د.عرفات الطفيلي: معظم علاجات السرطان في الغرب متوفرة في لبنان

د.عرفات الطفيلي: معظم علاجات السرطان في الغرب متوفرة في لبنان

الأرقام التي كشف عنها مؤخرا “المرصد العالمي للسرطان” أثار الكثير من المخاوف بشأن تفشّي هذا المرض في لبنان، إذ وصلت نسبة الإصابة به إلى 242 حالة لكل مئة ألف شخص، وهو الرقم الأعلى بين الدول العربية، ويُنبئ بخطورة هذا المرض وضرورة مواجهته. يتصدر سرطان الرئة الأمراض السرطانية في لبنان والعالم كله، ولكن نقطة أمل ظهرت بالنسبة لهؤلاء المرضى بعد أن …

الأرقام التي كشف عنها مؤخرا “المرصد العالمي للسرطان” أثار الكثير من المخاوف بشأن تفشّي هذا المرض في لبنان، إذ وصلت نسبة الإصابة به إلى 242 حالة لكل مئة ألف شخص، وهو الرقم الأعلى بين الدول العربية، ويُنبئ بخطورة هذا المرض وضرورة مواجهته.

يتصدر سرطان الرئة الأمراض السرطانية في لبنان والعالم كله، ولكن نقطة أمل ظهرت بالنسبة لهؤلاء المرضى بعد أن بدت أحدث البيانات المرتبطة بالتصوير المقطعي للصدر لدى المدخنين واعدة جداً، مما يُعطي فرصة أكبر لشفائهم.

بعض أنواع السرطان تنتج عن عوامل وراثية وغيرها نتيجة حتمية للتدخين، وأخرى يلعب فيها سوء الحظ دوره في إصابة الشخص بهذا الورم الخبيث.

ولكن هل كل الأورام تعني سرطان؟ أي فئة عمرية الأكثر إصابة به؟ كيف يمكن الوقاية منه؟ وهل الشفاء منه ممكن؟ كل هذه الأسئلة وغيرها طرحتها “هي” على الطبيب عرفات الطفيلي فماذا قال؟

  • هل كل الأورام تعني سرطان؟

ليست كل الاورام دليلا على مرض السرطان. فبعضها يكون أوراما حميدة. عادة ما تسمى الاورام الخبيثة سرطانات. وهذا النوع منها هو الذي يشكل خطورة بحيث يمكنه ان يمتد في الجسم و ينتشر في مناطق أخرى، ليتسبب في قتل المريض.

  • لماذا يتصدر لبنان الدول العربية من حيث نسبة انتشار أمراض السرطان؟

هناك عدة عوامل وراء ذلك. أولا نحن نحتفظ بسجل جيد لادراج حالات السرطان. ثانيا، اننا نلاحظ الكثير من المرضى من غير اللبنانيين الذين يأتون الى لبنان قصد التشخيص والعلاج، و يتم ادراج هؤلاء المرضى ضمن العدد الإجمالي لحالات السرطان. وثالثا، ان معدلات التدخين والتلوث مرتفعة، ومن المرجح أن تكون ضمن الاسباب التي تساهم في ارتفاع هذه الأرقام.

  • سرطان الرئة يتصدر الأمراض السرطانية في لبنان. لماذا برأيك؟

يعد سرطان الرئة من بين انواع السرطان الأكثر شيوعاً في لبنان وفي جميع أنحاء العالم. و قد تم تشخيص حوالي 1200 حالة من حالات سرطان الرئة في لبنان في عام 2015. ومن أهم اسباب سرطان الرئة تدخين التبغ (بما في ذلك السجائر، السيجار، النرجيلة…). ولبنان يعاني من نسبة عالية جداً من حيث استهلاك التبغ، بالإضافة إلى الملوثات الأخرى، التي تتسبب بشكل كبير في سرطان الرئة وغيرها من أنواع السرطان الاخرى.

  • أي فئة عمرية هي الأكثر إصابة بهذا المرض الخبيث؟ (الأطفال أم كبار السن، أم الكل سواء في نسبة الإصابة؟

يمكن للسرطان ان يصيب اية فئة عمرية. وبعض انواع السرطان تكون شائعة عند الاطفال، في حين ان انواع اخرى تكون شائعة لدى الفئات الاكبر سنا.

  • هل من علاقة بين السرطان ووراثة المرض أم أن الاصابة به مسألة سوء حظ؟

ليست كل انواع السرطان متشابهة. لكل نوع سبب منفصل و اعراض منفصلة. وبعض انواع السرطان يكون اكثر تاثرا بالبيئة كسرطان الرئة الذي ينتج عن التدخين، و بعض الانواع ترتبط بالاستعداد الوراثي، في حين ان انواع اخرى تكون معتمدة على الهرمونات (سرطان الثدي والبروستات). ويكون جزء كبير منها مسألة سوء حظ.

  • ما هي أهم الفحوصات التي يجب أن يخضع لها المريض للكشف المبكر عن الإصابة بهذا المرض في الجسم كله، وليس في الثدي فقط مثلاً؟

لكل نوع من انواع السرطان فحص مستقل و كثير منها لا يتوفر على اختبار فحص للتشخيص المبكر. ومن اهم اختبارات الفحص المستخدمة التصوير الاشعاعي للثدي (ماموغرام)، و فحص عنق الرحم للسيدات، و تنظير القولون للكشف عن سرطان القولون. و قد بدت احدث البيانات المرتبطة بالتصوير المقطعي للصدر لدى المدخنين واعدة جدا.

  • هل السرطان يعني الموت دائما، أم أن هناك فرص كبيرة للشفاء أحيانا؟ ومتى يكون الشفاء ممكنا؟

الامر كله متوقف على مدى سرعة تشخيص السرطان. فكلما قمت بالتشخيص مبكرا، كلما كانت فرصة العلاج افضل. لذلك فإنه من المهم جدا التحقق في اقرب وقت ممكن من اية اعراض تصيبك.

  • ما هي أحدث وسائل علاج السرطان المعتمدة في لبنان والعالم العربي؟ وهل العلاج متقدم أكثر في الغرب؟

من حسن الحظ أن معظم علاجات السرطان متوفرة في منطقتنا مع نسب نجاح جيدة.

  • هل لك أن تقدم لنا نصائح للوقاية من هذا المرض؟

خمس نصائح:

  1. عدم التدخين
  2. القيام بتمارين رياضية بانتظام
  3. التغذية الصحية
  4. القيام باختبارات التشخيص اللازمة وفقا للتعليمات.
  5. التحقق من اية اعراض قد تواجهك، بدون اي خوف. وكلما تم اكتشافه مبكرا، كلما كانت فرصة العلاج افضل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً