالية رأس السنة في أطول أبراج العالم، برج خليفة، ومن المقرر أن يترافق العرض مع عناصر استعراضية جديدة لم تستخدم من قبل.

وأعلنت القرية العالمية في دبي عن 7 عروض للألعاب النارية، بالتزامن مع دخول السنة الجديدة في 7 بلدان حول العالم، وذلك انسجاماً مع شعارها للموسم 23، عالم من الاستكشاف والمغامرات والمرح، وبحضور عشرات آلاف الضيوف، الذين سيشاركون بأجواء احتفالية بالعد التنازلي من على المسرح الرئيس للقرية.

وتدشن الاحتفالات منذ 08.00 مساءً بالتوقيت المحلي، دخول السنة الجديدة في الصين، لتضيء سماء دبي أولى الألعاب النارية والموسيقية الخلابة، وقبل 10 ثوانٍ من حلول 09.00 مساءً، دخول السنة الجديدة في تايلاند، ومن ثم سيتم الاحتفال بدخول السنة الجديدة في بنغلاديش 10.00 مساءً، من خلال عرض للألعاب النارية الموسيقية، وعند 10.30 مساءً، تتزين سماء القرية بألوان الألعاب النارية الزاهية، مع دخول السنة الجديدة في الهند.

ويتبع ذلك الاحتفالية الخامسة في 11.00 مساءً، مع العد التنازلي لدخول السنة الجديدة في باكستان، ويستعد بعدها ضيوف القرية العالمية لأضخم عروض الألعاب النارية الموسيقية، عند 12.00 منتصف الليل، ودخول السنة الجديدة في دولة الإمارات، وسيشارك الضيوف بالعد التنازلي لدخول السنة الجديدة في موسكو، في 01.00 فجراً، لتنضم القرية العالمية لمجموعة من المواقع الكبرى في دبي لتدشين عام 2019.

وفي الشارقة، تحتفل واجهة المجاز المائية باستقبال عام 2019 بعرض ضخم لمدة 10 دقائق، يتم خلاله إطلاق الألعاب النارية من منصات موزعة على 16 موقعاً على امتداد الواجهة المائية، تليها لوحات بصرية مُعبرة، ترسمها أضواء النافورة المتراقصة على أنغام الموسيقى العالمية.

وخصصت الواجهة مكتب استعلامات لخدمة الحصول على حجوز مسبقة في مطاعم ومقاهي الواجهة المائية؛ وضمان الحصول على إطلالات رائعة؛ وذلك لإضفاء الراحة والرفاهية على هذه التجربة المميزة، كما يمكن للزوار الاستمتاع بالأجواء العائلية، وتناول أشهى الوجبات في المطاعم والمقاهي، التي خصصت قوائم طعام متميزة.

وتتطلع إمارة رأس الخيمة إلى تسجيل إنجاز جديد في “غينيس للأرقام القياسية”، من خلال عرض الألعاب النارية الذي تنظمه احتفالاً بالعام 2019، وذلك بعد تحقيقها لرقم قياسي عالمي لأكبر عرض للألعاب نارية في العالم خلال احتفالات السنة الجديدة العام الماضي، بحضور مئات الآلاف من المقيمين والزوار من جميع أنحاء العالم.

ونجح عرض العام الماضي 2018 بالحصول على لقب أكبر ألعاب نارية هوائية على مستوى العالم، حيث انقسم العرض إلى 7 فصول صدحت خلالها أنغام الموسيقى العالمية من تأليف 14 من أشهر الموسيقيين في العالم، فيما نجح العرض بالوصول إلى ارتفاع 1100 متراً “1.1 كيلومتر” من الأرض إلى أعلى ذروة في العرض، و650 متراً من الأرض إلى المركز وبقطر قدره 1 كيلومتر عند إطلاقها.

وتؤكد ضخامة عروض الألعاب النارية المعلن عنها في العديد من مناطق الدولة، أن صناعة الترفيه والجذب السياحي تحتل في الإمارات مكانة متقدمة خاصة مع افتتاح مجموعة من أضخم الوجهات الترفيهية ومدن الملاهي في المنطقة والعالم، وآخرها عالم “ورانر براذرز” بأبوظبي الذي يعد أكبر المتنزهات المغطاة في العالم.

يذكر أن تقرير صدر مؤخراً عن مؤسسة “تيم ليجر” العالمية المتخصصة في قطاع الاستشارات توقع أن تستحوذ الإمارات على 90% من حجم سوق السياحة الترفيهية في الشرق الأوسط بحلول عام 2020، الأمر الذي يدعم من توجهها العام نحو مزيد من التنويع الاقتصادي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً