أبوالغيط: أكثر من 700 ألف فلسطيني دخلوا مصر بعد نسف خط الحدود في 2008

أبوالغيط: أكثر من 700 ألف فلسطيني دخلوا مصر بعد نسف خط الحدود في 2008

قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، إن الفلسطينيون نسفوا خط الحدود وكذلك سوراً إسمنتياً وضعته إسرائيل مع مصر عام 2008، مشيراً إلى أن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك كان يتواصل يومياُ معه وأخبره أن هناك 300 ألف فلسطيني دخلوا مصر واندهش حينها مبارك، ثم تزايد العدد لأكثر من 700 ألف. وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية خلال كلمته في …




أبو الغيط (أرشيف)


قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، إن الفلسطينيون نسفوا خط الحدود وكذلك سوراً إسمنتياً وضعته إسرائيل مع مصر عام 2008، مشيراً إلى أن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك كان يتواصل يومياُ معه وأخبره أن هناك 300 ألف فلسطيني دخلوا مصر واندهش حينها مبارك، ثم تزايد العدد لأكثر من 700 ألف.

وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية خلال كلمته في احتفالية بجامعة القاهرة اليوم الخميس، أنه تم إعادة بناء الخط الحدودي وتحذير كل من يحاول الاقتراب منه، للحفاظ على الوضع الأمني في مصر.

وسرد أبو الغيط تفاصيل الإجتماع الذي اتخذ فيه قرار حرب أكتوبر قائلاً: “منذ 45 عاماً يوم 30 سبتمبر(أيلول) استدعينا لاجتماع مجلس الأمن القومي المصري، في منزل الرئيس الراحل أنور السادات”، مضيفاً أن الاجتماع بدأ الساعة 10 واستمر حتى الثانية ظهراً، مشيراً إلى أنه أتيح له أن يقرأ محضر الاجتماع.

وتابع أبو الغيط قائلا: “في هذا الاجتماع أكد الرئيس السادات أنه لا تصالح مع إسرائيل وتحدث البعض أننا قد نحتاج لوقت ومؤن، ولكن القرار اتخذ، وهو العبور لشرق القناة وتدمير خط بارليف، واحتلال جزء من الأرض، وتوجيه ضربة قوية للعدو ليتوقف القتال وسط تواجد الجيش المصرى شرق القناة، ثم نلجأ للمفاوضات الدبلوماسية”.

وشدد أبو الغيط على أن الرئيس السادات كان يبحث دائما عن شخصية مصر والأمة العربية والتخليص من براثن الاحتلال وعودة الصلابة والأراضي العربية المحتلة عبر مبادرة السلام، مشيرًا إلى أنه عُين في الأمم المتحدة وقضى 6 سنوات من النضال للمصالح المصرية.

وأشار الأمين العام إلى أن السادات اتخذ قرار حرب أكتوبر عام 73، بعد أن تأكد أنه لا تسوية للنزاع مع إسرائيل، مشيراً إلى أن الجميع كان على علم أن مصر لا تملك قوة عسكرية كبيرة وكذلك قوة التسليح.

وأضاف أبوالغيط أن الرئيس السادات أكد أن مصر ليست جثة هامدة ولن تموت أبداً، مشدداً أنه سيلقن إسرائيل والعالم درساً في الحرب ومدى قدرة مصر العسكرية مع وجود قيمة عسكرية كبيرة مثل المشير أحمد إسماعيل وزير الدفاع حين ذاك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً