ألعاب للطفل مع ضيوفه الصغار

ألعاب للطفل مع ضيوفه الصغار

مرحلة ما قبل المدرسة هي الفترة الأنسب للعب الحر، وتنظيم لقاءات اللعب مع أطفال آخرين من عمر ابنك. ولتفادي الفوضى وتوفير أجواء مناسبة للعب وتنمية المهارات يمكنك تجهيز عدد من الأنشطة، كالتالي: الرسم والمحو. باستخدام الطباشير على لوح مناسب، أو باستخدام ألوان الفلوماستر التي يمكن محوها من على لوح بلاستيكي، أو بواسطة أي من ألعاب الرسم على الرمل…





مرحلة ما قبل المدرسة هي الفترة الأنسب للعب الحر، وتنظيم لقاءات اللعب مع أطفال آخرين من عمر ابنك. ولتفادي الفوضى وتوفير أجواء مناسبة للعب وتنمية المهارات يمكنك تجهيز عدد من الأنشطة، كالتالي:

الرسم والمحو. باستخدام الطباشير على لوح مناسب، أو باستخدام ألوان الفلوماستر التي يمكن محوها من على لوح بلاستيكي، أو بواسطة أي من ألعاب الرسم على الرمل والمحو، يمكن للأطفال تمضية وقت ممتع ومثير يشعرون فيه بالتجدد والإبداع، دون أن يسببوا فوضى أو إزعاجاً.

الغماية. لا يجيد الصغار في عمر ما قبل المدرسة عدّ الأرقام وفق قوانين هذه لعبة الغماية (الاستغماية) بشكلها التقليدي، كذلك لا يجيدون الاختباء ولا يصبرون عليه، فيقفز الطفل سريعاً قائلاً “أنا هنا”. لذلك الأفضل أن تُلعب الغماية بإحدى طريقتين: الأولى أن يتم إخفاء الأشياء كالجوارب أو الألعاب، والثانية أن يختبئ الطفلان أو الأطفال (إذا كانوا أكثر من طفلين) معاً، وتقوم الأم أو الأب بالبحث عنهم.

الهواء الطلق.
إذا كان الطقس مناسباً يمكن المشي حول البيت واصطحاب دلو من البلاستيك لكل طفل ليجمع كل منهم أوراق الشجر وبعض الحصى والأحجار. ويمكن أن تلعب الأم أو الأب معهم لعبة أنا أرى، حيث يصف أحد اللاعبين ما يراه، وعلى اللاعب الآخر أن يخمن اسم الشيء الذي يتم وصفه.

البازل ولتلوين. في حدود لا تسمح بكثير من الفوضى، ولتقليل الجهد المبذول في التنظيف والترتيب بعد انتهاء اللعب، يمكن تخصيص وقت لألعاب البازل المناسبة للسن، أو التلوين والرسم باستخدام الطباشير الملون. يمكن أيضاً تثبيت بعض الكرات القطنية بالصمغ على ورق مقوّى للحصول على عمل فني مبتكر.

الكراسي الموسيقية. لا أحد يخسر في هذه اللعبة، وبالتالي لا أحد يغادر، يستمع الأطفال للموسيقى وعند توقفها على كل منهم أن يسابق ليجلس على مقعد، حيث يتوفر عدد كافٍ من المقاعد لجميع اللاعبين.

الكرة. ستكون لعبة مفضلة لدى كثير من الأطفال. يناسب هذا السن الكرات الإسفنجية أو المصنوعة من البلاستيك، يمكن للأم أو الأب الجلوس في منتصف دائرة من الأطفال للقيام بإلقاء الكرة، ويكون على الطفل الإمساك بها ففي هذا العمر يجد الطفل متعة في تدريب الذراع وقبضة اليد على المسك والإلقاء.

القراءة. يمكنك انتهاز فرصة لقاء ابنك مع أطفال آخرين لتشجيعهم على تبني عادة القراءة كفقرة ختامية لنهاية اللقاء بعد أن تكون طاقتهم البدنية قد خفّت. كذلك يمكن للصغير عرض كتبه ذات الصور الملونة على أصدقائه، ليحكي لهم بطريقته عمّا أعجبه فيها. ولجعل ركن القراءة مشوقاً يمكن إلقاء بطانية بين كرسيين لصنع خيمة تكون ركناً لهذا الغرض

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً