اتهام شقيقين بسرقة عربي تحت التهديد

اتهام شقيقين بسرقة عربي تحت التهديد

حددت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها، أمس، يوم 16 من يناير المقبل موعداً للنطق بالحكم في قضية اتهام شقيقين من جنسية عربية، بتهديد وسرقة مبلغ مالي وهاتف محمول من أحد الأشخاص «عربي الجنسية».

حددت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها، أمس، يوم 16 من يناير المقبل موعداً للنطق بالحكم في قضية اتهام شقيقين من جنسية عربية، بتهديد وسرقة مبلغ مالي وهاتف محمول من أحد الأشخاص «عربي الجنسية».

وخلال الجلسة أنكر الشقيقان التهم الموجهة إليهما، وأكدا عدم معرفتهما بالمجني عليه من قبل، حيث أشار المتهم الأول إلى أن الهاتف المضبوط معه اشتراه من أحد الأفراد من جنسية آسيوية في منطقة المصفح، وأنه وضع في الهاتف شريحة باسم والدته، مؤكداً أنه لو كان قد سرق الهاتف، لما كان قد جازف بوضع شريحة باسم والدته وتعريضها للمساءلة القانونية.

بينما قال المتهم الثاني، إنه وشقيقه كانا نائمين في الوقت الذي ذكره المتهم لحدوث الواقعة، وذلك بشهود جميع من في المسكن، مشيراً إلى تضارب أقوال الشاكي، حيث إنه ذكر في أوراق التحقيقات أنه كان يستقل سيارته في الساعة الرابعة فجراً و«أنني كنت أسير على قدمي، فكيف لي إيقافه وسرقته بعد تهديده».

والتمس المتهمان من هيئة المحكمة تكفيلهما لظروفهما الاجتماعية، واستخدام أقصى درجات الرأفة والرحمة والحكم ببراءتهما.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً