طيران الإمارات تنظّم “عمرة عام زايد” لموظفي الدوائر والمؤسسات الحكومية

طيران الإمارات تنظّم “عمرة عام زايد” لموظفي الدوائر والمؤسسات الحكومية

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ختام “عام زايد”، ومع الاستعداد لاستقبال “عام التسامح”، نظّمت طيران الإمارات رحلة خاصة لموظفي الدوائر والمؤسسات الحكومية في الدولة لأداء مناسك العمرة.

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ختام “عام زايد”، ومع الاستعداد لاستقبال “عام التسامح”، نظّمت طيران الإمارات رحلة خاصة لموظفي الدوائر والمؤسسات الحكومية في الدولة لأداء مناسك العمرة.

وتنفيذاً لتوجيهات سموه، خصّصت طيران الإمارات رحلة إضافية لنقل المعتمرين من دبي إلى جدة على متن طائرتها من طراز بوينغ 777 حاملةً شعار “عام زايد”، حيث غادرت الطائرة مطار دبي الدولي مساء اليوم (الخميس) مكتملة العدد، وعلى متنها 428 راكباً في درجتي رجال الأعمال والسياحية، في حين ستقلع رحلة العودة من جدة عائدة بالمعتمرين إلى دبي مساء يوم السبت الموافق 29 ديسمبر الجاري.

وبهذه المناسبة، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: “يسرنا أن نوفر للعاملين في الدوائر والمؤسسات الحكومية هذه الفرصة لأداء العمرة. لقد نظمنا عدة فعاليات طوال العام احتفالاً بمئوية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولتنا، وخير ختام لاحتفالاتنا بعام زايد واستقبالنا عام التسامح هو تيسير أداء مناسك العمرة لموظفي دوائرنا الحكومية”.

وقد أعرب المعتمرون الذين شملتهم المكرمة عن بالغ الشكر والعرفان لهذه الفتة الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بإتاحة الفرصة لهم لزيارة بيت الله الحرام وأداء مناسك العمرة، بما يعكسه ذلك من حرص سموه على إدخال السعادة على قلوب العاملين في القطاع الحكومي، لاسيما وأن هذه المكرمة تأتي في ختام عام احتفلت فيه الدولة برمز خالد من رموز الخير والعطاء، وهو المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، داعين الله عزّ وجلّ أن يديم على دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة الرفعة والسداد والتوفيق وأن يجعل دولتنا دائماً نبراساً لعمل الخير وقدوة في نشر أسباب السعادة بين الناس، كما أعربوا عن شكرهم لطيران الإمارات لدورها في تيسير أدائهم لمناسك العمرة، وإسهاماتها المستمرة في رفع اسم دولة الإمارات عالياً في مختلف انحاء العالم.

وكانت طيران الإمارات قد زيّنت الهياكل الخارجية لعشر من طائراتها (خمس طائرات من طراز A380 وخمس طائرات من طراز بوينغ 777) بملصقات ضخمة لصورة المغفور له الشيخ زايد، طيّب الله ثراه.

كما نشرت طيران الإمارات على صفحات مجلتها التي توفرها على متن رحلاتها المختلفة (الأجواء المفتوحة) وعلى مدار عام 2018 باقة من الصور والمقالات عن الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، ألقت من خلالها الضوء على دوره في تأسيس دولة الاتحاد، والمكانة الرفيعة التي تمتع بها على المستويين الإقليمي والعالمي. واحتوت كل مقالة على إرشادات للقراء حول أفضل السبل لاستكشاف المنطقة والتعرف على الكيفية التي تحولت من خلالها رؤية مؤسس الاتحاد إلى واقع وانجازات ملموسة على الأرض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً