مفاجأة بشأن فيلم “وحيد في المنزل” تثير جدلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي

مفاجأة بشأن فيلم “وحيد في المنزل” تثير جدلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي

يبدو أن إعلان شركة غوغل العالمية الأخير والذي استعانت فيه ببطل فيلم “وحيد في المنزل” ماكولي كولكين، فتح الباب على مصراعيه أمام تساؤلات وحقائق شكلت مفاجأة للعديد من محبي الفيلم الشهير بل وعدد من النجوم أيضاً، وذلك بالرغم من مرور 28 عاماً على طرحه، لاسيما بعدما تبين أن أحد المشاهد التي عرضت في الفيلم لم تكن حقيقية …




النجم ماكولى كولكين  في فيلم


يبدو أن إعلان شركة غوغل العالمية الأخير والذي استعانت فيه ببطل فيلم “وحيد في المنزل” ماكولي كولكين، فتح الباب على مصراعيه أمام تساؤلات وحقائق شكلت مفاجأة للعديد من محبي الفيلم الشهير بل وعدد من النجوم أيضاً، وذلك بالرغم من مرور 28 عاماً على طرحه، لاسيما بعدما تبين أن أحد المشاهد التي عرضت في الفيلم لم تكن حقيقية ولا وجود لها من الأساس.

أثار الممثل الكوميدي سيث روغن موجة من الجدل والتساؤلات بعد تغريدته عبر حسابه على تويتر والتي جاء فيها: “كنت أعتقد أن المشهد المعروض بتقنية الأبيض والأسود، والذي تم الاستعانة به ضمن أحداث فيلم “وحيد في المنزل” مأخوذاً من فيلم قديم بعنوان “Angels With Filthy Souls”، مشيراً إلى أن معرفة تلك الحقيقة شوهت ذكريات طفولته، الأمر الذي تسبب أيضاً في اندهاش عدد من النجوم ومنهم بطل فيلم “كابتن أمريكا” كريس إيفانز.

يذكر أن المشهد تم تمثيله على أنه مأخوذ من فيلم قديم بعنوان “Angels With Filthy Souls”، إلا أنه تبين فيما بعد أنه مشهد تم تصويره خلال فيلم “وحيد في المنزل” بالأبيض والأسود، وهو مستوحى من فيلم للممثل الحائز على الأوسكار جيمس كاجني”Angels with Dirty Faces”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً